مصر تشيّد جدارا أسمنتيا لتأمين حدود إسرائيل وتشديد حصار غزة
الجدار الأسمنتي بين مصر وإسرائيل يمتد لـ250 كيلومترا

مصر تشيّد جدارا أسمنتيا لتأمين حدود إسرائيل وتشديد حصار غزة

بدعم أمريكي

بدأت مصر في إتخاذ العديد من إجراءات لتأمين حدودها مع “إسرائيل”، عبر الشروع في تشييد جدار أسمنتي.
 
 ونقلت صحيفة “الجريدة” الكويتية، عن مصدر مطلع في سيناء، “بدأ الجانب المصري بإتخاذ إجراءات لتأمين الحدود المشتركة مع إسرائيل، الممتدة لمساقة تصل نحو ف250 كيلومترا، عبر الشروع في إنشاء جدار أسمنتي بارتفاع 6 أمتار على طول خط الحدود الدولية”، وهو الخبر الذي تناقلته العديد من وسائل الإعلام الإسرائيلية.
 
 وأوضحت الصحيفة التي أوردت الخبر اليوم الأحد، أن مشروع الجدار الذي سيزود بأبراج مراقبة وأجهزة استشعار “يعكس مدى التنسيق الأمني بين مصر وإسرائيل”.
 
 وأكد المصدر، أن “الخطوة تستهدف منع التسلل والتهريب، وأن الجانب الإسرائيلي أنشأ جداراً مماثلاً في ناحيته تم الانتهاء من تنفيذه منذ عامين تقريبا”، حيث يصر الاحتلال على إشراك مصر في بناء جدار أمني على طول خط الحدود بينهما.
 
 وأشارت الصحيفة، أنه “سبق لمصر أن رفضت الطلب الإسرائيلي ببناء الجدار في مايو الماضي لأسباب مختلفة بينها التكلفة العالية، إلا أن إسرائيل عاودت الطلب”، ولفتت أن مصر تقوم بدراسة الطلب الجديد بجدية، خاصة وأن الجانب الأميركي تعهد بتحمل “جزء كبير من تكاليف البناء، والقيام بأعمال الاستشارات الفنية والهندسية”.
 
 وعمل النظام المصري منذ استيلاءه على الحكم، على تشديد الحصار على قطاع غزة؛ عبر الإغلاق شبه الدائم لمعبر رفح والذي يعتبر المنفذ الوحيد للقطاع على العالم الخارجي؛ كما عمد إلى إغراق الحدود بمياه البحر لضمان هدم جميع الأنفاق التي كانت تستخدم لتوريد الغذاء والوقود للقطاع المحاصر منذ أكثر من عشرة أعوام.
 
 اقرأ أيضا:
“مصيدة الموت” الإسرائيلية.. ما هي وهل تحقق هدفها ؟
 
 ومن الجدير ذكره، أن “إسرائيل” تعمل على بناء جدار إسمنتي ومائي على طول حدودها الشرقية مع قطاع غزة والتي يصل طولها نحو 60 كيلومترا؛ بهدف عدم تسلل عناصر المقاومة عبر الأنفاق الهجومية التي تعدها المقاومة الفلسطينية استعدادا لأي حرب قادمة مع العدو الإسرائيلي.
 
 وشرع الجيش الإسرائيلي مطلع أيلول/ سبتمبر الجاري، في حفر الأساسات لبناء جدار جديد تحت الأرض على طول الحدود مع قطاع غزة، تبلغ تكلفته نحو 530 مليون دولار، وبدأ العمل في منطقة المجلس الإقليمي الاستيطاني “شاعر هنيغيف”، لحماية مجموعة من المستوطنات الإسرائيلية المتاخمة لحدود قطاع غزة، وسيشمل الجدار الذي يغوص في الأرض على حواجز ملموسة وأنظمة كشف تكنولوجية للحماية ضد عمليات التسلل؛ وهذا يشير إلى تبادل الخبرات بين الجانبين المصر والإسرائيلي في إحكام الحصار على غزة، وفق مراقبين.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.