مرجعية روحية لبنانية تجبر مخرجا على حذف مشهد من فيلمه
مخرج الفيلم: انتظرت أن يحصل اعتراض على المشاهد الحميمة في الفيلم- ا ف ب- ارشيفية

مرجعية روحية لبنانية تجبر مخرجا على حذف مشهد من فيلمه

حجب مشهد من فيلم لبناني يظهر فيه رجل دين بعدما احتجت عليه إحدى المرجعيات الدينية رغم أن الفيلم حاز موافقة عرض من السلطات الرسمية التي تتولى الرقابة على الأعمال الفنية بشرط ان يعرض لمن هم فوق سن الثامنة عشرة.
 
 وكان فيلم “اسمعي” للمخرج اللبناني فيليب عرقتنجي نال إجازة عرض من الأمن العام من دون اقتطاع أي من مشاهده الحميمة على أن يعرض للراشدين، لكن ظهور شخص بلباس رجال الدين في طائفة الموحدين الدروز أثار استياء دفع المخرج إلى حجبه ببقعة سوداء.
 
 وقال المخرج الذي قدم عرضا أولا لفيلمه مساء الاثنين “انتظرت أن يحصل اعتراض على المشاهد الحميمة في الفيلم، كونها غير مألوفة في الأفلام اللبنانية، لكنني لم اتوقع معارضة جهة روحية على وجود شخص يرتدي زي رجل دين في الفيلم”.
 
 ويتناول الفيلم الذي يبدأ عرضه للجمهور في التاسع من شباط/ فبرايرعلاقة مهندس صوت شاب من عائلة متواضعة من الجبل بممثلة بيروتية تتعرض لحادث، فيسجل لها أصواتا من صميم الواقع ليعيدها إلى الحياة. وتتطور حوادث الفيلم ولقطاته في إطار سمعي بصري شاعري.
 
 ويتولى الأدوار الرئيسية في الفيلم كل من هادي بو عياش وربى زعرور ويارا بو نصار، ويشارك في بطولته الممثلون رفيق علي أحمد وجوزف بو نصار ولمى لوند.
 
 وبحسب النسخة الأصلية من الفيلم في عرض للصحافيين قبل تبلغ عرقتنجي الاعتراض، يظهر في المشهد المشار إليه رجل يرتدي زي مشايخ طائفة الموحدين الدروز.
 
 وقال عرقتنجي “الأمن العام اللبناني سمح بالفيلم لكنه حصره بسن معينة، إلا أنه نبهني قبل أيام من العرض الأول للفيلم إلى أن ثمة جهة روحية غير راضية عن هذا المشهد. قابلت تلك الجهة وقلت لهم إن فيلمي عن الحب وعن السمع، وإنني مؤمن بضرورة أن يصغي بعضنا إلى بعض كي لا يزعج الآخر”.
 
 ولم يشأ المخرج أن يحذف المشهد “لأن اقتطاعه صعب تقنيا ويؤثر على حبكة الفيلم”.
 
 لذا كان الحل في تغطية الشخصية المعنية ببقعة سوداء.
 
 وأضاف المخرج “هذا الأمر يسيء إلى الفيلم لكنه حل توصلت إليه مع الجهة الروحية”.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.