هجوم واسع بإسرائيل على "هآرتس" ودعوات لمقاطعتها.. لماذا؟
نشرت الصحيفة مقالا أثار جدلا واسعا بالاحتلال الإسرائيلي- جيتي

هجوم واسع بإسرائيل على “هآرتس” ودعوات لمقاطعتها.. لماذا؟

هاجم زعماء إسرائيليين في الائتلاف الحاكم والمعارضة الإسرائيلية صحيفة “هآرتس” العبرية، في الوقت الذي طالب وزير الحرب الإسرائيلي الإسرائيليين بمقاطعها.
 
 وطالب وزير الحرب الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، الإسرائيليين بـ”التوقف عن شراء أو قراءة صحيفة هآرتس في أعقاب نشر الصحيفة لمقال هاجم اليهود المتدينين القوميين، والذي أثار ضجة كبيرة في إسرائيل”، وفق ما أورده موقع “i24” الإسرائيلي.
 
 وأكد ليبرمان في هجومه على الصحيفة العبرية، أنها “تمنح مساحة تعبير واسعة للمواقف التي تعبر عن كرهها لإسرائيل، ونشر مقال يوسي كلاين (كاتب المقال)، وهو “صحفي محبط وغير هام، اخترق كافة الحدود الحمراء”.
 
 وأثار المقال جدلا وضجة واسعة في إسرائيل لدى العديد من الجهات السياسية، حيث اعتبر كاتب المقال أن “اليهود المتدينين القوميين خطرين، وأكثر خطورة من حزب الله، ومن السائقين الذين يدهسون وأكثر من الطفلات اللواتي يحملن المقص، والعرب يمكن قتلهم، لكن هؤلاء لا”.
 
 لكن كاتب المقال، “صرح للمرة الأولى صباح اليوم خلال مقابلة مع إذاعة الجيش الإسرائيلي أنه لا ينوي الاعتذار عن آراءه في المقال، بحسب الموقع وأضاف كلاين: “بمجرد أن يقوم شخص بدعوتك بأنك معاد للسامية، وبمجرد استخدام هذا التعريف فإن المقال يتحول إلى مقال معاد للسامية، لذلك لا يوجد أي شيء بالنسبة لي للتحدث معه”.
 
 وتابع: “صدري يتسع بأن أرى يائير لابيد (حزب هناك مستقبل) وآييلت شاكيد (حزب البيت اليهودي يمين متشدد) وجدوا في النهاية أرضية مشتركة بينهما”.
 
 كما هاجم وزير الداخلية الإسرائيلي، آرييه درعي، الصحيفة، ووزير التعليم نفتالي بينت، الذي يتزعم حزب “البيت اليهودي” نفتالي بينت، وزيرة القضاء المتشددة وآييلت شاكيد، إضافة إلى رئيس حزب “يوجد مستقبل” المعارض يائير لبيد، والعديد من النواب في “الكنيست” الإسرائيلي.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.