نشطاء للشيخ ميزو: "قبضت كام عشان تلهي الشعب"؟
كثير ما أثار الشيخ ميزو الجدل والسخرية بسبب فتاواه وآرئه الدينية — أرشيفية

نشطاء للشيخ ميزو: “قبضت كام عشان تلهي الشعب”؟

بعد إدعائه بأنه المهدي المنتظر

أثار ادعاء محمد عبد الله نصر، الشهير بالشيخ ميزو، بأنه المهدي المنتظر؛ جدلا واسعا منذ مساء أمس الأحد، وغلب على الردود طابع السخرية إلى جانب وصف ما ذكره ميزو بـ”الشو الإعلامي”.
 
 “بيان هام.. أعلن أنني أنا الإمام المهدي المنتظر (محمد بن عبد الله) الذي جاءت به النبوءات”، هكذا ابتدأ ميزو منشوره المثير للجدل عبر صفحته على فيسبوك.
 
 وأضاف ميزو في المنشور ذاته: “جئت لأملأ الأرض عدلاً وأدعو السنة والشيعة وشعوب الأرض قاطبة لمبايعتي وذلك مصداقاً للحديث القائل عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: (لَوْ لَمْ يَبْقَ مِنَ الدُّنْيَا إِلَّا يَوْمٌ لَطَوَّلَ اللَّهُ ذَلِكَ الْيَوْمَ حَتَّى يَبْعَثَ فِيهِ رَجُلًا مِنِّي — أَوْ: مِنْ أَهْلِ بَيْتِي — يُوَاطِئُ اسْمُهُ اسْمِي، وَاسْمُ أَبِيهِ اسْم أَبِي، يَمْلَأُ الْأَرْضَ قِسْطًا، وَعَدْلًا كَمَا مُلِئَتْ ظُلْمًا وَجَوْرًا ) وصححه الألباني في صحيح أبي داود”، كما قال.
 
 وفي خلال ساعات معدودة، لاقى منشوره انتشارا واسعا على وسائل التواصل الاجتماعي، وحاز حتى الآن على ثمانية آلاف مشاركة و13 ألف تعليق. لكن معظم المعلقين هاجموا ميزو وسخروا منه، بين قال إنه “ليس شيخا”، وأنه “مدعي شهرة وتابع للانقلاب ومتلقي للأوامر منه”، فيما قال آخرون إن ميزو “باحث عن أي قضية للشو الإعلامي”.
 
 النشطاء: شو إعلامي وجهل
 

 وقال الصحفي المصري حمدي غريب، في حديث مع “عربي21” إنه لا يستبعد أن يكون منشور ميزو جاء للتغطية على الأحداث الأخيرة، من صدور قرار المحكمة بحبس نقيب الصحفيين يحيى قلاش، واعتداء الأمن على قافلة أهالي النوبة، “كعادة الإعلام وصناع القرار في مصر، ولنا في جميع الحوادث السابقة العظة وخير دليل، فمع كل أزمة يخرج أحد الأذرع الاعلامية بتصريح مثير للجدل لجذب الانتباه وشغل الرأي العام عن الأزمة”، كما قال.
 
 جدير بالذكر أنه انطلقت، صباح 19 تشرين الثاني/ نوفمبر، مسيرات من كافة قرى النوبة، دعا إليها شباب ونشطاء نوبيون، للتوجه إلى قرى النوبة القديمة، لإعلان رفضهم قرار الحكومة ببيع الأراضى النوبية فى المزاد العلني الخاص بمشروع المليون ونص مليون فدان، لكن الأمن المصري فرض حصارا عليهم ومنع وصول الغذاء إليهم.
 
 كما قضت محكمة جنح قصر النيل، السبت، بحبس نقيب الصحفيين يحيى قلاش عامين وكفالة 10 آلاف جنيه لإيقاف التنفيذ، بتهمة إيواء مطلوبين أمنيا في مقر النقابة، وهما الصحفيان عمرو بدر ومحمود السقا.
 
 سخرية
 

 وعلق أبو همام عبد الرحيم على منشور ميزو قائلا: “هذا إنسان جاهل، أصلا المهدي لا يدعو الناس إلى مبايعته بل يعرفونه فيبايعونه بين الركن والمقام”.
 
 وقال محمد بدر: “أيها المعتوة اعرف دينك صح ياترى قبضت كام من أسيادك عشان تلهي الشعب بتفاهاتك؟”.
 
 مدافعون عن ميزو
 
 في ذات الوقت، دافع العديد من متابعي ميزو عنه، واصفين إياه بـ”التنويري” وأنه يحاول بمنشوره المشار إليه؛ مواجهة “فكر الضلاليين من إخوان وسلفيين وشيعة وأزهر”، حسب قول أحدهم.
 
 لكن مع ذلك، انتقد مدافعون عن ميزو طريقته في المنشور، وقال أحدهم: “اللي مش بيعرف يتعامل مع الإعلام ومع عوام الناس خاصة في مجتمع مغلق جاهل زي مجتمعنا يسكت خالص أو يتكلم بطريقة مباشرة كده مش هينفع كل كام يوم حد منهم يقع في فخ منصوب له تعبنا بجد”.
 
 “تلقيت تهديدات بالقتل”
 
 وعقب ردود الفعل الواسعة قال ميزو: “أنا حققت الشهرة التي يبحث عنها الجميع عندما كنت خطيباً لأعظم ثورة في مصر”، في إشارة إلى خطبه ومشاركته في تظاهرات 30 يونيو/ حزيران 2013 قبيل انقلاب 3 تموز/ يوليو.
 
 وقال ميزو في تصريحات صحفية إنه تعرض لتهديدات بالقتل، وأنه وتم تقديم عدد من البلاغات ضده بعد تدوينته الأخيرة. ونقل عنه موقع “هافنغتون بوست” وصفه لنفسه أنه “صاحب رسالة وقضية لتنقية التراث الإسلامي، وأنا هنا أسير على درب الأنبياء والرسل الذين تعرضوا للاضطهاد والتنكيل عندما جاؤوا بما يخالف موروث العامة من البشر”.
 
 جبريل: شر البلية ما يضحك
 

 وعبر فيس بوك، أعرب الشيخ محمد جبريل عن استيائه من منشور ميزو، فقال: “بالله عليكم.. هل هذا يرضي الله، ولماذا يترك منذ فترة يعيث في الأرض فسادا وإفسادا، ولماذا تركه الأزهر حتي الآن، هل علمتم الآن كيف يخرب الدين بهؤلاء المعاتيه والمجانين، هل مثل هؤلاء يتصدرون الفضائيات”.
 
 وأردف: “نعم شر البلية ما يضحك، وليس على المجنون حرج، وليس بعد الكفر ذنب، والحمد لله الذي عافانا من العفانة، ومما ابتلى به كثيرا من خلقه، ولله الأمر من قبل ومن بعد”.
 
 شاهين: أطالب بعرضه على طبيب نفسي
 

 أما الشيخ مظهر شاهين، المؤيد للانقلاب، فعلق قائلا عبر فيسبوك: “كذب وبهتان وضلال مبين بهدف البحث عن الشهرة.. أطالب بعرضه علي طبيب نفسي للتأكد من سلامة قواه العقلية”.
 
 وأردف: “محمد عبد الله نصر يزعم أنه المهدي المنتظر الذي سيملأ الدنيا عدلا.. والغريب أنه يستدل على ذلك بحديث للنبي صلى الله عليه وسلم رغم أنه ينكر كتب الأحاديث كالبخاري ومسلم وغيرهما، بمعنى أن الحديث إذا كان في مصلحته الوهمية يستشهد به أما عدا ذلك فينكره”.
 
 وأضاف: “السؤال: طالما طلع المهدي هل علياء المهدي تقرب له؟ ويا ترى إيه خطته في مواجهة المسيخ الدجال؟”.
 
 ودائما ما يثير ميزو الجدل في الأوساط الإعلامية والدينية في مصر بسبب فتاواه وآرائه التي يطلقها مزامنة مع ظهور أزمات اقتصادية أو سياسية.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.