هذا هو "مهندس" قرارات ترامب الأخيرة
كان بانون يدير موقعا اتهم بالعنصرية والكراهية — أرشيفية

هذا هو “مهندس” قرارات ترامب الأخيرة

شكّلت القرارت الأخيرة التي أصدرها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بمنع دخول مواطني سبع دول غالبية سكانها من المسملين، صدمة للأمريكيين والعالم، وبدأ الأسئلة تثور حول المدى الذي يمكن أن تذهب إليه الأمور بعد هذا القرارات التي تتضمن أيضا تعليق استقبال اللاجئين من جميع دول العالم.
 
 وبحسب الصحفيين في شبكة “سي إن إن” الأمريكية، إيفان بيريز وباميلا براون، فإن هذه الخطوة التي لاقت استهجانا كانت من بنات أفكار كبير مستشاري البيت الأبيض، ستيف بانون.
 
 ويقول موقع “فوكس” (Vox) الأمريكي المشهور، في تقرير ترجمته “عربي21” إنه من اللافت للنظر أنه حين صدرت القرارات الجمعة؛ أعلنت وزارة الأمن الداخلي أن القرارات لن تؤثر على أصحاب البطاقة الخضراء (الإقامة الدائمة)، لكن هذا الأمر ألغي وانضم جمع المنحدرين من الدول المعنية لبنود القرار، بلمسة بانون الشخصية.
 
 وأضاف أنه في الوقت الذي يواجه فيه اللاجئون؛ الخطر والهروب من المآسي، شكّل منع دخول المقيمين الدائمين، ممن كانوا خارج الولايات المتحدة لحظة إصدار القرار؛ مأسآة إضافية. وهو “ما يبعث رسالة بصوت عال وواضح؛ أن الولايات المتحدة لم تعد مكانا يرحب بالأشخاص الذين ولدوا في الخارج، رغم أنهم عاشوا وعملوا هنا لسنوات”.
 
 ويوضح الموقع أنه “بالنسبة للأشخاص الذين يعرفون بانون من قبل، وتصريحاته على مر السنوات، فإن هذا ليس غريبا عنه. فبانون، سيئ الصيت، تفاخر بأن موقعه على الإنترنت كان منصة للحركات العنصرية، ومليئا بالأخبار التي تظهر الجرائم المرتكبة فقط من قبل المهاجرين”.
 
 وبحسب موقع “فوكس”، فقد سبق أن قال بانون إن الولايات المتحدة تحتاج إلى “اتخاذ موقف عدواني جدا، جدا، جدا ضد الإسلام الراديكالي”. وفي إحدى المرات، قال بشكل واضح إنه لم يكن متحمسا حتى تجاه المهاجرين السلميين والناجحين والمنتجين اقتصاديا.
 
 لا لنجاح المهاجرين
 
 ويعتقد ستيف بانون، كما يوضح موقع “Vox”، أن هناك الكثير من كبار المدراء التنفيذيين من آسيا في “وادي السيليكون” (مقر كبرى شركات التكنولوجيا في الولايات المتحدة)، استنادا إلى إحدى الإحصائيات.
 
 ويذكر الموقع أنه في “تشرين الثاني/ نوفمبر 2015، قام ستيف بانون بإجراء مقابلة مه دونالد ترامب لبرنامج إذاعي لصالح موقع بريتبارت. وتبادلا الحديث حول الكثير من التفاصيل التي أصبحت مهمة بعد القرار الأخير بخصوص اللاجئين”.
 
 وخلال المقابلة، تحدث ترامب عن أنه ينبغي السماح للخريجين المولودين خارج البلاد بالبقاء في أمريكا طالما كانوا قادرين على أن يكونوا من فئة مالكي الشركات، لكن بانون تحدث بطريقة أخرى.
 
 وجاء في الحوار الذي نقله “Vox”:
 
 “ترامب: علينا أن نحافظ على الموهوبين في هذا البلد.
 
 بانون: ممم.
 
 ترامب: أعتقد أنك توافق على ذلك. هل توافق على ذلك؟
 
 بانون: حسنا أنا أكثر صرامة في هذا الأمر. كما تعلمون، عندما يكون ثلثا أو ثلاثة أرباع كبار المدراء التنفيذيين في وادي السيليكون هم من جنوب آسيا أو من آسيا، في وجهة نظري، أمريكا أكثر من مجرد اقتصاد. نحن مجتمع مدني”.
 
 ويوضح الموقع أن بانون في الإحصائية المجهولة التي استند عليها، وقوله إن أكثر من ثلثي كبار المدراء التنفيذيين في وادي السيليكون من الآسيويين، ليست صحيحة. ولكن بانون أصر على نشر هذه الفكرة الخاطئة لتصل إلى الناس. “كان حينها يحاول أن يختار كلماته بعناية، لكنه سعى لإيصال فكرة أنه منزعج من الفكرة الخيالية، وهي أن كل المدراء التنفيذيين في آسيا يعملون في الولايات المتحدة”.
 
 ويلفت الموقع إلى أنه “عندما نلقي نظرة على هذه التصريحات والخلفيات والآراء لبانون، سنكتشف من هو وراء القرار المجنون بمنع حاملي “الجرين كارد” (البطاقة الخضراء) من العودة للولايات المتحدة. مع أن الجمهوريين يجاهرون بترحيبهم بالمهاجرين القانونيين، وهم قلقون فقط من المجموعات غير القانونية، حتى ترامب نفسه قال ذلك”.
 
 لكن بعض الناس حول ترامب، مثل بانون، بالإضافة إلى كبير مساعدي البيت الأبيض ستيفن ميلر، والمرشح لمنصب المحامي العام، جيف سيشن، يذهبون أبعد من ذلك. هم يريدون إعطاء ألولوية للأمريكي المولود في الولايات المتحدة على حساب المهاجرين.
 
 
 ويقول الموقع في هذا الصدد: “تظهر تعليقات مهندس قرار منع المقيمين من دخول (العودة) الولايات المتحدة، بعدم حبه لنجاح المهاجرين في أمريكا. ولأنه فاز في معركة داخلية في إدارة ترامب، يبدو أن سياسة حكومة الولايات المتحدة قد تقلب حياة ما يصل إلى 500 ألف من حاملي البطاقة الخضراء رأسا على عقب”.
 
 من جهته، غرد الصحفي جوش جرين، الذي كتب ملفا خاصا عن بانون، ليلة السبت، أنه طلب من صديق لبانون شرح ما كان يفكر به بانون حول نظام الهجرة، فأجابه صديقه: “أمريكا أولا.. أمريكا للأمريكيين”.