هل شاركت خاصة إماراتية بالعملية الأمريكية ضد القاعدة باليمن؟
أسفرت عملية الجيش الأمريكي عن مقتل عسكري أمريكي- أرشيفية

هل شاركت خاصة إماراتية بالعملية الأمريكية ضد القاعدة باليمن؟

كشف مسؤول أمريكي، الثلاثاء، أن قوات خاصة إماراتية شاركت في العملية العسكرية التي نفذتها القوات الأمريكية ضد تنظين القاعدة في اليمن.
 
 وأضاف المسؤول، في تصريح لشبكة “سي إن إن”، أن العملية أسفرت عن مقتل ضابط أمريكي يدعى ويليام راين اونز، وهو أول عسكري أمريكي يقتل في عهد الرئيس دونالد ترامب.
 
 وقتل قيادي في تنظيم القاعدة، الثلاثاء، في حملة للجيش الأمريكي على التنظيم في بلدة يكلا ‏بمديرية قيفة، التابعة لمحافظة البيضاء وسط اليمن، حسبما نقلت وكالة الأنباء السعودية “واس” عن مصادر يمنية.
 
 العملية الأمريكية
 

 وليل السبت-الأحد قتل في منطقة يكلا في محافظة البيضاء في وسط اليمن عشرات من مسلحي القاعدة إضافة إلى مدنيين وجندي أمريكي في هجوم شنته قوات النخبة الأميركية هو الأول ضد التنظيم المتطرف في هذا البلد منذ تسلم الرئيس دونالد ترامب منصبه.
 
 وأعلن الجيش الأمريكي أن الهجوم أسفر عن مقتل 14 من مسلحي “قاعدة الجهاد في جزيرة العرب”، فرع تنظيم القاعدة في اليمن الذي تعتبره واشنطن أخطر أذرع التنظيم في العالم، بينما أفادت مصادر محلية بمقتل 41 من مسلحي التنظيم وثمانية أطفال وثماني نساء.
 
 نساء القاعدة
 

 في سياق متصل أعلن البنتاغون أن جنود القوات الخاصة الأمريكي الذين نفذوا عملية إنزال نادرة في اليمن الأحد ضد تنظيم القاعدة فوجئوا بنساء كثيرات يقاتلن في صفوف التنظيم الجهادي.
 
 وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكيى جيف ديفيس إن “نساء مقاتلات كثيرات” شاركن في القتال إلى جانب المقاتلين الجهاديين ضد القوات الأمريكية المهاجمة.
 
 وأضاف “بينما كانت العملية جارية، رأينا نساء مقاتلات يركضن باتجاه مواقع معدة مسبقا، كما لو أنهن تدربن على القتال ضدنا”.
 
 رواية التنظيم
 

 من جهته، قال تنظيم القاعدة في بيان إن 30 شخصا بينهم نساء وأطفال قتلوا في الهجوم الذي نفذته “أربع مروحيات قتالية”، مشيرا إلى أن القوات الأمريكية خسرت جنودا بينما لم يقتل أي عنصر في التنظيم.
 
 ورفض البنتاغون تأكيد او نفي مقتل أطفال في الهجوم، مؤكدا انه لا يزال بصدد تقييم الحصيلة.
 
 ترامب يقر العملية
 

 وأضاف ديفيس أن الإدارة الحالية وافقت على شن هذه الغارة لكن الإعداد لها بدأ في عهد إدارة باراك أوباما وبالتالي من الخطأ تحميل هذا الهجوم أكثر مما يحتمل لجهة حصوله في مستهل عهد دونالد ترامب.
 
 وشدد المتحدث على أن “أسبابا عملانية” فرضت تنفيذ الغارة فجر الأحد وليس قبل أسبوعين حين كان أوباما لا يزال في السلطة.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.