لوموند: المشهد بمصر يؤشر لفشل نظام السيسي على كل الأصعدة
حضر القمع وغاب الاستقرار في مصر — أرشيفية

لوموند: المشهد بمصر يؤشر لفشل نظام السيسي على كل الأصعدة

قالت صحيفة “لوموند” الفرنسية في افتتاحية لها، إن مصر تشهد فوضى عارمة؛ توحي بفشل عبد الفتاح السيسي على جميع الأصعدة.
 
 واعتبرت الصحيفة في الافتتاحية التي ترجمتها “عربي21”؛ أن التفجيرين اللذين ضربا كنيستين في مصر يوم الأحد لم يفاجآ الأقلية القبطية في مصر. فمنذ 15 كانون الأول/ ديسمبر سنة 2016، أعلن تنظيم الدولة أن الكنائس في البلاد ستكون هدفه الأول.
 
 وبالإضافة إلى الهجمات المتعاقبة على الكنائس المسيحية، شهدت مصر حادثة قتل قام بها مسلحون مجهولون ذهب ضحيتها سبعة مسيحيين، خلال شهر شباط/ فبراير الماضي.
 
 وأضافت الصحيفة، أنه عقب شهرين من هذه الحادثة، اختار تنظيم الدولة هدفا مدروسا، حيث استهدف كنيستين ممتلئتين بالمصلين، في طنطا والإسكندرية. ومن المثير للاهتمام أن التنظيم اختار وقتا مناسبا للغاية لتنفيذ هجومه، وهو يوم أحد الشعانين لدى المسيحيين، وقبل زيارة البابا فرنسيس إلى مصر بأسبوعين.
 
 ويضاف إلى هذه الهجمات التي تستهدف تعد أكبر مجتمع مسيحي في الشرق الأوسط، تهديد الأقباط في العريش في مطلع هذه السنة. وإثر ذلك، سارع عدد كبير منهم لمغادرة المنطقة.
 
 وأوضحت الصحيفة أن هذه الهجمات تصاعدت منذ الانقلاب. وقالت إنه الرغم من أن السلطات المصرية تؤمن الحماية للمسيحيين، إلا أنها ترفض منحهم حقوقا متساوية مع غيرهم من مكونات المجتمع المصري. وقالت إن السلطات المصرية قامت بعزل الأقباط من الوظائف العليا في الدولة، خاصة في الجيش والشرطة والقضاء.
 
 واعتبرت الصحيفة أن وراء مشكلة المسيحيين في الشرق، وتفجيري طنطا والإسكندرية، تختفي معاني ودلالات مبطنة تؤكد الفشل الحاد والصارخ لعبد الفتاح السيسي في تأمين الاستقرار، فيما أدت الأساليب القمعية، التي انتهجها السيسي بذريعة استعادة الهدوء وإنعاش الاقتصاد، إلى نتائج عكسية.
 
 وأشارت الصحيفة إلى أن شبه جزيرة سيناء قد تحولت في الفترة الأخيرة إلى مستنقع للتهريب بامتياز، كما انتشرت فيها نزعة محاربة مركزية القاهرة. فضلا عن ذلك، أصبحت هذه المنطقة بمثابة الأرض الحاضنة لفكر تنظيم الدولة. وقد امتدت هجمات التنظيم إلى الغرب، حيث نفذ عناصر التنظيم العديد من الهجمات في منطقة قناة السويس، ثم امتدت الهجمات إلى وادي النيل، المنطقة الأكثر اكتظاظا بالسكان.
 
 وأوضحت الصحيفة أنه في هذا الوقت على وجه الخصوص، تواجه مصر تهديدا متعدد الأشكال؛ يتجسد على حد السواء من خلال حرب العصابات ضد قوات الأمن، فضلا عن العديد من العمليات بالغة الخطورة التي تستهدف قطاع السياحة. 
 
 وقالت الصحيفة إن معضلة التطرف التي تعاني منها مصر، قد مست أيضا جيرانها في العالم العربي، والبلدان الغربية على حد السواء. وأمام هذا التهديد العالمي للإرهاب، تقف أغلب الدول عاجزة عن إيجاد الوصفة السحرية للتخلص من هذه المشكلة.
 
 وسارع السيسي لفرض حالة الطوارئ بعد تفجيري الكنيسيتن، مستشهدا بأن فرنسا ما زالت تفرض الطوارئ منذ هجمات باريس، لكن الصحيفة تلفت إلى حالة الطوارئ المصرية أكثر قسوة.
 
 وتقول الصحيفة إن الزج بالمعارضين في مصر، من الإسلاميين وغيرهم، في السجون، والتضييق على المجتمع المدني، يعقد المعركة ضد التنظيمات المتطرفة، حيث تتطلب المعركة تشكيل كتلة صلبة من الشعب والسلطة لمحاربة التطرف.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.