مبعوث ترامب يلتقى قادة المستوطنين.. ونتنياهو يجدد وعوده
بناء مستوطنة جديدة في الضفة الغربية المحتلة ستكون الأولى منذ عشرين عاما- أرشيفية

مبعوث ترامب يلتقى قادة المستوطنين.. ونتنياهو يجدد وعوده

سجلت إدارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب تمايزا جديدا مرة أخرى اليوم عن عقود من السياسة الأميركية المتعلقة بالنزاع الفلسطيني-الاسرائيلي، مع لقاء استثنائي جمع مبعوثه الخاص مع ممثلين عن المستوطنين الاسرائيليين.
 
 وسبق أن عبر ترامب الشهر الماضي عن موقف مغاير لذلك الذي اعتمدته الإدارات الاميركية المتعاقبة من خلال إعلان عدم تمسكه بحل الدولتين لتسوية النزاع الاسرائيلي الفلسطيني.
 
 وأكدت السفارة الاميركية أن جيسون غرينبلات الممثل الخاص للرئيس الأميركي دونالد ترامب لعملية السلام في الشرق الاوسط، أجرى محادثات مع قادة من المستوطنين في القدس، في اطار لقاءات يجريها هذا الاسبوع في زيارته لإجراء محادثات حول الصراع الفلسطيني الاسرائيلي.
 
 وأعلن مجلس “يشع” الاستيطاني أن الاجتماع الذي شارك فيه زعيمان من الحركة الاستيطانية قد يكون أعلى اجتماع رسمي يجريه.
 
 وقال متحدث باسم المجلس أن “ممثلين عنه التقوا مع جون كيري وغيره على هامش الاحداث، ولكن لم يكن لدينا اجتماعات رسمية مثل هذا”. واضاف “لم تجتمع الادارة السابقة هكذا” مع المستوطنين.
 
 ويعتبر المجتمع الدولي كل المستوطنات غير قانونية، سواء اقيمت بموافقة الحكومة الاسرائيلية ام لا، وانها تشكل عقبة كبيرة امام تحقيق السلام. ويتجنب مسؤولون دوليون كبار في العادة هذه اللقاءات.
 
 وكان وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون عقد الأسبوع الماضي خلال زيارته إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية اجتماعا مع حركة السلام الان الاسرائيلية المناهضة للاستيطان في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
 
 ودعا قادة المستوطنين جونسون للقائهم أيضا إلا أن مسؤولا في السفارة البريطانية أكد أن ضيق الوقت لم يسمح له بذلك.
 
 وجهود السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين متوقفة بالكامل منذ فشل المبادرة الاميركية في نيسان/أبريل 2014.
 
 وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الخميس إنه سيفي بوعده لبناء مستوطنة جديدة في الضفة الغربية المحتلة ستكون الأولى في عقدين من الزمن.
 
 وأدلى نتنياهو بهذه التعليقات قبل ساعات من اجتماع مع جيسون جرينبلات مبعوث الرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط. وقال رئيس الوزراء إنه يأمل بإمكانية التوصل لاتفاق مع واشنطن بشأن مستقبل المستوطنات الإسرائيلية المبنية في أراض يريدها الفلسطينيون لدولة لهم في المستقبل.
 
 وأضاف قائلا في تعليقات علنية في بداية اجتماع لمجلس الوزراء “إلى المستوطنين في عمونا أكرر القول أنني أعطيتكم تعهدا لبناء مستوطنة جديدة وسأفي بتعهدي.”
 
 وبنيت مستوطنة عمونا التي تتألف من حوالي 40 منزلا في 1995 بدون إذن من الحكومة. وجرى هدمها الشهر الماضي بعد أن قضت المحكمة العليا الإسرائيلية بأنه يجب إزالة تلك المنازل لأنها بنيت في أرض فلسطينية مملوكة ملكية خاصة.
 
 ويتعرض نتنياهو لضغوط من شركائه في ائتلافه الذي يمثل أقصى اليمين لتنفيذ وعده لسكان عمونا. لكن في اجتماع في واشنطن طلب ترامب منه “لجم المستوطنات بعض الشيء”.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.