مركز أبحاث مقرب من نتنياهو يهاجم جامعة "مؤتة".. لماذا؟

مركز أبحاث مقرب من نتنياهو يهاجم جامعة “مؤتة”.. لماذا؟

فاجأ مركز أبحاث إسرائيلي مرتبط بدوائر صنع القرار في تل أبيب متابعيه بشن هجوم كبير على جامعة “موتة” جنوب الأردن.
 
 واتهم “مركز يروشليم لدراسة المجتمع والدولة”، الذي يرأس مجلس إدارته دوري غولد، وكيل وزارة الخارجية الإسرائيلي الجامعة بالـ”التحريض على العنف والإرهاب ضد إسرائيل”، زاعما أن عددا من منفذي عمليات ومحاولات الطعن التي تمت مؤخرا في الضفة الغربية والقدس المحتلة درسوا في هذه الجامعة.
 
 وفي تقدير موقف نشره موقعه صباح اليوم، وترجمته “عربي21”، قال المركز إن الشاب الأردني سعيد العمرو؛ منفذ محاولة الطعن في القدس الجمعة الماضي كان طالبا في الجامعة التي تقع في مدينة الكرك، جنوب الأردن، منوها إلى أن شابين فلسطينيين يقطنان بلدة “يطا”، شرق الخليل، اعتقلا مؤخرا بعد تنفيذهما عملية طعن، درسا في ذات الجامعة.
 
 وعزا المركز هذه “الظاهرة” إلى تعاظم الثقل الذي يحظى به تيار السلفية الجهادية في جنوب الأردن، مشيرا إلى أن هذا الواقع جاء على الرغم من أن المستوى السياسي والأمني في الأردن يدرك خطورة انخراط الشباب الأردني في عمليات ضد إسرائيل وتداعياتها.
 
 وهاجم المركز وسائل الإعلام الأردنية والحركات السياسية التي سارعت إلى الإشادة بسعيد العمرو “وتمجيد عمله”، متوقعا انضمام المزيد من الشباب الأردني إلى دائرة منفذي العمليات ضد إسرائيل، سواء من خلال قدومهم إلى فلسطين لتنفيذ عمليات، أو من خلال محاولات تسلل عبر الحدود.
 
 وفي السياق ذاته، حذر معلق عسكري إسرائيلي بارز من خطورة تزامن انفجار موجة العمليات الأخيرة مع تعاظم تأثير “الإسلام السلفي الجهادي”.
 
 وفي تعليق نشرته صباح اليوم صحيفة “يديعوت أحرنوت”، قال رون بن يشاي إن اتساع دائرة العمليات ضد إسرائيل وتعاظم ظاهرة توجه شباب عربي للمشاركة في تنفيذ العمليات يمكن أن يفضي إلى اشتعال مواجهات إقليمية “تغير طابع التحديات التي تواجها إسرائيل بشكل جذري”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.