ماذا سيحدث لو نقل ترامب فعلا سفارته للقدس .. محللون يجيبون
مؤشرات التلكؤ والتباطؤ في موضوع نقل السفارة هو المسيطر حاليا على إدارة ترامب-عربي21

ماذا سيحدث لو نقل ترامب فعلا سفارته للقدس .. محللون يجيبون

رغم مؤشرات التراجع والتلكؤ والبطء البارز في سلوك الإدارة المريكية الجديدة والرئيس ترامب حيال وعوده نقل السفارة الأمريكية من تل أبييب للقدس، إلا أن المخاوف ما زالت قائمة من اتخاذ قرار مفاجىء بذلك يدفع لتفجر الأوضاع في فلسطين.
 
 وطرح محللون ومراقبون العديد من السيناريوهات في حال طبق الرئيس ترامب وعوده على الأرض ونقل السفارة للقدس، من بينها احتمالات الخشية من أن يدفع ذلك لانفجار في الأراضي المحتلة فهل ذلك وارد ؟ .
 
 ويرى خبراء ومحللون من بينهم “إسرائيليون” أن قرار نقل السفارة الأمريكية للقدس، قد يتسبب فعلا تظاهرات ضخمة للغاية، ومواجهات عنيفة، لن تتوقف بالمنطقة بأسرها، فيما قدر آخرون أن العالم العربي “سيبتلع الدواء المر” وسيعترض عن طريق المسار الدبلوماسي والسياسي فقط.
 
 الشيخ كمال الخطيب نائب رئيس الحركة الإسلامية في الداخل الفلسطيني يرى من جهته أن ترامب سيقدم على خطوة لم يسبقه إليه أحد من أسلافه ليس لكونهم غير منحازين، لكن لأن سياسته تفوق هؤلاء وضوحا في موقفه المعادي للعرب والمسلمين والفلسطينيين.
 
 اقرأ أيضا: واشنطن: نقل السفارة للقدس في مراحله الأولى.. وغضب فلسطيني
 
 اقرأ أيضا: كيف علق السيسي على نقل السفارة الأمريكية للقدس؟ (شاهد)
 
 وذكّر الخطيب في حديث مع “عربي21”، أن كل الأعراف والقوانين الدولية تعرّف القدس على أنها جزء من الأراضي الفلسطينية التي احتلت عام 1967، ولها أحكامها، وخصوصياتها الدولية، مشيرا أن ترامب ضرب عرض الحائط بهذه القوانين، وأعلن عزمه نقل السفارة الأمريكية للقدس، ما يعني أنه ينفي نفيا قاطعا هذه الاتفاقيات، بل يشطب اتفاقيات سبق أن وقعها رؤساء سابقون.
 
 وعن الدور الرسمي الفلسطيني قال :”السلطة الفلسطينية أحرقت كل الأوراق، وهي التي تخلت عن الشارع الفلسطيني، وقبلت بإرجاء موضوع القدس لما يسمى مفاوضات الحل النهائي.
 
 ولفت الخطيب إلى حالة الاحتقان التي يعيشها الشارع الفلسطيني مدفوعة بانسداد الأفق، بسبب فشل مشروع السلام والتسوية قائلا :” الشعب الفلسطيني لا يسكت على ضيم ولن يصمت أمام قرار نقل السفارة “.
 
 وزاد بالقول : “ الشعب الفلسطيني ليس لديه قوة ردع بحجم الإمكانيات الإسرائيلية والأمريكية، لكن حق الشعب الفلسطيني أقوى من كل الأسلحة، وهو قادر على خلق معادلة ترد على القرار الأمريكي، وتصفع الفرحة الإسرائيلية، وتغير مسار ريح سفينة نتنياهو التي أبدت غبطتها غير المحدودة بخطوة ترامب “.
 
 من جهته لم يبد المحلل السياسي والأكاديمي إبراهيم أبراش تفاؤلا حول ردة الفعل العربية تجاه نقل السفارة المريكية المرتقب للقدس .
 
 وأشار في حديث مع “عربي21” أن إدارة الرئيس السابق باراك أوباما هيأت المنطقة العربية لتمرير أي خطط أو نوايا خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية .
 
 وقال:” إدارة أوباما خلقت حالة من الفوضى في العالم العربي، ودمرت الدولة الوطنية، وعملت على إيجاد نزاعات وانقسامات بالمنطقة “.
 
 واستبعد أبراش حدوث أي تحرك عربي تجاه نوايا ترامب قائلا :”على المستوى الرسمي الأنظمة مشغولة بالدفاع عن مصالحها، والحفاظ على وجودها، ولديها رغبة في عدم التصادم مع واشنطن”.
 
 اقرأ أيضا: دول عربية ترفض ضجة عباس ضد نقل سفارة أمريكا للقدس وتبرر
 
 اقرأ أيضا: ترامب يغير موقفه من قضية نقل السفارة إلى القدس
 
 وتابع بالقول :”على مستوى الجماهير العربية، فإن جزء كبير منها منشغل بهمومه ومشاكله الداخلية .. قد نجد مظاهرة هنا أو احتجاج هناك، لكن لن يسجل هناك أي موقف أو تحرك رسمي أو شعبي عربي يدفع إدارة ترامب إلى التراجع”.
 
 وفيما يتعلق بانعكاس الخطوة على الأراضي الفلسطينية قال أبراش :”الشعب الفلسطيني يدرك أنه مقدم على مرحلة صعبة، وأن فرص السلام وعملية التسوية بخطوة ترامب هذه قد انتهت، وعليه أن يكون جاهزا للمواجهة، ليس فقط مع إسرائيل، ولكن أيضا مع واشنطن، في اطار حراك شعبي منظم قد يغير كل الوقائع على الأرض”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.