ميركل تنفض يدها من ترامب.. ماذا قالت عن مصير أوروبا
ا ف ب- ارشيفية

ميركل تنفض يدها من ترامب.. ماذا قالت عن مصير أوروبا

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الأحد، إن أوروبا لا يمكنها بعد الآن الاعتماد بشكل كامل على حلفائها في إشارة إلى اجتماعات صعبة خلال قمتين لمجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى وحلف شمال الأطلسي.
 
 ولم تذكر ميركل بالاسم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي انتقد كبار حلفاء بلاده في حلف شمال الأطلسي ورفض التصديق على اتفاق عالمي حول تغير المناخ، لكنها قالت في خطاب في ميونيخ إن الأيام التي كان يمكن لأوروبا الاعتماد فيها كلية على آخرين “ولت بدرجة ما”.
 
 وقالت “شهدت ذلك في الأيام القليلة الماضية… ولذلك السبب أقول فقط إن علينا نحن الأوروبيون أن نأخذ مصيرنا في أيدينا. بالطبع في صداقة مع الولايات المتحدة الأمريكية وفي صداقة مع بريطانيا العظمى وبحسن جوار كلما تسنى ذلك مع دول أخرى حتى مع روسيا”.
 
 وأضافت “لكن علينا أن نعرف ما يجب أن نقاتل لأجله في مستقبلنا بأنفسنا ..لمصيرنا كأوروبيين”.
 
 ووضعت قمة استغرقت يومين لمجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى ترامب في مواجهة زعماء ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وكندا واليابان حول عدة قضايا بما تسبب في إحباط دبلوماسيين أوروبيين من اضطرارهم للعودة لملفات كانوا يأملون إنها حسمت بالفعل منذ فترة طويلة.
 
 لكن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك قال، الأحد، إنه متفاءل في الوقت الراهن أكثر من الفترة التي تلت الانتخابات الأمريكية في تشرين الثاني/ نوفمبر بعد أن عقد زعماء في الاتحاد الأوروبي محادثات مع ترامب في بروكسل.
 
 وقال “ما أنا متأكد منه تماما بعد ذلك الاجتماع هو أن على الرغم من بعض التعبيرات والسلوكيات الاستثنائية وما شابه فإن شركاءنا في مجموعة السبع أكثر مسؤولية من أول انطباع جاءنا بعد الانتخابات في الولايات المتحدة”.
 
 وعن فرنسا قالت ميركل إنها تتمنى للرئيس إيمانويل ماكرون النجاح وأضافت “أينما يمكن لألمانيا المساعدة.. ألمانيا ستساعد لأن ألمانيا ستزدهر فقط إذا كانت أوروبا مزدهرة”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.