لوموند: ماذا وراء سماح السعودية للمرأة بقيادة السيارة؟
جاء القرار بعد نحو ثلاثة عقود من الصراع حول القضية في المملكة — أ ف ب

لوموند: ماذا وراء سماح السعودية للمرأة بقيادة السيارة؟

نشرت صحيفة “لوموند” الفرنسية تقريرا؛ تحدثت فيه عن المرسوم الملكي السعودي الذي يسمح للمرأة السعودية بأن تقود السيارة، وهو الأمر كان ممنوعا منذ تأسيسي المملكة، وكان محل جدل دام قرابة 30 سنة بين دعاة الحداثة والمثقفين في السعودية والسلطة الحاكمة.
 
 وقالت الصحيفة، في هذا التقرير الذي ترجمته “عربي21”، إن المملكة التي يسودها الفكر الوهابي، كانت آخر دولة في العالم تمنع مواطناتها من قيادة السيارة. وفي نهاية المطاف، جاء هذا المرسوم الملكي، بعد صراع دام لعقود، ليبطل ما سبق من قرارات، وربما بهدف تحسين صورة المملكة لدى الرأي العام العالمي.
 
 وأوضحت الصحيفة أن هذا المرسوم يعتبر دعوة لمساهمة المرأة في برنامج التحديث الاقتصادي والاجتماعي، الذي دعا له ولي العهد محمد بن سلمان.
 
 وفي هذا الإطار، قالت عضوة مجلس الشورى، هدى الحليسي، “إنه يوم الأمل، فلن نحتاج اليوم لسائق حتى نتنقل. وسيسمح للمرأة السعودية بأخذ مكان أكبر في المجتمع وفي الاقتصاد السعودي. لقد حان الوقت لذلك”.
 
 وبما أن الملك يدرك جيدا المقاومة الشرسة التي سيتعرض لها مرسومه، فقد حرص على أن يحظى قراره بمساندة هيئة كبار العلماء، أعلى سلطة دينية في البلاد.
 
 وبينت الصحيفة أن أصحاب الفكر المتشدد يرون أن قيادة المرأة للسيارة سيضر بالنظام العام. فهم يعتقدون أنه بحظر جلوس المرأة خلف مقود السيارة يمنعون الاختلاط والانحلال؛ الذي يمكن أن يحدث في حال تحركت المرأة بحرية. وبالتالي، سيتمكنون من حماية العائلة السعودية من التفكك والتفسخ. وقد بلغ الأمر ببعض دعاتهم أن صرح بأن جلوس المرأة خلف المقود يضر بمبايضهن ويضعف قدرتهن على الإنجاب.
 
 وأفادت الصحيفة أن تاريخ هذا الصراع يعود إلى 6 تشرين الثاني/ نوفمبر 1990، عندما خرجت 47 امرأة في الرياض على متن 15 سيارة، في قافلة جابت الشوارع، مستغلات بذلك الوجود الغربي في المملكة قبيل حرب الخليج. وقد حصلت هؤلاء النسوة على رخص القيادة الخاصة بهن من دبي ومن بعض الدول الغربية.
 
 وفي هذا السياق، قالت خاتون الفاسي، المدافعة عن قضايا المرأة في المملكة، وهي تتذكر وقائع ذلك اليوم: “لقد تعرضنا للمهانة من الجميع في هذه البلاد، بعضنا فقدن عملهن، وبعضنا الآخر اعتقلن، بينما سحبت من بقيتنا جوازات السفر، ولكن على الرغم من كل هذا لم نوقف المعركة”.
 
 وأضافت الفاسي أن المرأة السعودية قد استفادت من وصول الملك عبد الله، “المصلح الحذر”، لكرسي العرش سنة 2005، والذي فتح لهن الأبواب العريضة لدخول مجلس الشورى سنة 2013.
 
 ورأت الصحيفة أن صعود الأمير محمد بن سلمان منذ سنة 2015، قد سرع في نسق منح السعوديات لبعض الحقوق. وكجزء من سياسته الإصلاحية في تطوير وسائل الترفيه في المملكة، نظم الأمير العديد من العروض بحضور مختلط. ويوم السبت 23 أيلول/ سبتمبر، نظمت السعودية حفلا بالعيد الوطني حضرته النسوة، وهي سابقة تاريخية شهدها ملعب الملك فهد.
 
 وبينت الصحيفة أن هذا القرار له أبعاد اقتصادية، خاصة مع تراجع أسعار النفط، وهو ما فرض على بعض العائلات متوسطة الدخل البحث عن مصدر دخل إضافي لتغطية نفقاتها. لذلك، من المتوقع أن منح المرأة حرية التنقل سيسمح لها بالعثور على عمل، ناهيك عن أنه سيريحها من مغبة البحث عن سائق خاص أو سيارة أجرة. 
 
 وتطرقت الصحيفة إلى البعد السياسي لهذا المرسوم الملكي، الذي تزامن إصداره مع تنفيذ حملات الاعتقال التي استهدفت الإصلاحيين والدعاة، حيث اعتقلوا بوحشية من منازلهم، وكان ذنبهم الوحيد أنهم لم يدعموا موقف حكومتهم من قطر. 
 
 وحيال هذا الشأن، تعتقد الرياض أن هذا المرسوم قد يحسن صورتها في خضم هذا الصراع الجيوسياسي. في المقابل، تسعى الدوحة إلى كسب العطف من خلال الإعلان عن بعض الإصلاحات؛ مثل منح الإقامة الدائمة لبعض الأجانب.
 
 وذكرت الصحيفة أن معركة النساء السعوديات لم تنته بعد، إذ ستكون خطوتهن القادمة بعد تحقيق هذا الهدف، رفع وصاية الرجال عليهن، ذلك أن المملكة تمنع النساء من السفر أو الزواج دون موافقة الوصي، مثل الأب أو الأخ أو الزوج.
 
 وكانت السعودية قد سمحت في نيسان/ أبريل الماضي، للمرأة، لأول مرة، بفتح حساب بنكي دون موافقة الوصي عليها.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.