مصر.. البراءة لزهير جرانة بعد أيام على براءة زكريا عزمي

قالت مصادر قضائية في مصر إن محكمة النقض أصدرت اليوم الثلاثاء حكما نهائيا ببراءة وزير السياحة الأسبق زهير جرانة في قضية فساد ليكون أحدث مسؤول من عهد الرئيس السابق حسني مبارك تبرؤه المحاكم منذ انتفاضة 2011.
 
 وكانت محكمة للجنايات عاقبت جرانة بالسجن لمدة خمس سنوات بعد إدانته بتهمتي التربح وتربيح الغير عن طريق تخصيص أرض مملوكة للدولة لرجلي أعمال أحدهما إماراتي بقيمة تقل عن قيمتها الفعلية. وطعن جرانة على الحكم وأعيدت محاكمته لكن في 2014 أيدت محكمة جنايات أخرى الحكم السابق.
 
 وطعن جرانة مرة أخرى على الحكم أمام محكمة النقض وهي أعلى محكمة مدنية في البلاد.
 
 وقالت المصادر إن محكمة النقض قضت اليوم الثلاثاء بقبول الطعن وأصدرت حكما ببراءته. وأحكام النقض نهائية وغير قابلة للطعن.
 
 في وقت سابق، من يوم السبت الماضي، قالت مصادر قضائية إن محكمة جنايات القاهرة برأت زكريا عزمي أحد المسؤولين الكبار في عهد الرئيس السابق حسني مبارك من تهمة الكسب غير المشروع بعد إعادة محاكمته.
 
 وشغل عزمي منصب رئيس ديوان رئيس الجمهورية سنوات طويلة في عهد مبارك الذي استمر 30 عاما وألقي القبض عليه بعد انتفاضة 2011 التي أطاحت بمبارك.
 
 وقدم للمحاكمة وأدين في العام التالي بالكسب غير المشروع أمام دائرة أخرى في محكمة جنايات القاهرة عاقبته بالسجن سبع سنوات وألزمته وزوجته بهية حلاوة برد 36 مليونا و367 ألف جنيه لخزانة الدولة وغرمتهما مبلغا مماثلا.
 
 كما عاقبت شقيقا لزوجة عزمي بالحبس سنة مع الشغل غيابيا لإدانته بحيازة جانب من الكسب غير المشروع المدعى به.
 
 لكن محكمة النقض ألغت الحكم على عزمي وزوجته في 2013 وأمرت بإعادة المحاكمة.
 
 وقال مصدر إن المحكمة التي أصدرت الحكم اليوم برأت شقيق زوجة عزمي أيضا.
 
 وبعد الانتفاضة تلقت السلطات بلاغات ضد مبارك وابنيه علاء وجمال وزوجاتهم وعشرات المسؤولين السابقين ورجال أعمال متضمنة ادعاءات فساد وصدرت أحكام أولية ضد عدد كبير منهم بينهم رئيسا الوزراء السابقان أحمد نظيف وعاطف عبيد لكن أحكاما نهائية صدرت ببراءة معظم من أدينوا.
 
 وأدين مبارك وابناه في قضية فساد بحكم نهائي وبات وعوقبوا بالسجن ثلاث سنوات لكنهم كانوا قد أمضوا هذه المدة في الحبس الاحتياطي على ذمة أكثر من قضية.
 
 وتقول منظمات تراقب الشفافية إن الفساد مستشر في مصر لكن الحكومة تقول إنها تقدم من يقوم عليه دليل إلى المحاكمة أيا كان منصبه.