مسرح الكَفْتَاجِي

نور الدين العلوي يكتب لـ عربي21: مسرح الكَفْتَاجِي

الكَفْتَاجِي ليس أخو الكفتة لكنه يمت لها بنسب غير أنه لا يعالج الايدز على طريقة عبد العاطي وقد يهيج البواسير لكنه يفتح بوابة إلى عقل الشعب الذاهل في عجب الله. الكفتاجي وجبة تونسية ابتدعها الفقراء من بقايا طعامهم فهي خليط فواضل من فلفل أخضر وقرع (يقطين) وبيض وبطاطا يقلَّى كلُّه في زيت قديم ويخلط حتى تضيع معالم عناصره فلا يعرف من أي مادة صنع ويقدم في مطاعم شعبية بأسعار في متناول الطلبة والفقراء حتى صار العنوان الأبرز في أغذية الفقراء لذلك حرض رئيس الحكومة الذي لم يذقه أبدا على التقاط صورة وهو يأكله في مطعم شعبي معلنا انتماءه التلفزي لجمهور الكفتاجي. وكان ذلك كل برنامجه لدعم الفقراء فالجميع ينتظر الآن تعديل الموازنة لرفع الدعم عن مكونات الكفتاجي وجمهور أكلته.
 
 الإعلام وسيط طبقة القمبري إلى طبقة الكفتاجي.
 
 الصورة مخدومة بإتقان محترف. عفوية المشهد والضحكة المنشرحة وزر القميص المفتوح والوجوه غير الأمنية المحيطة برئيس الحكومة. الهدف منها تغييب صورة رئيس الحكومة الغريب عن شعب الكفتاجي. صورة المسؤول الشاب لم تقنع أحدا أنه ابن الشعب. فكل الشعب شاب وله وسامة فلم تنطل بما يكفي ليكون واحدا منا. زرقة عينيه غربة في بلد سمر الوجوه المحروقين من شمس المرمات القاسية والسير وراء قطعان الغنم في الفيافي. صورته أكدت وجود شعبين في بلد واحد لذلك وجب التعديل بإظهار هذا الغريب في الأسواق الشعبية. إنه رجل ذو قلب شفوق ولديه علم بمستوى عيش الناس إذ يأكل طعامهم ويمشي في أسواقهم ويختفي حراسه من أمام زوم الكاميرا. 
 
 ونفيق على لعبة الإعلام مرة أخرى ما لم تقبله عقولنا يسرّب إلى أرواحنا وفي تلفزتنا العمومية وبأموالنا المنتزعة غصبا من رواتبنا لإعلاميين لا يتقننون إلا مهمة غسل الأدمغة وخدمة السلطة. السلطة الغريبة سلطة القوم الذين يحلون جلسات العصاري بالكافيار ولا يتكبرون عن مازات الجمبري والاستاكوزا. سلطة الذين ولدوا ليحكموا يجب أن تقبل من الذين ولدوا ليكونوا محكومين ولا يرتقون فوق الكفتاجي.
 
 لعبة الإعلام الذي خسر أمام ثورة طبقة الكفتاجي انحاز ضدها حتى أعاد البلد إلى طبقة لم تقبل يوما أن تكون خارج السلطة. ولا يزال يواصل لعبته نفسها وما الأزمة المصطنعة حول المقابلة التلفزية التي سجلت مع الدكتور المرزوقي الرئيس السابق إلا بعض ألاعبيه.
 
 عجز القوى الثورية عن بناء شبكتها الإعلامية جعلها تقبل (اللعب ) مع إعلاميين لم يشهد لهم أحد بالنزاهة والموضوعية ففرضوا شروطهم التقنية كالبث المسجل والتقطيع الموجه وغيرها من ألاعيب توجيه الرأي العام بطريقة خالية من كل شرف.
 
 معركة الإعلام هي المعركة التي خسرتها الثورة العربية وكل حدث يكشف هذه الحقيقة المرة ويعيد النقاش إلى نقطة البداية كيف يمكن تحرير الإعلام من قبضة المنظومة القديمة التي أنتجت فاسدين جددا وفي الأثناء ما هي العلاقة الأنسب مع إعلام لا يمكن إلا أن يكون إعلاما مدمرا للأمل؟
 
 لقد تبين أن المال الفاسد استولى على الإعلام في تونس وحمى نفسه من الشارع المتنمر الفقير في ذات الوقت إلى وسائل الرد الجماهيرية. وهو يمر الآن إلى مرحلة حماية حكومة الفساد التي زرع داخلها وزراءه وطواقم مستشاريه ويسندها بمثل صورة الوزير المنعم يأكل الكفتاجي في الأسواق الشعبية لإقناع الشارع الذاهل عن القطيعة بين نخب تحكم وشعب لا يفلح في فرض شروطه على الحكم. لكن هل ينقذ الإعلام حكومة بلا مشروع؟
 
 المنظومة القديمة تتآكل من القلب والأطراف.
 
 في غبار المعركة مع الإعلام الفاسد تنكشف للمتابع علامات خوف من الشارع. فاستراتيجيات المنع وتكميم الأصوات المعارضة تكشف خوف المنظومة من احتمالات بروز أصوات غير منضبطة أو بالأحرى قادرة على طرح بديل للحظة الفاشلة التي تكابر الحكومة المرتعشة ومكونات المنظومة في إخفائها. الخوف علامة ضعف وانهيار. وهذه هي النتيجة التي خرج بها الشارع من محاولة منع المرزوقي (الرئيس السابق) من الكلام. 
 
 
 لا يمكن مواجهة شارع تحرر نفسيا من الخوف بالكبت الإعلامي على طريقة بن علي. وأضرابه من الدكتاتوريين الذين حكموا بالمنع والتكميم. انتهى زمن (ما أريكم مالا ما أرى) وتملّكَ الشارع مصادر المعلومة أو في الحد الأدنى سلاح الشك في المعطيات الرسمية التي تتذرع بها حكومات بلا برامج. 
 
 الخوف علامة النهاية لذلك فإن واجب حكومة الشاهد يتجاوز إنقاذ البلد إلى إنقاذ المنظومة. الزعم بإنقاذ البلد سيكون الغطاء لإنقاذ المنظومة وهذا ممكن نظريا لكنه على الأرض يزداد عسرا كل يوم. فما لم يشعر الناس البسطاء بثمرة الصبر على الحكومة فلن يطول صبرهم والحكومة ملزمة بتقديم شيء ما لكنها لا تملك أسبابه فالمنظومة بخيلة بما لديها وأعني طبقة الفاسدين المفسدين الذين فازوا بالإعفاءات الضريبية وفازوا بالقروض غير المضمونة هؤلاء وعوض إسناد الحكومة بالمال والمشاريع التشغيلية اتجهوا إلى تمويل إعلام فاسد ليموه فقر الحكومة ويزين رئيسها بصورة ابن الشعب .
 
 الآن يتذكر الجميع أن هذه الفئات (الطبقة التي صنعها بن علي نفسه) قد تخلت عنه في لحظات هزيمته وباعته ونراها الآن تبيع الشاهد والباجي بعدم مد المساعدة لهما في مشاريع تنموية منقذة للحكومة وللبلد. أصحاب الجمع والمنع هؤلاء هم عصب المنظومة التي تسند الحكومة بالإعلام منتظرة انطلاء حيلها القديمة على شعب تحرر من الخوف. الحكومة ليست في حاجة إلى صورة جميلة لرئيسها بل إلى أموال كثيرة من الداخل لتمد الطرقات وتبني المشافي وتضغط على كلفة العيش هنا يظهر التناقض القاتل للمنظومة ومن هنا يمكن أن يحدث الانفجار الذي لن ترده صورة الوزير الطري العود يأكل وجبة شعبية في سوق. 
 
 شعب الكفتاجي ليس مستعدا بعد
 
 المشهد نفسه ومن موقع مختلف: لا شيء يمسك حكومة الشاهد ورئيسها من السقوط غير غياب البديل السياسي النابع من الشارع الذي انجز الثورة. الشارع المعارض مفكك الأوصال يتفق أغلب فاعليه على تحليل الوضع ويرون أن توحدهم يقويهم لكنهم يتخلفون عن لحظة الفعل. الشارع يقول أن كثرة الزعامات قاتلة ولكن لا زعيم من الزعماء كبر حتى قاد الناس ولا صغر حتى اختفى من تلقاء نفسه. الشاهد يعرف أن الزعامتية في الشارع تنقذه من فشله. في مثل هذا الوضع يمكن للشاهد أن يمد رجله ولو بدون حلول عبقرية. يكفي أن يأكل الكفتاجي ويفتح زر القميص العلوي ليقنع جمهورا طيبا بأن البلاد بخير. هل العيب في الجمهور؟
 
 يجب أن يصرخ أحدهم الآن وهنا أن البلاد تسير نحو فوضى عارمة ويتحمل مسؤولية مغامرة سياسية جديدة مادامت طبقة الكافيار تمارس مسرح الكفتاجي.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.