محافل أمنية إسرائيلية تدخل على خط الجدل حول صحة الأسد
الشائعات عن مرض الأسد لم تولد في فراغ- أرشيفية

محافل أمنية إسرائيلية تدخل على خط الجدل حول صحة الأسد

مع تصاعد الجدل في وسائل الإعلام منذ عدة أيام، حول تدهور صحة رئيس النظام السوري، بشار الأسد، والحديث عن نقله سرا إلي مستشفىً بدمشق، دخلت محافل أمنية إسرائيلية على خط الجدل.
 
 في هذا السياق نقلت صحيفة “يديعوت أحرونوت” عن محافل إسرائيلية قولها إن “الشائعات عن مرض الأسد لم تولد في فراغ. فالأسد يعيش منذ ست سنوات ضغوطا شديدة بسبب الحرب الأهلية في سوريا”، مضيفة “إذا كان الأسد قادرا، فليظهر على الملأ وليبدد الشائعات”.
 
 لكن المحافل الأمنية التي وصفتها الصحيفة في التقرير الذي ترجمته “عربي21”، بأنها “رفيعة المستوى”، رفضت “تأكيد أو نفي التقارير عن المرض الخفي لرئيس النظام السوري”.
 
 وتنتشر منذ أيام في مواقع الأخبار التابعة للمعارضة السورية والعديد من الصحف في العالم العربي تقارير عن إدخال الأسد ابن الـ 52 عاما، إلى مستشفى الشامي في دمشق، فيما تحدثت بعض وسائل الإعلام السعودية عن تسمم الأسد، بينما شاعتت الرواية حول إصابته بجلطة دماغية.
 
 ورغم أن الأسد لم يظهر على الملأ منذ أسبوع؛ تحديدا منذ لقائه مع أعضاء في الكونغرس الأمريكي، فقد اكتفى النظام بإصدار بيان ينفي فيه نفيا تاما تعرض الرئيس لأي أذى، قائلا إن “الشعب السوري محصن من الأكاذيب والشائعات العابثة والرئيس سليم ومعافى”.
 
 وتوقفت “يديعوت أحرونوت” عند ما ذكره مذيع قناة الجزيرة المعروف، فيصل القاسم أمس من أن أطباء تم استدعاؤهم على عجل من موسكو لمعالجة “الرئيس السوري”، الذي يوجد في وعي كامل، وفي المقابل قال الممثل السوري الشهير، دريد لحام، وهو مؤيد علنا للأسد أمس إن “الرئيس السوري سليم تماما” مؤكدا أن الأسد طار أمس في مروحية عسكرية إلى البلد التي ولها فيها “القرداحة”.
 
 إقرأ أيضا: فيصل القاسم يفجر مفاجأة حول الحالة الصحية لبشار الأسد
 
 وبالتوازي كانت دوائر المعارضة السورية قد تداولت شريط فيديو لمكالمة هاتفية أجرتها معارضة سورية معروفة (ميسون بيرقدار) مع مسؤول بمستشفى الشامي، حيث ادعت خلالها أنها عاملة في القصر الرئاسي، وكشفت وجود الأسد في المستشفى.
 
 إقرأ أيضا: اتصال هاتفي “يكشف” وجود بشار الأسد في المستشفى (شاهد)

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.