ماذا قال سفير إسرائيل الجديد بمصر؟ وما تمنى السيسي له؟
سفير الاحتلال الإسرائيلي دافيد غوفرين قدم أوراق اعتماده إلى عبدالفتاح السيسي — أرشيفية

ماذا قال سفير إسرائيل الجديد بمصر؟ وما تمنى السيسي له؟

اعتمد رئيس الانقلاب عبدالفتاح السيسي، الأربعاء، أوراق اعتماد السفير الإسرائيلي الجديد بمصر دافيد غوفرين، الذي وجه كلمة عبر الصفحة الرسمية للسفارة الإسرائيلية بموقع “فيسبوك”، أعرب فيها عن تطلعه إلى “تحقيق المزيد من التعاون المثمر بين مصر وإسرائيل لتحقيق المصالح المشتركة”، فيما تمنى له السيسي التوفيق في مهامه.
 
 وقال المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، أوفير جندلمان، إن “السفير الإسرائيلي الجديد قدم أوراق اعتماده إلى عبدالفتاح السيسي”.
 
 وذكرت الإذاعة الإسرائيلية أن غوفرين (53 عاما)، تولى حتى الآن منصب رئيس قسم الأردن ودول المغرب في وزارة الخارجية الإسرائيلية، وفي تسعينيات القرن الماضي تولى منصب السكرتير الأول في السفارة الإسرائيلية لدى مصر.
 
 وكان سفير الاحتلال الاسرائيلي السابق بالقاهرة حاييم كورن، قدم استقالته من السفارة الإسرائيلية القاهرة بعد عمل لأكثر من عامين، مبررا استقالته بأن العمل في القاهرة مجهد وشاق.
 
 ومن جهته، ظل السفير الجديد، غوفرين، الذى يبلغ من العمر 53 عاما، يعمل في وزارة الخارجية الاسرائيلية، كما كان سفيرا في الأردن، ويعمل باحثا بمعهد هاري ترومان للسلام في القدس، وله عدد من المنشورات والمقالات، ومؤلفه: “رحلة إلى الربيع العربي”، كما أنه ملم بشؤون الشرق الأوسط، ويتحدث اللغة العربية بطلاقة.
 
 ماذا قال السفير؟
 
 والأمر هكذا، قالت السفارة الإسرائيلية في تدوينة عبر صفحتها بعنوان” إسرائيل في مصر”، عبر “فيسبوك”: “تم اليوم تقديم أوراق اعتماد الدكتور دافيد غوفرين، سفير دولة إسرائيل لدى جمهورية مصر العربية، لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي”.
 
 وأضافت قالت السفارة إنها تنقل بهذه المناسبة، كلمة جوفرين الذي أبدى فخره بتولي هذا المنصب بمصر.
 
 وقال: “أشعر بمزيد من الفخر والاعتزاز أن أتولى هذا المنصب في مصر أم الدنيا بلد الحضارات والتاريخ العريق”.
 
 واستطرد: “لا يساورني الشك بأن العلاقات الثنائية بين مصر وإسرائيل حيوية ومحورية من أجل تحقيق السلام والاستقرار المنشودين للمنطقة بأسرها لا بل الرفاهية لشعوبها”.
 
 واختتم كلمته بالقول: “أتطلع إلى تحقيق المزيد من التعاون المثمر بين مصر وإسرائيل لتحقيق المصالح المشتركة، مع الأمل أن يسود السلام والأمن والأمان في منطقة الشرق الأوسط، وهو مبتغانا جميعا، على حد تعبيره.
 
 ماذا تمنى السيسي له؟
 
 ويأتي اعتماد السيسي، الأربعاء، لأوراق السفير الإسرائيلي، ضمن ثمانية سفراء جُدد اعتمدهم بمصر، هم، بجانبه، وفق بيان صادر عن الرئاسة المصرية: سفراء الإمارات، والمكسيك، وميانمار، وهولندا، وبلجيكا، واليونان، والصومال.
 
 ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الحكومية المصرية أن السيسي رحب بالسفراء الجدد، وتمنى لهم التوفيق في مهامهم بالقاهرة، مؤكدا حرص مصر على تعزيز العلاقات الثنائية مع دولهم في جميع المجالات.
 
 يديعوت: النشيد الإسرائيلي يعزف بقصر السيسي
 
 وتحت عنوان “النشيد الوطني الإسرائيلي يعزف بقصر الرئاسة المصري.. سفير إسرائيلي جديد في القاهرة”، قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” العبرية، الأربعاء، إن دافيد جوفرين السفير الإسرائيلي الجديد بدأ مباشرة مهام منصبه، مقدما أوراق اعتماده الأربعاء، للرئيس عبدالفتاح السيسي، خلال طقس في القاهرة رافقته موسيقى عسكرية.
 
 وأضافت الصحيفة أن “النشيد الوطني الإسرائيلي المعروف باسم (نشيد الأمل) أو بالعبرية (تكفا)، تم عزفه من قبل فرقة مصرية”، وفق إدعائها.
 
 فيديو للسفير الجديد أثار انتقادات
 
 وكان مقطع فيديو للسفير الإسرائيلي الجديد بمصر، قد أثار في تموز/ يوليو الماضي، عاصفة من الانتقادات اللاذعة له ولما اعتير “سماجته، إذ نشر المقطع علي صفحة السفارة الإسرائيلية عبر “فيسبوك”، متضمنا رسالة للشعب المصري، وذلك بعد أن بدأ مهام عمله رسميا في القاهرة يوم 14 تموز/ يوليو الماضي.
 
 وحاول السفير من خلال الفيديو التقرب للمصريين، بمدح الفنان عادل إمام، والإشادة بخفة دم المصريين.
 فقال في رسالته للمصريين إنه معجب جدا بمصر، وخاصة خفة الدم التي يتمتع بها الشعب المصري بالإضافة إلى حسن الضيافة.
 
 وأردف أن الفنان المصري، عادل إمام، أفضل كوميدي في العالم.
 
 وفي 11 آب/ أغسطس الحالي، أصيب غوفرين بجرح قطعي في إصبع يده اليمنى، على خلفية إغلاق السائق الخاص به باب السيارة على يده، في أثناء وصوله إلى مطار القاهرة الدولي لمغادرة مصر متوجها إلى تل أبيب.
 
 كيف تعامل مرسي والسيسي مع السفير الإسرائيلي؟
 
 ويذكر أن الرئيس محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب، سحب سفير القاهرة من تل أبيب في تشرين الأول/ نوفمبر 2012، إثر العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.
 
 وفي المقابل، أعاد السيسي في حزيران/ يونيو 2014، فتح سفارة تل أبيب بالقاهرة، وفي الوقت نفسه أعاد إرسال سفير لمصر إلى إسرائيل.
 
 كما طالب السيسي خلال افتتاحه محطة كهرباء بأسيوط في أيار/ مايو الماضي، بسلام أكثر دفئا مع إسرائيل.
 
 وأضاف في خطابه الذي جاء بعد أيام من ذكرى النكبة الفلسطينية: “من كام يوم كان فيه ناس بتحتفل بالانتصار والاستقلال، وناس بتحتفل بالانكسار والانهزام، والاتنين في مكان واحد”.
 
 وفي خلال الشهر الماضي، زار وزير الخارجية المصري سامح شكري، القدس المحتلة، ملتقيا برئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في أول زيارة لوزير خارجية مصري من نوعها منذ 9 سنوات.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.