ملك المغرب للحكومة والأحزاب: اعملوا بمسؤولية أو استقيلوا

ملك المغرب للحكومة والأحزاب: اعملوا بمسؤولية أو استقيلوا

وبّخ العاهل المغربي، محمد السادس، حكومة سعد الدين العثماني وعدد من المسؤولين في أقاليم وجهات المملكة، وطالبهم بالعمل بمسؤولية أو تقديم الاستقالة، فيما أعرب عن أسفه من حصيلة بعض الإنجازات التي اعتبرها لا تشرف المغرب، محملا مسؤولية تردي الأوضاع للأحزاب السياسية.
 
 وقال الملك محمد السادس، في خطاب ألقاه اليوم السبت بمناسبة الذكرى 18 لتربعه على العرش: “صدمنا من حصيلة بعض الإنجازات حيث من المؤسف أن يقال إنها تقع في المغرب”.
 
 وأضاف أن “برامج التنمية البشرية والترابية التي لها التأثير المباشر على تحسين أوضاع المواطنين لا تشرف، وذلك راجع بالأساس لكثير من ميادين التنافر بدل التناسق، والانتقائية والتبخيس والتماطل..”.
 
 وأوضح أن هذه المفارقات تزداد “بين القطاع الخاص وبين القطاع العام وخصوصا الإدارة العمومية التي تعاني من ضعف الحكامة وقلة المردودية، فيما القطاع الخاص يجلب أفضل الأطر”.
 
 وتابع العاهل المغربي انتقاده لقطاع الوظيفة العمومية بالقول إن “الموظفون العموميون العديد منهم لا يتوفرون على ما يكفي من الكفاءة ولا على الطموح اللازم، ولا تحركهم المسؤولية، بل يفضلون الاختفاء..”، ودعاهم إلى أن يعملوا “بروح المسؤولية كي تعطي نتائج ملموسة لأنهم مؤتمنون على مصالح الناس”.
 
 وأوضح أن “من بين المشاكل التي تعيق تقدم المغرب وضع الإدارة العمومية سواء من حيث الحكامة أو مستوى النجاعة أو جودة الخدمات التي تقدم للمواطنين”، لافتا إلى أن القطاع الخاص يعرف نشاطا متناميا خاصة في مدن الدارالبيضاء والرباط وطنجة.
 
 كما هاجم العاهل المغربي الأحزاب السياسية وحملها مسؤولية تردي الأوضاع بالمملكة، وقال إن “الأحزاب والطبقات السياسية تتسابق للواجهة إن كانت النتائج إيجابية، أما إذا كانت الأمور على غير ما هو مرغوب فيها يختفون وراء الملك”.
 
 وأكد الملك محمد السادس في خطابه أنه من حق “المواطنين أن يتساءل ما الجدوى من وجود مؤسسات وتعيين الوزراء والولاة إذا كانوا في واد والشعب في واد”.
 
 وشدد على أن “ممارسات بعض المنتخبين تدفع المواطنين، خاصة الشباب، من العزوف عن الانتخابات لأنهم بكل بساطة لا يثقون في الطبقة السياسية”. 
 
 وقال: “إذا أصبح ملك المغرب غير مقتنع بالطريقة التي تمارس فيها السياسة ولا يثق في عدد من السياسيين فما الذي يبقى للشعب؟”، وتابع: “كفى.. اتقوا الله، إما أن تؤدوا مهماتكم أو تغادروا”.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.