هذا ما عثر عليه في ذاكرة حاسوبين صنعهما سجينان أمريكيان سرا
تم إخفاء الجهازين في سقف الغرفة

هذا ما عثر عليه في ذاكرة حاسوبين صنعهما سجينان أمريكيان سرا

تمكن سجينان أمريكيان من صناعة جهازي كميوتر، باستخدام أجزاء أجهزة كانت معدة لبرنامج إعادة تدوير المخلفات الإلكترونية بسجن بولاية أوهايو.
 
 وعثر المحققون على برامج ومواد إباحية ومقالات تتعلق بصناعة مخدرات ومتفجرات محفوظة في ذاكرة الجهازين، الذين تم إخفاؤهما في سقف غرفة تدريب بالسجن.
 
 وذكر شبكة “بي بي سي” أن فريق تكنولوجيا المعلومات رصد نشاطا غير عادي على الإنترنت صادرا من حساب أحد المتعهدين الذين يتعاملون مع السجن.
 
 وتم العثور على الجهازين في العام 2015، لكن الأمر لم يعلن عنه إلا مؤخرا.
 
 وسرد تقرير، تقرير عن الحادث نشره مكتب المفتش العام في ولاية أوهايو وأرسله إلى لجنة الأخلاق في أوهايو والمسؤولين المحليين، كيف تم اكتشاف الجهازين سقف غرفة التدريب في معهد ماريون الإصلاحي.
 
 واكتشف الأمر عندما كشفت رسالة تنبيه مرسلة عبر البريد الإلكتروني أن مستخدما سعى إلى إلى الدخول على مواقع معينة لتبادل الملفات، لكن جهاز خادم شبكة الإنترنت في السجن حجب نشاطه.
 
 وأشارت رسالة البريد الإلكتروني إلى أن المستخدم المجهول “قضى بعدها ثلاث ساعات كاملة يسعى إلى العثور على مواقع تتحايل على الحجب وسياستنا”.
 
 وبعد التحقيق عثر عضو في فريق تكنولوجيا المعلومات واثنان من السجناء معه على أسلاك شبكة اتصال تصل إلى السقف، وكتب عضو الفريق تقريرا عن الحادث جاء فيه :”عندما نزعت جزءا من السقف عثرت على جهازي كمبيوتر”.
 
 ووصف أحد السجينين ممن قاما بتجميع الجهازين كيف استخدم مكونات أجهزة كمبيوتر أخرى كانت معدة ضمن برنامج إعادة تدوير مخلفات الكمبيوتر في السجن.
 
 وأفاد لتقرير المفتش العام أنه استطاع بعدها توصيل جهازه بشبكة الإنترنت في السجن، وقال للمحققين :”بعدها تمكنت من الاتصال بالشبكة”.
 
 وقالت إدارة أوهايو للتأهيل والإصلاح في بيان :”سنراجع بدقة التقارير وسوف نتخذ خطوات إضافية ضرورية لحماية هذه الأشياء وعدم تكرار حدوثها”.
 
 وأضاف الإدارة في بيان: “من المهم للغاية أن نوفر حماية ضرورية تتعلق باستخدام التكنولوجيا مع الإبقاء على توفير فرص للسجناء تمكنهم من المشاركة في البرامج الهادفة والتأهيلية”.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.