محلل إسرائيلي: قواعد اللعبة مع حماس تتغير وواقع جديد يتشكل
برج مراقبة تابع لـ”كتائب القسام” مقام بالقرب من خان يونس جنوب القطاع — عربي21

محلل إسرائيلي: قواعد اللعبة مع حماس تتغير وواقع جديد يتشكل

أكد محلل عسكري إسرائيلي بارز، أن العمل الجاري في بناء العائق على طول الحدود الشرقية مع قطاع غزة من أجل تحييد خطر أنفاق المقاومة الفلسطينية، سيشكل واقعا جديدا تتغير معه قواعد اللعبة.
 
 أجنحة الفرخ
 

 وأكد المحلل العسكري البارز في صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، عاموس هرئيل، أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية “تجد صعوبة في إعطاء تفسير كامل للتغيير في سلوك رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس نحو قطاع غزة”، منوها أنه على “مدى الأسابيع الماضية قام عباس، بزيادة الضغط على حركة حماس في غزة؛ عقوبة تلو عقوبة”.
 
 وذكر هرئيل، في مقال له نشر، الجمعة، بـ”هآرتس”، بما صرح به رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، أرئيل شارون عام 2003، تعليقا على عدم دخول عباس في مواجهة مع حركة “حماس” خلال العقد الماضي بقوله: “لم تظهر أجنحة الفرخ بعد”، وأضاف المحلل: “يبدو أن الظروف قد تغيرت الآن حين بلغ الفرخ 82 عاما (عباس)”.
 
 اقرأ أيضا: عائق غزة والخيارات المتاحة.. هل ستبتلع حماس حبة الدواء المر؟
 
 وأشار إلى أن التفسيرات المتوقعة، هو أن “عباس يأمل أن تنتفض غزة في وجه حماس وتنهي حكمها لغزة، وهذا أيضا ما يشاركه فيه بعض الإسرائيليين، وفي الوقت الحالي لا توجد أي علامات على ذلك”، مشيرا إلى “الموجة القصيرة من المظاهرات التي اندلعت لعدم توفير الكهرباء والتي تمكنت حماس من كبحها”.
 
 واستبعد المحلل العسكري، “تنازل حماس عن مشروعها الأكبر في غزة، لكنها في حالة زيادة الضغط يحتمل أن تختار طرق أخرى للهرب مثل، تشجيع المظاهرات على طول الحدود لتوجيه الغضب نحو إسرائيل، أو القيام بعلمية عسكرية سريعة على طول الحدود، عبر الأنفاق أو بطرق أخرى، وهو الحدث الذي سيخطف جميع الاوراق”.
 
 العمل معقد
 

 ولفت هرئيل، إلى وجود “واقع جديد يتشكل على طول الحدود مع القطاع، وبهدوء نسبي بدأت وزارة الدفاع بإقامة العائق الجديد ضد الأنفاق، ويشمل على؛ جدار تحت الارض وفوقها، مجسات ووسائل مراقبة”، موضحا أن العمل في العائق بدأ في “مقاطع صغيرة شمال القطاع وسيتوسع في الأشهر القادمة”.
 
 ومع استمرار أعمال بناء العائق، هناك متابعة من قبل حماس بـ”اهتمام، وفي مكان للعمل بالعائق يقام برج للمراقبة من قبل حماس على بعد نحو 300 متر من الحدود، كما شددت على منع دخول المتسللين إلى إسرائيل”، بحسب المحلل الذي نوه أن “أبراج المراقبة التابعة لحماس، تمثل هدفا إسرائيليا في حال حدث إطلاق نار من منطلق أنها (حماس) مسؤولة عن كل ما يحدث في المناطق التي تسيطر عليها”.
 
 ويبلغ طول العائق الذي يجري العمل به على حدود قطاع غزة نحو 65 كيلو متر، وهو تقريبا ربع الجدار الذي أقامته “إسرائيل” على الحدود مع مصر، لكن العمل وفق هرئيل “قرب قطاع غزة معقد أكثر”.
 
 وقال: “عندما سيأتي المؤرخون والجغرافيون في المستقبل لتوثيق العقدين الماضيين على حدود إسرائيل (فلسطين المحتلة) سيكتشفون أن شخصا واحدا مجهولا أثر على منظر الأرض أكثر من جميع القادة والجنرالات، وهو العقيد عيرن أوفير، المشرف على إقامة هذا العائق”.