محافظ مصري لمواطن يشتكي: إنت إخواني مش هسيبك (فيديو)
محافظ بور سعيد (يمينا) يمسك بالمواطن المشتكي متهما إياه بأنه من الإخوان المسلمين — يوتيوب

محافظ مصري لمواطن يشتكي: إنت إخواني مش هسيبك (فيديو)

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعا لمحافظ بورسعيد، اللواء عادل الغضبان، أثناء مهاجمته مواطنا اشتكى له من ارتفاع سعر كيلو السكر إلى 14 جنيه، قائلا: “ده إخواني! والله العظيم ما هسيبه”.
 
 وأظهر الفيديو المتداول أحد المواطنين يتحدث مع المحافظ قائلا له: “كل يوم بروح أشتري كيلو سكر، وبلاقي زيادة جنيه على سعره.. أنا شغال في النفق وبشتري كل يوم لزمايلي ، واشتريته امبارح بـ14 جنيها”، فرد المحافظ: “ده إخواني، والله العظيم ما هسيبه، ده والله إخواني؛ لأن كيلو السكر عندنا بسبعة جنيهات”.
 
 وقال الغضبان لمرافقيه: “والمصحف ما أنا سايبه، صوّر وخليك معاه علشان ده إخوان”، طالبا من وكيل مديرية التموين والتجارة الداخلية المرافق له، مجدي الخضر، اصطحاب المواطن إلى البائع الذي اشترى منه كيلو السكر بـ14 جنيها؛ لتبين مدى صدقه.
 
 وأثار المقطع انتقادا واسعا بين النشطاء؛ فقال الصحفي مصطفى الحسيني: “ملعون ظلمكم، ملعون سكوتكم.. محافظ بورسعيد بيستخف بعقول الناس، وبيقهر واحد غلبان لمجرد أنه اشتكى”.
 
 وأضاف: “المشكلة إنه الناس اللي مع المحافظ، واللي متأكدين إن الراجل غلبان، وإنه فعلا السكر بقى غالي؛ مسكوا الرجل، وسط سكوت واستسلام كل الحاضرين”.
 
 وعقب أحمد أسامة الملاح: “طلع اخواني في لحظة! سبحان الله”.
 
 أما تامر باهي من بورسعيد؛ فعلق: “أنت محافظ فنكوش.. الراجل ده كذاب، ده بـ20 جنيها.. أين الرقابة؟”.
 
 وقال هشام عفيفي: “ليه لما كل مواطن بسيط يتنافس مع مسؤول؛ يتهمه إنه إخوان.. أليس هذا إرهابا؟!”.
 
 وسخرت سلمى عثمان قائلة: “كويس إنه مجبش سيرة اللحمة؛ لكان المحافظ قال عليه من داعش”.
 
 وعقب أحمد أبو السعود: “كفايه بقى.. شماعة الإخوان دي خنقتنا والله”.

الغضبان يدافع
 
 من جهته؛ دافع الغضبان عن موقفه عقب تزايد غضب المعلقين على مواقع التواصل، قائلا: “الموالون للجماعة الإرهابية استغلوا نصف الحقيقة، وترويجها على صفحاتهم خير دليل مبدئيا على أن هذا الرجل تم تحريضه للوصول إلى هدفه”.
 
 وأضاف الغضبان: “الإعلام لم يتحر الدقة في نشر كامل التفاصيل بشأن اصطحاب الرجل برفقة مسؤولي التموين والأمن، والتأكد من صحة أقواله، وتصويرها، وبث الحقيقة كاملة”.
 
 وكانت الصحف المحلية قد رصدت الأسبوع الماضي، بيع السكر في المجمعات الاستهلاكية على البطاقات التموينية، وليس حرا، وهو الأمر الذي تكرر مع عدد من المواطنين، مما تسبب في حالة من الاستياء، ورفع بعض المجمعات لافتات تعلن صرف السكر على بطاقات التموين فقط”.
 
 وأكدت صحيفة “الشروق” أن السكر واصل اختفاءه من الأسواق، وسجل سعر الكيلو بالسوق السوداء 14 و15 جنيها، نتيجة إحجام تجار التجزئة عن بيعه.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.