مقتل مواطن باشتباك للأهالي مع الأمن بالوراق بمصر (شاهد)
يتحدث السكان عن سعي الحكومة لمصادرة أراضيهم لمصلحة رجال الأعمال (مشهد من فيديو نشر على تويتر)

مقتل مواطن باشتباك للأهالي مع الأمن بالوراق بمصر (شاهد)

قتل مواطن مصري وأصيب 11 آخرين، بأيدي قوات من الجيش والشرطة، خلال اشتباكات مع أهالي جزيرة الوراق بمحافظة الجيزة (وسط)، الأحد، بعد محاولة السلطات هدم عدة منازل بدعوى أنها مخالفة.
 
 وقد قام أهالي الوراق بقطع حركة المرور على طريق الكورنيش المقابل للجزيرة، احتجاجا على مقتل الشاب سيد حسن علي الجيزاوي (الشهير بسيد الطفشان).
 
 وأكدت وزراة الصحة إصابة 11 مواطنا خلال الاشتباكات، فيما أكدت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن إصابة 28 من الشرطة، بدون ذكر أي حالات بين الأهالي.
 
 وكانت قوات من الجيش والشرطة قد فرضت صباح الأحد؛ حصارا على جزيرة الوراق، الواقعة في نهر النيل، لتنفيذ حملة قالت إنها “لإزالة التعديات على أراضي الدولة”، فيما قال الأهالي وشهود عيان إنه تمت إزالة منازل بدون سابق إنذار، واعتبروا أن الحملة تهدف إلى إخلاء الجزيرة من جميع السكان تمهيدا لتحويلها لمنطقة استثمارية يستفيد منها رجال أعمال.
 
 وقد فوجي الأهالي بالقوات الأمنية تحاصر الجزيرة منذ الساعات الأولى من صباح اليوم لإزالة التعديات بدون أي سابق إنذار، مما تسبب في حالة من الرعب والخوقبين الأهالي، فيما استخدمت قوات الأمن طلقات الخرطوش والغازل المسيل للدموع.
 
 بالفيديو.. ماذا حدث بالوراق اليوم؟
 

 أما عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فقد استنكر النشطاء الحملة. وكتب نائب رئيس حزب الوسط محمد محسوب: “الأرض المنهوبة ليست بالوراق أو القرصاية بل وسط المدن وصلاح سالم والشواطئ باسم مناطق استراتيجية وهي تدوير فساد ردوا للشعب أرضه قبل هدم بيته”.
 
 وقالت حركة شباب 6 إبريل: “عملية تهجير جديدة #جزيرة_الوراق بعد #القرصاية الجيش والشرطة تقوم بهدم وإزالة بيوت المواطنين لإفراغ الجزيرة”.
 
 وعلق الناشط السياسي شادي الغزالي حرب: “اللي يبيع #تيران_وصنافير_مصرية سهل يبيع أراضي #الوراق اللي أهلنا ساكنين فيها ومعاهم عقودها كله بتمنه والخاين هيفضل خاين”.
 
 وكتب أحمد المصري: “أصل هو القانون حبك يطبق في أرض #الوراق بس دون عن الأراضي بتاعة اللوءات ورجال الأعمال والحرامية الكتير و#تيران_وصنافير”.
 
 كما تداول النشطاء مقاطع حية وصورا للأحداث، آخرها خروج الأهالي لتشييع جثمان المواطن الذي قتل برصاص الأمن:

الجزيرة خرجت عن بكرة أبيها لتشييع المواطن الذي قتل برصاص قوات الامن في #الوراق .. بالجيزة pic.twitter.com/Pcg0q5HTVS

— Amr Elqazaz (@amrsalama)

فيديو لتشييع جنازة المواطن سيد طفشان الذي قتل برصاص قوات الأمن قبل قليل في جزيرة #الوراق في #الجيزة pic.twitter.com/uNkPaTXUvO

— Amr Elqazaz (@amrsalama)

#الوراق حالا . pic.twitter.com/UWhgxFLzis

— #الحرية_لأحمد_أيمن (@MarinaMagdyUP)

ونشر النشطاء مقطعا للتواجد الأمني المكثف منذ الصباح الباكر:

“الجيش هنا يحررنا من إسرائيل يا جماعة كل دا علشان خاطر شوية ناس غلابة عايزين يهدوا بيوتهم”.. الوراق تتحول لثكنة عسكرية #جزيرة_الوراق pic.twitter.com/sHDpgYJtSb

— Asmaa Mohamed Ali (@AsAli326)

كما نشر النشطاء مقطعا يظهر لحظة بدء الاشتباكات بين الأهالي وقوات الأمن

فيديو للحظة بدء الاشتباكات بين قوات الأمن واطلاق الشرطة الغاز المسيل على الاهالي في #جزيرة_الوراق اعتراضا على هدم بيوتهم pic.twitter.com/BwSZ8g8c9l

— Amr Elqazaz (@amrsalama)

وتداول النشطاء مقطعا قالوا إنه لهدم منازل بدعوى أنها مخالفة، بدون سابق إنذار

بالفعل قوات الأمن قامت بهدم بعض منازل المواطنين دون سابق إنذار بدعوى إزالة التعديات على النيل .. فيديو
 المصدر: نشطاء من الوراق#جزيرة_الوراق pic.twitter.com/vdTCxPZeh6

— Amr Elqazaz (@amrsalama)

الخلاف قديم
 

 والخلاف بين الحكومة وأهالي الوراق قديم، ويعود إلى عام 2010، فقد تعددت محاولات إخلاء الجزيرة من قبل الحكومات المتعاقبة عدة مرات، كما تعددت شكاوى الأهالي في الإعلام وأمام القضاء بأحقيتهم بأراضي الجزيرة، استنادا لمستندات ملكية عديدة، منددين بما اعتبروه محاولات من الحكومة لتهجيرهم.
 
 وفي 10حزيران/ يونيو الماضي، نقلت “المصري اليوم” المحلية عن مصادر رفيعة المستوى أن “رئاسة الجمهورية كلفت وزارة الإسكان وهيئة التخطيط العمرانى بإعادة إحياء مخطط تطوير الجزر النيلية الذى تم إعداده عام 2010، على أن تكون البداية جزيرة الوراق بالجيزة، بحيث تصبح مركزا كبيرا للمال والأعمال، ضمن مخطط تطوير كورنيش النيل والجزر النيلية”.
 
 وتبع ذلك محاولات من أعضاء في البرلمان المؤيد للانقلاب بإقناع الأهالي بترك أراضيهم.
 
 وقال أحد سكان الجزيرة، لصحف محلية في 11حزيران/ يونيو: “النواب جايين يطيبوا خاطر الناس علشان ترحل من الجزيرة، وأقول لهم من غير قانون هايبقى الرحيل بالعافية، والدولة تتعامل مع الجزيرة على أنها بالكامل أملاك دولة، لكن الحقيقة وفقاً للأوراق الحكومية، وسندات الملكية الموجودة مع الأهالى أنه لا يوجد سوى 60 فدانا فقط أملاك دولة، منها 30 فدانا تابعة لوزارة الأوقاف، قامت بتأجيرها إلى الفلاحين”.
 
 كما تداول النشطاء اليوم رسالة وجهها أهالي الجزيرة إلى قائد الانقلاب عبد الفتاح السيسي حول تهجيرهم منها

#الوراق رجالة
 .
 pic.twitter.com/ZYb0tp1S23

— Mohamed Ismail (@longlivesegypt)

وتعتبر جزيرة الوراق أكبر الجزر في مصر، وتقع على مساحة 1600 فدان وسط النيل، ويسكنها حوالي 60 ألف مواطن.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.