مظاهرات بالمغرب تنديدا بمجازر نظام بشار وروسيا بحلب (شاهد)
المتظاهرون استنكروا بشدة حالة الصمت العربي تجاه جريمة إبادة حلب- عربي21

مظاهرات بالمغرب تنديدا بمجازر نظام بشار وروسيا بحلب (شاهد)

دعوات لوقفات تضامنية بجميع المدن خلال نهاية الأسبوع

ندد المئات من المغاربة في وقفات نظمت في العديد من المدن المغربية، الأربعاء، بالجرائم التي يقوم بها النظام السوري والطيران الروسي في حق المدنيين السوريين خاصة في حلب، وطالبوا المنتظم الدولي بالتحرك العاجل لوضع حد لهذه الجرائم وإنقاذ ما يمكن إنقاذه من “شعب يباد أمام أنظار العالم الصامت”، على حد تعبيرهم.
 
 وعرفت كل من الرباط، والدار البيضاء، وتطوان، وأكادير، وفاس، وطنجة، وقفات شاركت فيها هيآت سياسية ونقابية وحزبية ومنظمات المجتمع المدني ونشطاء شبكات التواصل، أعربوا خلالها عن تضامنهم المطلق مع الشعب السوري، ورفعوا شعارات تدين المجازر التي ترتكبها القوات الروسية والسورية ضد المدنيين المحاصرين في مدينة حلب، مطالبين برحيل بشار الأسد لحقن الدماء في سوريا.
 
 الشعوب العربية دخلت غينيس بالصمت
 
 أعرب المواطن السوري من حلب، محمد عبد الرحمن، في تصريح خلال الوقفة التي نظمت بالرباط، الأربعاء، عن أمله في أن يقدم العرب والمسلمين “أقل شيء للسوريين وهو الدعاء”، مشيرا إلى أن “حلب فرغت وأصبحت ميتة”.
 
 وأضاف: “فقدنا الأمل في كل البشرية إلا الله، ربما هناك بعض الأمل من بلاد العجم لكن بلاد العرب ميتة والشعوب العربية دخلت موسوعة غينيس بالصمت وعشنا بالصمت وسنموت بالصمت”.
 
 بدوره قال عضو المبادرة المغربية للدعم والنصرة، رشيد بريمة، إن الهدف من الوقفة “هو إدانة إجرام العصابات السورية والروسية في حلب، وبعث رسالة تضامن من الشعب المغربي إلى الشعب السوري”.
 
 وأضاف أن المتظاهرين استنكروا بشدة حالة الصمت العربي تجاه جريمة إبادة حلب، مشيرا إلى أن النشطاء يعتزمون إطلاق سلسلة فعاليات تضامنية على مستوى مجموعة من المدن، حسب قوله.
 
 وشهدت مدينة الرباط، مساء الأربعاء، مظاهرة صامتة أمام مبنى البرلمان، تعبيرا عن التضامن مع مدينة حلب، حمل خلالها المتظاهرون لافتات تدين الصمت العربي والدولي لما يحدث في المدينة، مستمعين لبعض الشهادات المؤثرة المسجلة لسكان المدينة المحاصرة عبر مكبر للصوت.

الشعب المنتفض ضد بشار منصور ولو طال الزمن
 
 أحد منظمي الوقفة، قال في كلمة له بالمناسبة، إن “شعب سوريا أكثر الناس ظلما على الأرض الآن، ونحن مؤمنون أن الشعب الذي انتفض على بشار منصور ولو طال الزمن.. هكذا قال الله وهذه عقيدتنا، فكل مظلوم منصور ولو بعد حين ولا يهمنا دينه ولا مذهبه ولا نمط تدينه”.
 
 وأكد أن “حرب الثوار مستمرة، والأحمق من يوهم نفسه أنه سيتصدى لإرادات الشعوب ولو ملك الأرض كلها، فالشعوب التواقة للحرية مستمرة في مقاومتها ولن يرهبها نظام أو مجتمع دولي أو توافق أو حسابات، وهي شعوب أعلنت إرادتها الانعتاق من الاستبداد ولن يخيفها أي طاغية مهما استبد لأنها شعوب حسمت أمرها، فبفضل صمود الشعب السوري تعلم العالم أن الطريق إلى الحرية أيسر مما كان يعتقد”.
 
 رسالة شكر من حلبي إلى المغاربة
 
 نشرت صفحة “كلنا حلب” على موقع “فيسبوك” رسالة لأحد مواطني مدينة حلب المحاصرة يدعى، أبو يزن الحلبي، يشكر خلالها الشعب المغربي على تضامنه، قال فيها: “من حلب الشهيدة نوجه رسالتنا لإخوتنا في المغرب ونقول لهم والله ما حصل بنا هيّن علينا لأننا عرفنا في محنتنا أن لنا في المغرب إخوة لا قدرة لهم سوى الدعاء. نبارك جهودكم يا أهل المغرب العزيز ونقول لكم جعلكم الله بأمان وسلامة، وأعز شأنكم وأبلغكم مناكم”.

وأعلن نشطاء شبكات التواصل الاجتماعي المغاربة عن تنظيم وقفات أخرى، الخميس والجمعة، في مختلف المدن المغربية استمرارا في دعمهم للشعب السوري.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.