مصادر: تنظيم الدولة يدفع بالمدنيين الى الموصل كدروع بشرية
هل تنفذ قوات “تنظيم الدولة” إعدامات جماعية في الموصل قبل الهروب منها؟

مصادر: تنظيم الدولة يدفع بالمدنيين الى الموصل كدروع بشرية

كشفت مصادر عراقية خاصة لـ”عربي21" أن قوات الجيش العراقي انسحبت من قرية “حميدية” التابعة لناحية النمرود جنوب شرقي الموصل بشكل مفاجئ الأربعاء، فيما تمكن تنظيم الدولة الاسلامية من السيطرة عليها وسط مخاوف من وقوع مجزرة بحق السكان المدنيين على أيدي مقاتلي التنظيم.
 
 وقالت المصادر من داخل الموصل إن “مخاوف تسود أهالي قرية حميدية من حدوث مجزرة بحقهم على يد تنظيم الدولة، ولاسيما بعدما شن الأخير حملة اعتقالات واسعة في صفوف رجال القرية بسبب حلق لحاهم”.
 
 وفي السياق ذاته، فقد أجبر تنظيم الدولة سكان القرى التي اقتربت منها القوات الأمنية على إخلائها والسير نحو مدينة الموصل، متخذا إياهم دروعا بشرية لتغطية انسحابه من تلك المناطق خشية استهدافه بالطائرات الحربية أو القوات البرية، وفقا للمصادر التي تحدثت لــ”عربي21". 
 
 وأرغم تنظيم الدولة مئات العائلات من قرى تلول ناصر، وأم المناسيف، والبكر، وحضرة فاضل، والسفينة، والنعاعية، وتل واهي، وكبيبة، وصفية، التابعة لناحية الشورة جنوب الموصل، على ترك منازلهم والتوجه نحو الموصل، بحسب المصادر. 
 كما أقدم تنظيم الدولة أيضا على إجلاء أكثر من 100 عائلة من منطقة السلامية جنوب شرق الموصل، وأجبرهم على التوجه نحو مدينة الموصل، مستخدما إياهم كدروع بشرية القوة الجوية العراقية والتحالف الدولي.
 وأكدت المصادر أن “التنظيم أعدم عددا من الأشخاص رفضوا مغادرة قراهم ومرافقتهم إلى الموصل، كما أعدم 19 شخصا من قرية حضرة الفاضل، بعدما أوهمهم وأدخل سيارات عسكرية للقرية واستقبلها الناس على أنهم جيش عراقي”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.