من واشنطن.. عباس يتوعد حماس بإجراءات مؤلمة وغير مسبوقة
عباس كان هدد حماس قبل شهر أيضا بـ”اجراءات حاسمة” — أ ف ب

من واشنطن.. عباس يتوعد حماس بإجراءات مؤلمة وغير مسبوقة

توعد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس حركة حماس بما سماها “خطوات مؤلمة وغير مسبوقة إذا لم تعد عما فعلته”.

حديث عباس جاء أمام السفراء العرب في العاصمة الأمريكية واشنطن، وذلك لشرح تفاصيل اللقاء الذي جمعه بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بحسب ما نقلت وكالة معا المحلية.

وكان ترامب استقبل عباس الخميس في البيت الأبيض، وعبر “عن دهشته” مما سماه “مستوى التعاون بين زعماء إسرائيل والفلسطينيين”، مطالبا الفلسطينيين بـ”التحدث بصوت واحد ضد التحريض على العنف وخطاب الكراهية”.
 
 اقرأ أيضا: هكذا علقت حماس على تصريحات عباس في مؤتمره مع ترامب

وفي حديثه للسفراء العرب تقول “وكالة معا” إن عباس قال إنه “لن يقبل الاستمرار بالعمل مع حركة حماس بينما هي تُشرع الانقسام وتمضي في ذلك”، مضيفا: “أنا أطالب وفورا بانتخابات رئاسية وبرلمانية ومن يفوز بها ليستلم البلد بصناديق الانتخاب”.

كما تطرق إلى أوضاع قطاع غزة وملف المصالحة، وقال: “لن نقبل بالاستمرار في العمل مع حماس وهي تشرع الانقسام وأن قررت أن أعيد النظر بكل ما افعله مع حماس في قطاع غزة”.
 
 لا يوجد مصالحة

وتابع: “سأتخذ خطوات غير مسبوقة بعدما أوقفت حماس المصالحة، والآن لا يوجد مصالحة وسأتخذ خطوات غير مسبوقة وستكون مؤلمة، إذا لم تعد حماس عما فعلته”.

اقرأ أيضا: ترامب يلتقي عباس ويطالبه بـ”صوت واحد ضد العنف والكراهية”
 

 وأضاف: “كنا ندفع 52% من ميزانيتنا لغزة وهذا شيء طبيعي ونحن نقف بمسؤولياتنا أمام شعبنا، ومنذ
 الانقلاب الذي نفذته حماس عام 2007 توجهت للجامعة العربية وطلبت التدخل فقامت بتكليف مصر بدور الوسيط بيننا وبينهم، إلى أن تعقدت الأمور لعلاقة حماس بالإخوان المسلمين ولم يعد هناك وسيط مباشر بيننا وبينهم”.

وتعليقا على الدور القطري في المصالحة قال رئيس السلطة: “تبرعت قطر لتلعب دور الوسيط ونحن رأينا أنها قد تنجح في لعب دور الوسيط النزيه وهي وسيط نزيه، ولكن في المرة الأخيرة قدمنا ورقة لقطر ولكن حماس لم ترد على ملاحظاتنا، والأخطر أنها أعلنت عن تشكيل حكومة لها في غزة رغم وجود حكومة الوفاق الوطني التي شكلناها بالتوافق معهم عام 2014”.

يذكر أن الرئيس عباس كان أعلن في وقت سابق باتخاذ إجراءات وصفها بالحاسمة ضد حماس في غزة، حيث قررت الحكومة في رام الله خصم ما نسبته 30–50 بالمائة من رواتب الموظفي العموميين التابعين للسلطة، كما أبلغت السلطة الفلسطينية الاحتلال بأنها لم تمول تكاليف كهرباء القطاع.

اقرأ أيضا: تايمز أوف إسرائيل: ترامب استقبل عباس كأنه زعيم إسرائيلي

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.