هكذا شخّص الصدر أسباب "التحرش" ووضع ستة حلول لها
الصدر يضع ستة حلول للحد من إنتشار ظاهرة التحرش بالنساء في العراق- أرشيفية

هكذا شخّص الصدر أسباب “التحرش” ووضع ستة حلول لها

شخص زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الأربعاء، الأسباب الرئيسة لتزايد ظاهرة التحرش بالنساء في العراق، واضعا في الوقت ذاته ستة حلول للحد منها.
 
 وعزا الصدر أسباب الظاهرة إلى: “انهيار الواعز الديني، وتفاقم الحالة النفسية، وانعدام الروح الرجولية، والتفكك الاجتماعي، والتميع من جهتين أو من الجنسين، أو الفقر، وعدم التمكن من تحصين النفس (الزواج)، وعدم وجود نظام تربوي عائلي”.
 
 ومن أسبابها أيضا بحسب تشخيص الصدر، هو “وعدم وجود تثقيف ضد هذه الظاهرة بل التثقيف انه من يفعل ذلك فهو رجل قادر مقتدر، بالإضافة إلى انتشار القنوات والمواقع الإباحية، فضلا عن المشاكل العائلية وانتشار الطلاق”.
 
 وفي الحلول للحد من الظاهرة، حث الصدر على: “التثقيف ضد هذه الحالة السيئة، والتوعية الدينية والتثقيف الاجتماعي والتركيز على أن المرأة ليست مبتذلة بل هي عنصر رئيس في المجتمع”.
 
 ودعا الصدر في حلوله أيضا إلى “تجريم ومعاقبة الفاعل، والتقليل من التبرج والتعري بل والأسفار، وحجب بعض المواقع اللأخلاقية والمحرمة، وغيرها من الحلول”.
 
 يأتي ذلك ردا على سؤال تقدم به أحد أتباع رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، عن تزايد ظاهرة التحرش بالنساء في محافظة بابل وسط العراق وعموم المحافظات الأخرى.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.