صراع الفلول القدامى والجدد في فلسطين

ماجد عزام يكتب لـ عربي21: صراع الفلول القدامى والجدد في فلسطين

يمكن وضع الصراع المحتدمِ والمتواصل بين الرئيس محمود عباس، وخصمه الفتحاوى القيادي السابق محمد دحلان في عدةِ سياقات شخصية حزبية وسياسيةَ، وفكرية منها كونه صراع أو خلاف، بين الفلول القدامى والجدد في فلسطين، بعدماً اقتنع المتدخلون ربما أن احتفاظ الفلول بالسلطة في فلسطين كما السياق الإقليمي العام، يقتضيِ حتماً تنحىِ القدامىِ منهم الذي يمثلهم بامتياز الرئيس عباس لصالح الجدد منهم، الذي يمثلهم بامتياز أيضا الجنرال دحلان. 
 
 بداية لابد من التأكيدِ مرة أخرى على أن منظمة التحرير، مثلت استنساخ ملطف لمنظومة الاستبداد الانقلابية العسكرية التي حكمت في العالم العربي، في مرحلة ما بعد الاستقلال، خاصة في الحواضر الكبرى الثلاث: القاهرة، دمشق، بغداد، وعندما نقول المنظمة لا نقصدها بصفتهاً الوطن المعنوي والكيان الجامع للفلسطينيين , وإنما الإدارة أو السلطة التي قادتها بطريقة تشبه تماماً أنظمة الاستبداد، ولكن مع تحديث ملطف يتعلقَ بالواقع الثوريِ الفلسطينيِ، كما باستحالة التحكم أو السيطرة على المال والأمن والإعلام في ظل احتفاظ فصائل عديدة بقنوات دعم مالي وأجهزة إعلامية منفصلة غير مركزيةَ.
 
 استنساخ منظومةُ الاستبداد والفساد العربية بات أبشع وأكثر فظاظة وغلظة اثر تأسيس السلطة الفلسطينية، مع التحكم التام بالمال الأمن والإعلام، وتحديثِ ما أيضاً يتعلق بالواقع الفلسطينيِ، وفشل مسيرة أوسلو وانفجار الشعب الفلسطيني في وجهها تماما كما تنبأ القيادي الفلسطيني التاريخي المرحوم خالد الحسن. 
 
 السلطة إذن باتت تشبه أكثر أنظمة الاستبداد، ومع رحيل القائد ياسر عرفات وانهيار المنظومة المؤسساتية الفلسطينية بعدها، واحتكار كل السلطات من قبل الشخص الواحد، بات الفساد أكثر ظهوراَ وشيوعاَ مع حكم فردىِ مطلق، وتبدى الحكم العائلي في صورته السياسية الاقتصادية وحتى الرياضية أيضاً، رغم الإصلاحات التي قادها رئيس الوزراء السابق سلام فياض والتي مثلت احد أسباب التخلص منه فيما بعد.
 
 مع اندلاع الثورات العربية الذي تزامن تاريخياً مع الفشل المحتم لعملية أوسلو باتت البيئة مهيأة لإصلاح فلسطينيِ مماثل، وبناء منظومة مدنية ديمقراطية، ولو بعد فترة انتقالية، أي عبر حكومة وحدة وطنية تكنوقراطية خارج الاصطفاف الحزبيِ، تشكل الأرضية لانتخابات متعددة المستويات لإعادة بناء المؤسسات، واعمار ما دمرته الحروب، ورفع الحصار الظالم ضد قطاع غزة الذي كان في احد أوجهه نتاج لمسيرة أوسلو، كما لانعدام الإصلاحات والخيارات الديمقراطية في مواجهة الأزمات والمشاكل الفلسطينية. 
 
 حرب غزة الثانية قدمت صورة عن الأمل العربيِ الوليد، ليس فقط فيِ إيقافها بعد سبعة أيام ومنع إسرائيل من المضي قدما في تدمير القطاع، وإنما في وقوف القاهرة الجديدة بعد الثورة على مسافة متساوية من الأطراف الفلسطينية، ما سمح بتوقيع وثيقة القاهرة أيار مايو 2011 مباشرة بعد سقوط نظام حسنى مبارك في انتظار المضي قدما في رعاية المصالحة وإنجاحهاً.
 
 نجحت الثورة المضادةُ فيِ مصر ومعظم بلاد الثورات -تونس باتت الاستثناء الذي يثب القاعدة — وانتكست جهود المصالحة التي باتت بلا راعَ عربيِ جديِ ونزيه، وتبدى الأمر جلياً فيِ توقيع وثيقةُ الشاطئ لأول مرة على الأرض الفلسطينية –نيسان ابريل — 2014، كما فيِ حرب غزة الأخيرة التي استمرت خمسين يوم، ثم جرى النكوص فيما بعد عن استحقاقات وقف إطلاق النار الذي رعته القاهرة نفسها، ولكن القاهرة القديمة المتجددة والناكصة على عقبيها. 
 
 بعد تمكن الثورة المضادةُ وتدخلها الفظ والدمويِ فيِ ليبيا واليمن وحتى سورية، بدأ العمل على استنساخها في فلسطين أيضاً، و جرى استغلال تقدم عمر الرئيس عباس والفراغ المؤسساتي والخشية من الانهيار بعده، ليس لإجراء إصلاح ديمقراطي شفاف ونزيه وترتيب البيت الداخلي ورعاية مصالحة نزيهة وعادلة، وإنما لتسليم الراية كما في القاهرة نفسها للفلول الجد الذين يمثلهم بامتياز فيِ الحالة الفلسطينية الجنرال محمد دحلان الوثيق الصلة والخاضع تماما لوصاية عواصم، أو بالأحرى عاصمتي الثورة المضادة، أي القاهرة وأبو ظبي مع مساعدة خجولة وليست مركزية من عمان والرياض.
 هنا يبدو دحلان اقرب إلى نموذج الجنرال حفتر في ليبيا، أو الجنرال الأخر احمد على صالح في اليمن، والمفارقة ربما انه وثيقِ الصلة أيضاً بسيف الإسلام القذافىِ الذي يتم الحديث عن إعطائه دور ما فيِ مستقبل ليبيا، وللعلم فإن سيف الإسلام شكل ما يعرف بتيار ليبيا الغد في مرحلة التوريث السياسي، وتسليم السلطة من الفلول القدامى للجدد في العالم العربي، كما جرى في سورية أو جرت محاولة لفعله في القاهرة واليمن مع نماذج التوريث المعروفة , وحتى تونس نفسها، ومنه اطلق دحلان وصف الغد على منابره الإعلامية مع حديث أيضا عن تياره السياسي لفلسطين الغد.
 
 الجنرال دحلان هنا يبدو مستعد للقيام بالمهمة الأبرز أي معركة قتال و إقصاء و تهميش تيار الإسلام السياسي، واهم ما يقال في خصال الجنرال-كما تبدى من التسريبات وحتى التصريحات العلنية- قدرته على مواجهة حماس وفرض الاستسلام أو الخنوع عليها، وإنتاج المنظومة الجديدة المزعومة الخالية من الإسلاميين المستقرة والآمنة، كما قيلِ ويقال فيِ القاهرة أبو ظبي دمشق وصنعاء.
 
 مع تحويل الفكرة إلى مقترح مشروع سياسي وضغط القاهرة الجدي لتنفيذه، وتقديم مقترح رسمي للرئيس عباس، انتفض الفلول القدامى دفاعاً عن مصالحهم ومكتسباتهم ودورهم، وجرى رفض المصالحة الفتحاوية على المقاس المصريِ الإماراتيِ، وطبعا ليس لصالح الإصلاح آو إعادة الترتيب الجدية للبيت الفتحاوى أو الوطني العام ولكن لاعادة انتاج وتجميل المنظومة القديمة نفسها.
 
 وللالتفاف على تلك المحاولات، جرى مثلا إيقاف الانتخابات البلدية التي أزعجت الأردنُ ومثلت سبب قوى لانضمامهِ إلى مساعي القاهرة وأبو ظبي، كما يجرى العمل على ترتيبات فتحاوية حزبية، وحتى وطنية داخل منظمة التحرير، تكفل تنظيم الفلول القدامى لأنفسهم وإبقاء القيادة بين أيديهم، للقول أن ثمةُ إصلاح أو تغير يجرى، ولقطع الطريق على أي تدخل خارجي يعيد طرح فكرة دحلان، أو تأهيله للعب دور قيادي في المنظومة الفلسطينية، فيما يشبه تعيين مبارك للواء عمر سليمان نائبا له , وقت أن كان نظامه يلفظ أنفساه الأخيرة. 
 
 أنصار الثورات المضادة لم ييأسوا ولجئوا للخطة ب إلى ما يشبه الخيار اليمنىِ، زمن تقدم الثورات بترشيح عضو اللجنة المركزية لفتح وزير الخارجية السابق ناصر القدوة للرئاسة، لمنع أي فراغ أو انهيار للسلطة، ولكن كرئيس ضعيف مسير أو يتم التحكم به من الجنرالات الأمنيين الأقوياء بما فيهم الجنرال دحلان طبعاً، الذي يراد له آن يصبح رجل السلطة القوى — ربما على طريقة السيد النائب صدام حسين قديما في العراق- المدعوم سياسياً ومالياً من العواصم الإقليمية وحتى الدولية.
 
 مهم طبعاً إفشال خطوة استنساخ الثورة المضادة، أو ترسيخ حكم الفلول الجدد في فلسطين، ولكن الحل لن يكون بإعادة إنتاج، أو تحديث الفلول القدامى لنفسها، بل بإصلاح وطني توافقي ديمقراطي شفاف ونزيه، و بلورة إستراتيجية وطنية جامعة لإدارة الصراع مع إسرائيل بشكل هادىء حكيم، ولكن مصمم وعنيد وفق الواقع الفلسطينيِ والإقليميِ المستجد، وهو الآمر الذي لن يتم للأسف اقله في المدى المنظور، وربما ينجح المسكن المعمول عليه الآن لفترة من الوقت، ولكن الحل الناجع والشافي سيظل مؤجلا إلى حين إعادة العربة الثورية العربية إلى سكتها السياسية الدستورية الصحيحة في القاهرة أساساً، وبقيةِ العواصم وهو ما لن يحدث للأسف خلال سنوات وربما حتى عقود قادمة.
 
 * كاتب فلسطيني

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.