مسؤول تركي مهاجما إسرائيل: عصاباتكم من أسست الإرهاب بالمنطقة
قورطولومش: القضية الفلسطينية في سلم أولويات سياستنا الخارجية -عربي21

مسؤول تركي مهاجما إسرائيل: عصاباتكم من أسست الإرهاب بالمنطقة

خلال مؤتمر نقابي لدعم فلسطين والقدس

أكد نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورطولومش أن القدس وفلسطين هي محور السياسة الخارجية التركية معتبرا أن إسرائيل هي من أسست للإرهاب في المنطقة.
 
 وقال قورطولومش في كلمة له أمام مؤتمر “الائتلاف العالمي للنقابات لنصرة القدس وفلسطين” الذي عقد الثلاثاء في اسطنبول وحضرته “عربي21”: “لا سلام في العالم دون إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية ودون وقف الاستيطان الذي يسرق الأراضي الفلسطينية مدينة وقرية قرية”.
 
 وأضاف: “يجب أن نروي القضية الفلسطينية وأن نطرحها أمام العالم بشكلها الصحيح وبأبعادها التاريخية التي تؤكد أن الاحتلال الإسرائيلي هو أصل الإرهاب في المنطقة وهو الذي أسس له قبل مئة عام مضت عبر عصابات الهاجانا والآرغون.
 
 وأضاف نائب رئيس الوزراء “أن إسرائيل حولت فلسطين وقطاع غزة إلى سجن كبير ويجب أن نعرّف الأجيال كلها من هو أصل الإرهاب في المنطقة”. مردفاً : “من دون فهم تاريخ فلسطين ونضال القادة هناك عبد القادر الحسيني وأحمد ياسين وياسر عرفات لا يمكن فهم الحاضر والمستقبل”.
 
 وفي كلمة رئيس المؤتمر أكد الدكتور ليث شبيلات أن الاهتمام والعمل من أجل القضية الفلسطينية قد تراجع كثيرا مشيراً لضرورة تجميع صفوف المناضلين على خلاف مشاربهم في خندق واحد ، وتشكيل الكتلة الشعبية التاريخية لألوانها الفكرية المتنوعة التي تحتاج إليها الأمة في نضالها الواحد ضد الظلم والاستبداد وضد المشروع الإسرائيلي والغزو الخارجي بمختلف صوره وأشكاله .

وأبدى شبيلات تطلعه إلى تفعيل النشاط النقابي على المستوى العالمي من أجل خدمة القدس وفلسطين.
 
 هذا ودعا المؤتمر في بيانه الختامي لدعم نضال الشعب الفلسطيني لاسترداد حقوقه المسلوبة ومقدساته الإسلامية والمسيحية وإقامة دولته المستقلة على كامل التراب الفلسطيني.
 
 و طالب بضرورة إقامة الأنشطة المشتركة المختلفة والهادفة لإبقاء قضية القدس وفلسطين حية متفاعلة في ضمير كل نقابي وفي الضمير الجمعي لشعوب العالم.

وأكد المؤتمر على إقامة علاقات تعاون بين النقابات العربية والإسلامية والعالمية من جهة والنقابات الفلسطينية بحيث تساهم كل نقابة في دعم وتدريب ورفع المستوى العملي والمهني لدى أعضاء النقابات الفلسطينية المماثلة ونقل الخبرات لهم؛ داعياً إلى التواصل مع كل النقابات في العالم للانضمام إلى الائتلاف العالمي للنقابات لنصرة القدس وفلسطين. 
 
 وقد حضر المؤتمر الذي عقد بمنطقة تقسيم في إسطنبول تحت عنوان “نعم من أجل القدس” لفيف من الضيوف الرسميين والنقابيين العرب وداعمين للقضية الفلسطينية, موزعين على خمس و ثلاثين دولة وبمشاركة أكثر من أربعمائة نقابي يمثلون مئتي نقابة من مختلف دول العالم.

وكان على رأسهم نائب رئيس الوزراء التركي نعمان قورطولومش ورئيس نقابة خدمات البلديات في تركيا محمد أرسلان ورئيس نقابة موظفي القطاع العام التركي علي يالتشين بالإضافة لرؤساء وممثلي اتحادات العمال في الدول العربية والإسلامية.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.