ليبرمان يؤيد قانون فحص الكذب للوزراء الإسرائيليين
ليبرمان قدم المشروع للكنيست بعد اكتشاف تسريب معلومات هامة خلال حرب غزة الأخيرة- جيتي

ليبرمان يؤيد قانون فحص الكذب للوزراء الإسرائيليين

كشفت صحيفة “يديعوت احرونوت” الإسرائيلية، النقاب عن أن وزير الدفاع في جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان قدم مشروع قانون للكنيست الإسرائيلي يتم بموجبه إخضاع أعضاء المجلس الأمني المصغر “الكابينت” لجهاز كشف الكذب، على أن يكون في مقدمته رئيسي الموساد والشاباك.
 
 وقالت الصحيفة إن حزب “إسرائيل بيتنا” الذى يتزعمه ليبرمان قدم المشروع للكنيست بعدما كشفت التحقيقات التي أجراها مراقب الدولة في إسرائيل القاضي المتقاعد يوسف شافيا أن أعضاء بـ”الكابينت” سربوا معلومات هامة خلال حرب غزة الأخيرة في عام 2014.
 
 وأوضحت الصحيفة أنه في حال المصادقة على المشروع فإنه يتطلب أن يتم إخضاع عضو “ الكابينت” مرة واحدة كل عام على جهاز كشف الكذب، لمعرفة القدرات الذهنية والعصبية والنفسية في هذا المجلس الحساس الذى بيده قرار إعلان الحرب.
 
 اقرأ أيضا: إسرائيل تعرض كاهنا متهما بالتحرش الجنسي على جهاز الكذب
 

 ويضم الكابينت قيادات من الجيش الإسرائيلي مثل رئيس الأركان جادى ايزنكوت ورئيس شعبة الاستخبارات بالجيش الإسرائيلي ورئيسي الموساد والشاباك ويرأس الجلسة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.
 
 وقالت الصحيفة إن ليبرمان يؤيد قانونا طرحه أعضاء من حزبه بإلزام إجراء فحص الكشف عن الكذب لأعضاء في المجلس الوزاري المصغر مرة واحدة في السنة على الأقل.
 
 يأتي مشروع القانون هذا لمواجهة التسريبات من جلسات المجلس الوزاري، وسيجري أعضاء المجلس وفقا للقانون اختبارا يقيم مصداقيتهم، إجاباتهم واقوالهم ، وسيكشف عن معلومات تعتمد على ردود الفعل النفسية والفسيولوجية.
 
 ويهدف مشروع القانون إلى مساعدة الحكومة في صياغة سياسة، قيادتها وتطبيقها، في شؤون العلاقات الدولية والأمن القومي.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.