ناسا تطلق مركبة فضائية لاستكشاف أعمق منطقة في الفضاء
تستمر الرحلة الجديدة للمركبة 11 شهرا — أرشيفية

ناسا تطلق مركبة فضائية لاستكشاف أعمق منطقة في الفضاء

أعلنت الوكالة الأمريكية للفضاء “ناسا” عن نيتها إطلاق المركبة فضائية “نيو هوريزن” للقيام برحلة إلى ما يسمى بالمنطقة الثالثة.
 
 وبحسب الخبر الذي نشرته صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية وترجمته “عربي21”، ستنطلق المركبة في أيلول/ سبتمبر القادم إلى واحدة من أعمق المناطق وأكثرها غموضا في النظام الشمسي.
 
 وشحنت ناسا المركبة في نيسان/ أبريل للحفاظ على طاقتها أثناء سفرها خلال حزام “كايبر”، وهو منطقة واسعة من الحطام الجليدي المحيط بالشمس والكواكب ويسمى أيضا بالمنطقة الثالثة.

وستبدأ المركبة رحلتها في 11 أيلول/ سبتمبر وستستمر لمدة 11 شهرا، متجهة إلى “Mu69” وهو جرم فضائي غير مكتشف يعتقد أنه أحد لبنات النظام الشمسي الأساسية.
 
 وتُعتبر هذه الرحلة هي الأكثر بُعدا في تاريخ استكشاف الفضاء، وستكون على بعد مليار ميل وراء بلوتو، وأربعة مليارات ميل من كوكب الأرض.
 
 وٌتظهر الملاحظات الاخيرة عن “Mu69” والآتية من “تليسكوب هابل”، أنه ربما يكون زوجا من الصخور الفضائية “العالقة معا” والتي يُقدر محيط كل منها بحوالي 12 ميلا.

وقال الباحث في الوكالة، آلان ستيرن: “من المرجح جدا أن نذهب إلى الشيء الثنائي في حزام “كايبر”، وهو بقايا عمرها أربعة مليارات سنة من تشكيلة النظام الشمسي وبُنية غريبة من الكواكب الصغيرة تشبه بلوتو”.
 
 وأضاف: “وقد تكون مجموعة من الأشياء الصغيرة تُركت مع الوقت عندما تشكلت الكواكب في نظامنا الشمسي، ونحن بصدد استكشاف علمي هائل خلال حومنا في تلك المنطقة”.
 
 وتُعتبر “نيو هوريزن” المركبة الأسرع التي تم إطلاقها عام 2006، وهي مزودة بالطاقة النووية، وستغادر المركبة النظام الشمسي بعد دراسة حزام “كايبر”.
 
 يُذكر أن المركبة كانت قد التقطت صورة مذهلة لكوكب بلوتو في تموز/ يوليو من عام 2015.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.