مقاتلات التحالف تخرج ثالث جسور الموصل عن الخدمة
التحالف أخرج عدة جسور عن الخدمة في الموصل- أرشيفية

مقاتلات التحالف تخرج ثالث جسور الموصل عن الخدمة

قال مصدر أمني عراقي إن أحد الجسور الاستراتيجية داخل مدينة الموصل تعرض لقصف من قبل مقاتلات التحالف الدولي ما أسفر عن أضرار جسيمة وبذلك يكون الجسر الثالث خرج عن الخدمة في المدينة.
 
 وياتي هذا القصف بعد تعطل “الجسر الخامس” بشكل جزئي عند قصفه مطلع نوفمبر/تشرين الثاني الجاري وتعطل “جسر الحرية” بشكل كلي عقب استهداف طيران التحالف الدولي له، منتصف أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.
 
 وقال الرائد في القوات المشتركة (تابعة لوزارة الدفاع)، إسماعيل زاهد نقلا عن مصادره داخل المدينة، إن “طائرة حربية تابعة للتحالف الدولي وجهت ضربتين، في ساعات الصباح الأولى من نهار اليوم الإثنين، بهدف قطع إمدادات التنظيم عن الجانب الأيسر (الشرقي)، ما أدى إلى تدمير أجزاء كبيرة منه وخروجه عن الخدمة”.
 
 وأضاف أن “القصف استهدف الجسر عند بدايته من الجانب الأيمن (الغربي)، وأسفر عن تدمير الجانب الأول بنحو كامل، وخروجه عن الخدمة نهائيا، والطرف الثاني فقط يتسع لمرور دراجة نارية، فضلا عن إلحاق أضرار بدعائم الجسر على نهر دجلة”.
 
 ويربط جانب الموصل الأيمن بالأيسر (غرب نهر دجلة بشرقه) خمسة جسور، وفي حال إخراجها عن الخدمة سيتوقف التنقل بين الجانبين بشكل نهائي، ولا تستطيع القوات الأمنية العبور من الجانب الأيسر نحو مركز المدينة أو العكس سوى بطريقة إقامة الجسور العائمة، وهذا يحتاج الكثير من الوقت ويتسبب بتأخر عمليات استعادة المدينة.
 
 وفي سياق متصل أعلنت وزارة الدفاع العراقية، اليوم الإثنين، مقتل مصور يعمل لصالح وكالة “أعماق” للأنباء التابعة لتنظيم الدولة وذلك خلال العمليات العسكرية في المحور الجنوب الشرقي لمدينة الموصل (شمال).
 
 وقالت الوزارة في بيان بثه التلفزيون العراقي، إن “قوات الفرقة المدرعة التاسعة من الجيش العراقي تمكنت من قتل إرهابي، يعمل مسؤولا للتوثيق الصوري في وكالة أعماق التابعة لتنظيم داعش الإرهابي”.
 
 وأوضح البيان أن القوات الأمنية عثرت على 3 كاميرات بحوزة القتيل، كان يوثق بها العمليات العسكرية التي تحصل في قاطع (محور) العمليات العسكرية.
 
 ولم يحدد البيان المنطقة التي قتل فيها مصور “أعماق”، في حين لم يصدر عن “داعش” أي تعليق بهذا الخصوص حتى صباح اليوم الإثنين.
 
 وفي السياق، قال ضابط في الجيش العراقي، اليوم، إن “الحشد الشعبي (ميليشيات شيعية موالية للحكومة) أكمل مساء أمس المرحلة الثالثة من العمليات العسكرية في المحور الغربي لمدينة الموصل”.
 
 وقال النقيب جبار حسن، الضابط في الجيش العراقي إن “فصائل الحشد الشعبي انتهت مساء أمس من المرحلة الثالثة للعمليات العسكرية في المحور الغربي للموصل، والتي كانت قد انطلقت في 14 نوفمبر/تشرين أول الجاري، وذلك بتحرير 17 قرية ومنطقة، إلى جانب مطار تلعفر العسكري”.
 
 وأوضح أن “أهم ما تم تحقيقه في هذه المرحلة، هو تحرير مطار تلعفر العسكري، وعزل قضاء تلعفر بصورة تامة عن الحدود العراقية السورية”.
 
 وأكد حسن أن “الحشد الشعبي ينتظر قرارا من القيادة العسكرية بشأن التقدم إلى قضاء تلعفر”.
 
 وكانت وكالة أعماق بثت أمس لقطات مصور لاشتباكات بين مقاتلي التنظيم والقوات العراقية في إحدى المناطق بمحيط الموصل.
 
 وتظهر اللقطات عناصر من التنظيم يحملون بنادق آلية على أهداف غير محددة بضواحي عدن إلى الشرق من الموصل.
 
 وتظهر اللقطات طائرة تطير في الجو مع دوي إطلاق نار في الخلفية.