موقع إلكتروني اماراتي يكذب ويُدلس ثم يتهم "عربي21" بالفبركة

موقع إلكتروني اماراتي يكذب ويُدلس ثم يتهم “عربي21” بالفبركة

سقط موقع (24) الاماراتي المملوك لحكومة أبوظبي في الكذب والتدليس من جديد مجانبا أدنى معايير المهنية التي تستوجب عليه تحري الدقة والمصداقية، حيث اتهم في تقرير مطول صحيفة “عربي21” بالكذب والفبركة عبر تقرير مترجم من إحدى الصحف الاسبانية، لينقلب السحر على الساحر بعد أن تبين بأن الموقع الاماراتي هو الذي يحاول الكذب والتدليس، أو أنه في أفضل أحواله جاهل وليس لديه من يُترجم من الاسبانية الى العربية.
 
 وفي تفاصيل السقطة المهنية للموقع الاماراتي فقد نشر تقريراً مطولاً يتهم فيه “عربي21” بأنه قام بالتزوير والتحريف عندما ترجم من جريدة “الباييس” الاسبانية مقالا بعنوان: (مطالب دول حصار قطر غير مقبولة ولا يُسكت عليها)، والحقيقة أن ما حدث هو أن محرر الموقع الاماراتي عاد الى مقال آخر في الصحيفة الاسبانية غير المقال الذي ترجمته “عربي21” متهماً “عربي21” بأنها قامت بالفبركة والتحريف، بينما الحقيقة أن الموقع الاماراتي أراد التدليس على القراء بالرجوع الى تقرير آخر منشور في الصحيفة ذاتها، وأعدته مراسلة الصحيفة الاسبانية في دبي، وليس فيه أي شيء مما في التقرير الآخر الذي ترجمته “عربي21”.
 
 ويشير موقع (24) الاماراتي الى مقال الصحافية الإسبانية أنخليس اسبينوزا مراسلة الصحيفة في دبي والذي يُركز على تباين المواقف بين الدول المقاطعة وقطر، وعلى تناقض المبررات والحجج التي يسوقها كل طرف بمناسبة الأزمة الخليجية الأخيرة، والمناورات الاستراتيجية والتكتيكية المعتمدة من قبل كل طرف، ورغم أن المراسلة متواجدة في دبي إلا أنها غير منحازة في هذا التقرير الى الموقف الاماراتي.
 
 كما تجدر الاشارة هنا الى أن التقرير الاخباري المشار اليه للصحافية الاسبانية اسبينوزا منشور في النسخة الدولية من جريدة “الباييس” وليس في الطبعة المحلية لها، كما أنه تقرير إخباري يختلف تماما عن المقالات الافتتاحية للصحف.

* صورة عن التقرير الذي استند عليه الموقع الاماراتي.
 
 أما التقرير الذي ترجمته “عربي21” من الصحيفة الاسبانية فهو المقال الافتتاحي للصحيفة الاسبانية يوم 26 حزيران/ يونيو 2016 وعنوانه بالحرف الواحد: (المطالب غير مقبولة)، وفيه موقف واضح لهيئة تحرير الصحيفة مفاده أن المطالب التي لدى دول الحصار لا يمكن أن تكون مقبولة ولا يمكن السكوت عليها، بينما المقال الذي يشير له الموقع الاماراتي ليس سوى تقرير إخباري من مراسلة صحيفة “الباييس” في دبي وهو منشور يوم 28 حزيران/ يونيو 2016، ما يعني أن محرر الموقع الاماراتي تعمد التدليس والخلط بين الاثنين لأن كلاهما عن الموضوع ذاته، واتهم “عربي21” بأنها تقوم بتحريف الترجمة.

* صورة عن المقال الافتتاحي الذي ترجمته “عربي21” وعنوانه: (المطالب غير مقبولة). 
 
 واللافت في تقرير موقع (24) الاماراتي أنه لم يُترجم أيضاً نص التقرير، لأن التقرير ذاته أيضاً لا يتبنى الموقف الاماراتي السعودي في أزمة الخليج، وإنما اكتفى بالاتهام الموجه لــ”عربي21"، ومن ثم اتهم صحيفة “عربي21” بأنها من “الاعلام القطري”، كما اتهمها بأنها صحيفة “إخوانية”، مستندا في هذه الاتهامات على تغريدة لمدير عام قناة الجزيرة ياسر أبوهلالة على “تويتر” من فحوى المادة المترجمة عن الاسبانية والمنشورة على “عربي21”.

*صورة عن تقرير الموقع الاماراتي.. يكذبون ويدلسون حتى يتهموا “عربي21” بالكذب!!
 
 يشار الى أن “عربي21” أكدت مراراً بأن لا علاقة لها بدولة قطر أو بجماعة الاخوان، وإنما هي مؤسسة مستقلة لا تلتزم سوى بالمعايير المهنية ذات الاعتبار في كل دول العالم الحر، وسبق أن أصدرت بيانا استنكرت فيه الزج باسمها في أزمة سياسية بين دول خليجية لا علاقة لها بها مطلقاً.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.