مغاربة ينتفضون ضد القناة الأولى ويطالبون باستقالة مديرها
دعا نشطاء وزير الثقافة والاتصال بالتدخل والتحقيق في ما اعتبروه “فضيحة” مهنية وقعت فيها القناتين- يوتيوب

مغاربة ينتفضون ضد القناة الأولى ويطالبون باستقالة مديرها

شن نشطاء موقع التواصل الاجتماعي “فسيبوك” حملة تطالب مدير الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة المغربية، فيصل لعرايشي بالاستقالة على خلفية بث القناة الأولى تقريرا مصورا يظهر أحداث عنف وتخريب حدثت بعد مباراة لكرة القدم على أنها أحداث وقعت بالحسيمة (شمال) خلال اليومين الماضيين لتبرر الاعتقالات الجارية في صفوف نشطاء حراك الريف.
 
 وبثت القناة الأولى تقريرا في نشرتها الإخبارية، أمس السبت، حول عمليات الاعتقال التي استهدفت المتظاهرين في مدينة الحسيمة ونواحيها، بناء على أمر من وكيل الملك، مصحوبا بفيديوهات مرافقة تظهر ما يفترض أنه أعمال الشغب التي دفعت لإصدار أمر الاعتقال.

كما بثت قناة “ميدي 1 تيفي” خبرا حول نفس البلاغ، قرأه مقدم النشرة، وصاحبته نفس الفيديوهات.

وذكر بيان النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، مساء أمس، إن الشرطة القضائية “أوقفت، الجمعة، 20 شخصا، للاشتباه بارتكاب جنايات وجنح تمس السلامة الداخلية للدولة وأفعال أخرى تشكل جرائم بمقتضى القانون”.
 
 وبحسب ما عاينته “عربي21” عبر بحثها في موقع “يوتيوب”، فإن الأحداث التي بثتها القناتين المغربيتين على أساس أنها أحداث شغب وقعت الجمعة والسبت الماضيين بالحسيمة بين نشطاء حراك الريف وبين قوات الأمن، ما هي إلا أحداث شغب وقعت بعد انتهاء مباراة شباب الريف الحسيمي والوداد البيضاوي برسم منافسات البطولة الوطنية الاحترافية لكرة القدم، مطلع شهر آذار/ مارس الماضي، كما يظهر الفيديو.

واتهم الناشط في مجال الإعلام الجديد غسان بن الشيهب، القناة الأولى ببث صور كاذبة ومغلوطة، تتعلق بتخريب وقع بعد مباراة كرة القدم، وربطتها بالحراك والاعتقالات الجارية بالحسيمة.

وطالب الخبير في وسائل التواصل الاجتماعي، مدير الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، فيصل لعرايشي، بالاستقالة، كما طالب بـ”فتح تحقيق حول تزوير أخبار وخلق فتنة في المغرب وتضليل الرأي العام”، على حد تعبيره.
 
 فيما دعا نشطاء آخرون وزير الثقافة والاتصال، محمد الأعرج، بالتدخل والتحقيق في ما اعتبروه “فضيحة” مهنية وقعت فيها كل من القناة الأولى و”ميدي 1 تيفي” بغية تغليط الرأي العام وإظهار حراك الريف على أنه حراك “غير سلمي” لتبرير الاعتقالات التي طالت أزيد من 20 شخصا بحسب منظمات حقوقية محلية، وذلك على خلفية المواجهات التي حدثت يوم الجمعة الماضي بين السلطات العمومية ومحتجين حاولوا منع رجال الأمن من اعتقال زعيم الحراك “ناصر الزفزافي” بعدما أصدر النائب العام مذكرة بحث في حقه.
 
 اقرأ أيضا: حملة اعتقالات شمال المغرب ومذكرة بحث بحق قائد حراك الريف

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.