على الرغم من الإسلاموفوبيا

محمد عمارة يكتب لـ عربي21: على الرغم من الإسلاموفوبيا

لقد همشت العلمانية الدين المسيحي في أوربا.. ولأن الفراغ مستحيل علميا.. فلقد أخذت العقائد الدينية الأخرى — وخاصة الإسلام — تملأ الفراغ الديني في أوربا.. رغم مظاهرات أحزاب اليمين والمنظمات العنصرية التي تصيح محذره من “أسلمة أوربا”.
 
 لقد زادت معدلات الالتفات إلى الإسلام والدخول فيه بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر2001م.. فأصبح عدد الذين يدخلون فيه بأمريكا- سنويا- أكثر من 20000 وفي أوربا أكثر من 23000.
 
 وفي انجلترا عام 2011م بلغ تعداد المسلمين 2,700,000 والمتوقع أن يصبحوا عام 2021م 4,000,000 وفي عام 2031 8,000,000 وربما 15,000,000 بعد 30 سنة من الآن.
 
 وعلى حين يتوقعون ألا يسمع طنين أجراس الكنيسة في لندن بعد ثلاثين عاما، فلقد قفز عدد الملحدين الإنجليز من 7,000,000 عام 2001م إلى 14,000,000 عام 2011 أي أكثر من الضعف، فأصبحوا يمثلون 48% من سكان لندن وحدها، ومن المنتظر أن يبلغ عدد الملحدين في عام 2041م 77,000,000.
 
 وبسبب تفكك الأسرة، وقلة المواليد، للأنانية المادية وسيادة ثقافة الشهوة واللذة العلمانية، سبق اسم “محمد” اسم “جورج” في مواليد 2006م، واحتل المرتبة الأولى قبل اسم “جاك” و”هاري” في مواليد 2009م، فلقد أطلق عام 2009م على 7,549 طفلا من جملة المواليد في انجلترا وويلز، البالغ عددهم 706,248 طفلا، وعلى حين زاد عدد المسلمين نصف مليون في أربع سنوات (2004م — 2008م) نقص عدد المسيحيين في نفس المدة مليونين!.
 
 كما أن الشريحة الأكبر من المسلمين تتكون من صغار السن، بينما الشريحة الأكبر من المسيحيين — أو من يصنفون أنفسهم مسيحيين — فوق سن السبعين!.
 
 وبسبب تفكك الأسرة والشذوذ الجنسي بين الجنس الأبيض انخفضت نسبة هذا الجنس لسكان العالم من 28% عام 1915م إلى 18% عام 2015م.
 
 وفي فرنسا يبلغ عدد المسلمين 6,000,000 حسب الإحصاء الرسمي و8,000,000 حسب إحصاء الجمعيات الإسلامية، وفيها أكثر من 1,080 مسجد وزاوية، ويعتنق الإسلام فيها سنويا أكثر 3,600 فرنسي.
 
 وفي روسيا الاتحادية كان عدد المساجد عند سقوط الشيوعية عام 1991م 98 مسجدا، فبلغ عددها عام 2008م 7,200 مسجدا، ويبلغ عدد المسلمين 23,000,000، أي واحد من كل خمسة، ومن المتوقع أن يصبح المسلمون أغلبية في روسيا عام 2050م.
 
 وفي بلجيكا 25% من السكان مسلمون، و50% من المواليد مسلمون!، وسيشكل المسلمون غالبية سكان بروكسيل، عاصمة الاتحاد الأوربي، بعد أقل من عشرين عاما، ومنذ عام 2001م أصبح اسم محمد الأكثر انتشارا بين مواليد بروكسيل.
 
 وفي عموم أوربا، يبلغ عدد المسلمين الآن 52,000,000 وسيرتفع هذا العدد إلى 104 ملايين خلال العشرين سنة المقبلة.
 
 إنها لغة الأرقام المفصحة عن صنيع العلمانية بالدين في أوربا، الكأس المسموم الذي تجرعه الأوربيون والذي يحاولون أن نتجرعه — نحن المسلمين — لنلقى نفس المصير!

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.