هل تلجأ الدوحة لسياسة نقدية أكثر استقلالية لمواجهة الحصار؟
لدى قطر ودائع من السعودية ودولة الإمارات في حدود 15–20 مليار دولار مربوطة بأجل سنة- قنا

هل تلجأ الدوحة لسياسة نقدية أكثر استقلالية لمواجهة الحصار؟

قال خبير بالقطاع المصرفي القطري، إن بلاده قد تتبنى سياسة نقدية أكثر استقلالية عن سياسة الولايات المتحدة إذا اقتضت الضرورة من أجل مواجهة الإجراءات الاقتصادية المتخذة بحقها من جانب دول خليجية أخرى.
 
 وشأنها شأن معظم دول الخليج العربية المصدرة للنفط تربط قطر عملتها بالدولار الأمريكي مما يضطر بنكها المركزي إلى محاكاة قرارات سعر الفائدة التي يتخذها مجلس الاحتياطي الاتحادي.
 
 لكن قرار السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين ومصر الشهر الماضي قطع العلاقات الدبلوماسية وخطوط النقل مع قطر غير المناخ الاقتصادي للدولة.
 
 سياسة استقلالية
 

 وقال الخبير المصرفي، خالد الخاطر، ردا على سؤال إن كانت قطر بحاجة الآن إلى سياسة نقدية أكثر استقلالية للحيلولة دون النزوح المحتمل لرؤوس الأموال “ذلك يعتمد على التقييم الداخلي للوضع من قبل المصرف المركزي.
 
 وتابع: “لكنه ممكن من الناحية الفنية إذا رأت السلطة النقدية اتخاذ هذا القرار، كرفع أسعار الفائدة على الودائع بالإضافة إلى إجراءات احترازية أخرى”.
 
 وأكد الخاطر، الذي كان مهندس السياسة النقدية لقطر خلال فترة الأزمة المالية العالمية في 2008 والذي يقضي حاليا إجازة تفرغ علمي من البنك المركزي للقيام بأبحاث بجامعة كمبريدج البريطانية، أن آراءه لا تعبر بأي حال عن وجهة النظر الرسمية للبنك المركزي.
 
 لكنه أشار إلى أنه إذا حادت قطر عن السياسة النقدية الأمريكية فإنها لن تكون المرة الأولى.
 ففي 2008 قرر مصرف قطر المركزي عدم مسايرة سلسلة غير مسبوقة من تخفيضات الفائدة الأمريكية وصلت بسعر الفائدة الرئيسي إلى مستوى قريب من الصفر. 
 
 وبدلا من ذلك أبقت قطر على سعر الإيداع الخاص بها عند مستوى أعلى بكثير بلغ اثنين بالمائة لأكثر من عامين مما ساعد على استقرار سوق النقد واحتواء تضخم في خانة العشرات.
 
 اقرأ أيضا : هذه خسائر المستثمرين القطريين بحسب لجنة تعويضات الحصار
 
 وقال الخاطر: “الوضع الحالي شبيه بالوضع آنذاك” لكنه لم يذكر تفاصيل ما قد تكون عليه سياسة نقدية قطرية أكثر استقلالا في الوقت الحالي.
 
 كان أحدث تغيير في السياسة النقدية للبنك المركزي في حزيران / يونيو عندما رفع سعر الإيداع 25 نقطة أساس إلى 1.50 بالمائة بعد أن رفع مجلس الاحتياطي الأمريكي أسعار الفائدة بذات الهامش.
 
 احتياطيات ضخمة
 

 وقد يكون اعتماد البنوك القطرية على القروض والودائع الأجنبية هو الجانب الاقتصادي الأكثر انكشافا على الإجراءات المتخذة بحق قطر لكن البلد يملك احتياطيات مالية بمئات المليارات من الدولارات التي يمكن استخدامها لدعم بنوكه.
 
 وقال الخاطر “لدينا في قطر ودائع من المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة في حدود 15–20 مليار دولار مربوطة بأجل سنة، ولا أعتقد أنها تجدد وهذه مبالغ صغيرة جدا ويمكن تداركها”.
 
 وأضاف: “اقترحت من بين أمور أخرى أنه إذا قامت دول الحصار بسحب ودائعها أو بتجميد الموجودات القطرية لديها أن تقوم قطر بالتعامل بالمثل. كما يمكن للحكومة أيضا زيادة ودائعها لدى البنوك القطرية إذا اقتضت الحاجة”. لكنه لم يذكر إن كان من المرجح أن تأخذ السلطات بمقترحاته.
 
 وقال إن بوسع قطر الاستفادة من الإجراءات التي اعتمدتها البنوك المركزية في أنحاء العالم للتعامل مع خروج رؤوس الأموال مثل تعزيز القواعد الاحترازية وضمان ودائع العملاء إلى حد معين.
 
 ورغم ربط الريال القطري عند 3.64 للدولار الأمريكي فقد انخفضت العملة القطرية قليلا في معاملات بين البنوك الخارجية خلال الأسابيع التالية على اندلاع الأزمة الدبلوماسية، لكن الخاطر قال إن هذا لا يبعث على القلق.
 
 وتابع: “ليس للأسواق الخارجية أهمية كبيرة بالنسبة للريال وذلك نظرا لمحدودية عرض الريال بتلك الأسواق ولذلك لا يجب أن تشكل تقلبات سعر صرف الريال القطري بتلك الأسواق مصدر قلق طالما أنها لا تؤثر على سعر صرف الريال بالسوق الآنية المحلية.
 
 ارتفاع التضخم
 

 وارتفع التضخم في قطر إلى 0.8 بالمائة على أساس سنوي في حزيران / يونيو من 0.1 بالمائة في مايو أيار مع ارتفاع تكاليف بعض الواردات إثر تفجر الأزمة.
 
 وقال الخاطر إن السوق المحلية للسلع المستوردة “قد تشهد ارتفاعا في أسعار بعض السلع المتأثرة بالحصار بسبب تغير خطوط الإمداد وتكاليف الشحن وارتفاع الأسعار من المصدر.
 
 وأضاف: “هذا تضخم تكاليف بشكل عام وهو في حدود محتملة تقدر بواحد بالمائة ارتفاعا في معدل التضخم العام أو أكثر قليلاً، ولا يوجد مجال كبير للضغط على قطر من خلال الحصار التجاري ومفعوله سيكون محدودا”، مشيرا إلى ضعف حركة التجارة بين دول الخليج.
 
 وقال: “إذا طال أمد الحصار لستة أشهر أو أكثر فقد يكون له بعض الآثار على تكلفة الاستيراد والأسعار المحلية للواردات وبدائل الاستيراد وعامل الثقة. 
 
 كما أن زيادة إنتاج وصادرات الغاز المسال ستعوض عن الانخفاض المحتمل في معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي نتيجة للحصار ولذلك لا تتوقع انخفاضا ملموسا في معدل النمو على المدى المتوسط”.