محققة إسرائيلية تكشف كيف يتجاوز حزب الله البنوك بجمع المال
جيتي- ارشيفية

محققة إسرائيلية تكشف كيف يتجاوز حزب الله البنوك بجمع المال

تقمصت محققة إسرائلية دور متبرعة تريد مساعدة حزب الله فكشفت كيف يتجاوز الحزب البنوك بجمع التبرعات.
 
 فحسب موقع “المصدر” الإسرائيلي فقد توجهت محققة إسرائيلية من منظمة “شورات هدين” (المركز الإسرائيلي للقضاء) التي تعمل، من بين أعمال أخرى، لكشف تمويل منظمات معادية لإسرائيل إلى خط الهاتف وطلبت التبرع لحزب الله.
 
 فمنذ أكثر من شهر، هناك عبر شبكات التواصل الاجتماعي حملة تبرعات لدعم “المجهود الحربي” وفق ما سماها حزب الله. ولكن بخلاف السنوات الماضية، لم تقدّم المنظمة عنوانا أو حسابا بنكيا لنقل التبرعات. يعود ذلك إلى الخوف من إغلاق تلك الحسابات في حال تأكيد أنها تهدف لارتكاب لأعمال إرهابية. ورفض الكثير من البنوك في لبنان التعاون مع المنظمة، خوفا من العقوبات الدولية.
 
 اتصلت هدين بأحد الهواتف لتلك الحملة، وتحدثت بالعربية، وكان الحوار الآتي: 
 
 “جارتي قالت إنه فيه مشروع لتجهيز المجاهد وبدي انه أتبرع، لا مكتوب رقم حساب بنك ولا مكتوب ولا أي شيء ولا أي معلومة انه واحد يقدر يتبرع”. فردت عليها المتحدثة عبر خط مركز التبرع قائلة إنه إذا نُقِلت الأموال عبر البنوك “بيتهمونا بالإرهاب”. وأوضحت المسؤولة عن التبرعات للمتوجهة قائلة: “إن البنوك لا تسمح بنقل الأموال عبرها، لذلك من الأفضل أن يساعدك شخصا ما على نقل الأموال بشكل فعلي إلى بيروت، وإذا لم يكن في وسعك القيام بذلك فيمكنك نقل الأموال عبر خدمة “ويسترن يونيون”، حيث يمكن نقل الأموال دون استخدام حساب بنكي”.
 
 وكان نصرالله هاجم في الماضي البنوك اللبنانية التي رفضت التعاون مع حزب الله قائلا: “فيه مصارف في لبنان ذهبت بعيدا، كانوا أمريكان أكثر من الأمريكان”.
 
 وتتوجه الحملة الدعائية الجديدة في الشبكات الاجتماعية لكل من يرغب في دعم حزب الله ويتم توجيه المعنين إلى مركز هاتفي تابع للحزب.

A single golf clap? Or a long standing ovation?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.