مندوب أممي عربي يعتذر لإسرائيل عن تصويته على فلسطينية الخليل
السفير العربي اعتذر برسالة أرسلها على هاتف نظيره الإسرائيلي- يديعوت

مندوب أممي عربي يعتذر لإسرائيل عن تصويته على فلسطينية الخليل

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أن التصويت العلني الذي جرى في اليونسكو الجمعة الماضي، بشأن مدينة الخليل المحتلة، حرم سفير دولة عربية من التصويت لصالح الاحتلال الإسرائيلي.
 
 وكشفت كواليس جلسة لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم اليونسكو، والتي عقدت في مدينة كراكوف، عن اتفاق تم بين مسؤول إسرائيلي وسفير عربي؛ بأن يصوت الأخير لصالح الاحتلال الإسرائيلي.
 
 وصوتت المنظمة الدولية لصالح قرار بإدراج المدينة القديمة في الخليل والحرم الإبراهيمي على لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر، حيث قوبل القرار بترحيب فلسطيني كبير، وغضب إسرائيلي عارم.
 
 
 وكانت المجموعة العربية قد باردت بطرح قرارا للمصادقة على أن مدينة الخليل والحرم الإبراهيمي تراث فلسطيني عالمي مهدد تحت الاحتلال الإسرائيلي، وهو ما حاولت البعثة الإسرائيلية جاهدة إلى إفشاله لكن دون جدوى.
 
 وتضم لجنة التراث العالمي المنبثقة عن اليونسكو في عضويتها 10 دول عربية من أصل 21 دولة، وهو ما يجعل من السهل تمرير المقترحات أو المبادرات العربية أو الفلسطينية.
 
 اقرأ أيضا: تعرف على أهمية قرار ضم الخليل لقائمة التراث العالمي
 

 وضمن المساعي التي بذلتها الدبلوماسية الإسرائيلية على مدار عدة أيام مضت من أجل حشد أكبر عدد من الدول المعارضة لمعارضة اتخاذ المنظمة لهذه القرارات، تواصل رئيس البعثة الإسرائيلية لدى اليونسكو، السفير كارمل هاكوهن، مع سفير إحدى الدول العربية التي لا تقيم علاقات دبلوماسية مع إسرائيل.
 ووفقا لما نشرته يديعوت، فقد جرى تفاهم بين هاكوهن والسفير العربي، على أن يصوت سفير الدولة العربية لصالح الموقف الإسرائيلي ضد المقترح الذي تطرحه المجموعة العربية.
 
 وأوضحت الصحيفة، أن سفير الدولة العربية المذكورة اشترط أن يكون التصويت سريا كي يتمكن من التصويت لصالح الموقف الإسرائيلي، ولكن المناقشات الحامية التي وقعت أثناء الجلسة، تقرر بعدها أن يكون التصويت على المقترح العربي بشأن الخليل تصويتا علنيا، وهو ما حال دون تصويت السفير العربي المذكور إلى جانب الموقف الإسرائيلي.
 ووافقت 12 دولة على القرار وعارضته 3 دول وامتنعت 6 دول عن التصويت.
 
 اقرأ أيضا: إجراء إسرائيلي ضد “اليونسكو” بعد إدراج الخليل ضمن “التراث”
 
 وكشفت يديعوت، أن السفير العربي الذي لم تذكر اسمه أو بلده التي يمثلها قام بإرسال رسالة نصية إلى هاتف السفير الإسرائيلي هاكوهن، يعتذر عن عدم تمكنه من التصويت لصالح الموقف الإسرائيلي في تصويت علني، حيث رد عليه السفير الإسرائيلي قائلا: “أدرك ذلك يا صديقي.. واعتبرك وكأنك قمت بذلك في نظري”.
 
 يذكر أن المندوب المصري لدى الأمم المتحدة قد صوت سابقا لصلاح إسرائيل وهو ما اعتبره الاحتلال سابقة
 تاريخية نادرة، حيث صوتت مصر بزعامة عبد الفتاح السيسي نهاية 2015، لصالح انضمام إسرائيل إلى عضوية لجنة تابعة للأمم المتحدة، وهو ما اعترفت به القاهرة وحاولت تبريره.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.