هل تلجأ القاهرة إلى طهران لتعويض النفط السعودي بعد توقفه؟
مصادر للسعودية قالت إن خطوة النفط لا تخلو من أبعاد سياسية- عربي21

هل تلجأ القاهرة إلى طهران لتعويض النفط السعودي بعد توقفه؟

بينما تدخل العلاقات السعودية المصرية منعطفا جديدا بعد الموقف المصري المناوئ للسعودية في مجلس الأمن، وإيقاف إمدادات النفط من “أرامكو” لمصر، فقد تحدثت تقارير عن أن القاهرة تسعى لإيجاد بديل من إيران.
 
 بدورها، نقلت صحيفة “الأخبار” اللبنانية، التابعة لحزب الله، عن مصادر وصفتها بـ”المطلعة”، معلومات عن “نفاد الصبر المصري تجاه محاولات التهميش من الرياض، وتجاهل الاستشارات المصرية”.
 
 وأشارت المصادر إلى تلقي تقرير حول التعامل مع الأزمة “يدعم اللجوء إلى طهران لاستيراد كميات الغاز والوقود التي أوقفتها شركة أرامكو”، موضحة أن هذه الخطوة هي “للتلويح بأن الموقف السعوي سيكون ثمنه غاليا سياسيا”، بحسب “الأخبار”، التي أشارت إلى أن ولي ولي العهد محمد بن سلمان هو من يقف وراء الخطوة.
 
 واستدركت “الأخبار” بقولها إن زعيم الانقلاب عبد الفتاح “السيسي رأى أنها خطوة سابقة لأوانها”، مشيرة إلى أن “أرامكو اعتذرت عن عدم التوريد لشهر واحد، وهو ما قد يكون خارج إرادتهم بالفعل”، بحسب الصحيفة.
 
 ونقلت الصحيفة عن مصادر لم تسمها قولها إن “سبب الأزمة الحقيقي هو عدم دخول اتفاقية ترسيم الحدود البحرية حيز التنفيذ، ما تسبب بإحراج كبير للقيادة السعودية التي لم تحصل على أي دعم من القاهرة في مواقفها الدولية برغم الدعم الاقتصادي المقابل”.
 
 “بلا طابع سياسي”
 
 من جانبها، نفت الحكومة المصرية وجود أي طابع سياسي وراء قرار شركة النفط السعودية (أرامكو) تعليق توريد النفط إلى مصر.
 
 ونقلت وكالة “فرانس برس” عن حمدي عبد العزيز، المتحدث باسم وزارة النفط المصرية، قوله إن قرار شركة أرامكو جاء قبل التصويت في مجلس الأمن.
 
 وأضاف: “أعلمتنا أرامكو بهذا الأمر قبل اجتماع مجلس الأمن. هذه قضية تجارية وليست سياسية. من الطبيعي أن تتأخر بعض الشحنات”، مؤكدا أن العقد التجاري مع السعودية ما زال سارياً، ولكنه لم يدلي بتعليق بشأن ما إذا كان سيستأنف العمل به في وقت قريب.
 
 وفي هذه الأثناء، بدأت مصر البحث عن بديل، ودعت شركات عالمية إلى تقديم مناقصات تؤمن لها احتياجاتها من النفط المكرر لشهر تشرين الأول/ أكتوبر، وذلك من أجل تعويض 700 ألف طن من النفط كانت تستعد لاستيرادها من السعودية.
 
 ويأتي الإعلان المصري عن وقف الإمدادات السعودية بالنفط بعد أيام قليلة من تصويت مصري على مشروع قرار روسي في مجلس الأمن حول سوريا لم تؤيده السعودية وهو ما أثار شكوكا حول العلاقة بين القاهرة والرياض. 
 
 وكان مندوب السعودية في مجلس الأمن عبد الله المعلمي قال في مقابلة تلفزيونية بعد عملية التصويت في مجلس الأمن “كان من المؤلم أن يكون الموقف السنغالي والماليزي أقرب إلى التوافق العربي من موقف المندوب العربي. هذا بطبيعة الحال كان مؤلما. ولكن بطبيعة الحال يوجه السؤال إلى مندوب مصر”.
 
 وقالت مصادر سعودية لـ”عربي21"، إن خطوة النفط، وإن جاءت قبل الموقف المصري في مجلس الأمن، إلا أنها “لا تخلو من أبعاد سياسية، تتعلق بعموم الموقف المصري من صراع المملكة مع إيران”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.