ماذا قال الطفيلي بيوم عاشوراء عن تدخل حزب الله في سوريا؟

ماذا قال الطفيلي بيوم عاشوراء عن تدخل حزب الله في سوريا؟

غرد الأمين العام السابق لحزب الله اللبناني، الشيخ صبحي الطفيلي، على صفحته في تويتر، بذكرى عاشوراء مهاجما تدخل الحزب في الأزمة السورية.
 
 وقال الطفيلي في تغريدته: “هدمنا المساجد، دمرنا البلاد، قتلنا العباد، خدمنا اليهود، نصرنا الغزاة، ثأراً من الطفل عمران الحلبي قاتل سبط النبي”.
 
 وفي خطبة الجمعة الأخيره له، انفجر الطفيلي غضبا على إيران وحزب الله؛ بسبب المجازر المرتكبة مؤخرا بحق المدنيين في حلب.
 
 وألمح إلى أن النظامين الإيراني والسوري وغيرهما من مدرسة عبد الله بن أبي بن سلول، رأس المنافقين في عهد النبي صلى الله عليه وسلم.
 
 وتابع: “عبد الناصر أرهقنا بحكاية سعيه لتحرير فلسطين، فتح حروب وجبهات، ووتّر علاقات دول ببعضها، كنا نظن حينها أن ذاك العمل كان من أجل تحرير فلسطين. لكن، تفاجأنا عام 1967 أنهم كانوا نائمين هو وجيشه وضباطه، واجتاح العدو مصر قبل أن يستيقظ، وتبين أن كل الضجيج الذي أحدثه كان كذبا”.
 
 وعاد لمهاجمة النظام الإيراني وحزب الله، قائلا: “كنا نظن أن القدس في فلسطين، تبيّن أن القدس في حلب”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.