لماذا هدد راموس وبيكيه وبوسكيتس بالانسحاب من "لاروخا"؟
الانسحاب سيكون في حال تم طرد ماريا خوسي كلارامونت، مديرة التسويق بالفريق- فايسبوك

لماذا هدد راموس وبيكيه وبوسكيتس بالانسحاب من “لاروخا”؟

نشرت صحيفة “ماركا” الإسبانية تقريرا، تحدثت فيه عن أن بعض لاعبي الفريق الإسباني على غرار جيرارد بيكيه وسيرجيو بوسكيتس وسيرخيو راموس قد هددوا بالانسحاب من الفريق، في حال تم طرد ماريا خوسي كلارامونت، مديرة التسويق بالفريق، التي يكن لها اللاعبون احتراما كبيرا و تربطهم بها علاقة طيبة.
 
 وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته “عربي21”، إنه قد مر 93 يوما على القضية التي أدت برئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم أنخيل ماريا فيلار ونجله غوركا فيار إلى جانب نائب رئيس الاتحاد الإسباني خوان بادرون، إلى السجن. لكن، ماريا خوسيه كلارامونت، مديرة التسويق في المنتخب كانت أول ضحايا هذه القضية. فقد خلق وداعها شرخا كبيرا بين اللاعبين خاصة سيرجيو راموس وجيرارد بيكيه وسيرجيو بوسكيتس مع رئيس الاتحاد الإسباني، خوان لويس لاريا.
 
 وأوردت الصحيفة أن مسألة إقالة ماريا خوسيه كلارامونت قد طُرحت خلال رحلة المنتخب الإسباني الأخيرة إلى مدينة ليختنشتاين، وذلك إثر التصريحات التي أفاد بها رئيس الاتحاد لاريا، حيث سلط من خلالها الضوء على موضوع استمرارية كلارامونت في المنتخب.
 
 والجدير بالذكر أن كل شيء حدث خلال فترة الغداء التي سبقت المباراة. وقد تبنى معظم اللاعبين الموقف ذاته، حيث ساندوا كلارامونت وأعربوا عن معارضتهم لقرار رئيس الاتحاد. بالإضافة إلى ذلك، بادر اللاعبون بلوم رئيس الاتحاد بسبب تطرقه لهذه المسألة يوم المباراة، الأمر الذي لم يرق أيضا لمدرب المنتخب جولين لوبتيغوي.
 
 وأبرزت الصحيفة أن كل من راموس وبيكيه وبوسكيتس، وعلى الرغم من رغبة المدرب لوبتيغوي في أن يأخذوا قسطا من الراحة قبل بداية المباراة، إلا أن أنهم فضلوا انتظار خروج المديرين، حتى يعلموهم بموقفهم. فقد قرر ثلاثتهم أنه في حال عدم بقاء كلارامونت في منصبها سيعلنون عن انسحابهم من الفريق.
 
 وتجدر الإشارة إلى أن الفريق قد مر بحالة من التوتر ولحظات معقدة جدا قبل سويعات من خوض مباراة رسمية. ونتيجة لذلك، باتت العلاقة بين اللاعبين ولاريا متباعدة نوعا ما، لدرجة أنهم قاموا بمنعه من دخول حجرة الملابس. علاوة على ذلك، عند فوز المنتخب، لم يشارك الرئيس الفريق فرحتهم بالمرور والترشح إلى مباريات بطولة كأس العالم في روسيا.
 
 وأفادت الصحيفة أنه خلال رحلة الفريق الأخيرة إلى أليكانتي، لخوض المباراة التي ستجمعه بالفريق الألباني، اتجه رئيس الموارد البشرية لاتحاد كرة القدم في إسبانيا نحو الأراضي البلنسية بهدف إتمام العمليات الرسمية لمسألة إقالة مديرة التسويق، كلارامونت، الأمر الذي تم بشكل رسمي الأمس، الخميس. وفي الوقت الراهن، كل الأنظار منصبة على اللاعبين تترقب ردة فعلهم على هذا القرار، أو على الأقل من قبل أولئك الذين عبروا علنا عن دعمهم لماريا ووقفوا في وجه خوان لويس لاريا.
 
 وأفادت الصحيفة أن اللاعبين قد أعربوا عن استيائهم إزاء هذا القرار في حين وجدوا أنفسهم في مواجهة مباشرة مع رئيس الاتحاد خوان لويس لاريا. من جهة أخرى، طالب لاعبو المنتخب بإجراء انتخابات مجلس إدارة جديد، حتى يتسنى لهم الذهاب إلى روسيا في أجواء طيبة وفي كنف الاستقرار والتوازن.
 
 وفي الختام، ذكرت الصحيفة أن لاعبي المنتخب الإسباني يؤمنون أن المنتخب في حاجة أيضا إلى تحديثات كبيرة على جميعالمستويات، على غرار المرافق أو التسويق. فضلا عن ذلك، يرغب الفريق في انضمام أحد اللاعبين الدوليين السابقين الذين لهم وزن كبير في كرة القدم، لتمثيلهم في عملية السحب والأحداث الدولية.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.