هل هناك ذخيرة "صديقة للبيئة".. الجيش الأمريكي يسعى لها

هل هناك ذخيرة “صديقة للبيئة”.. الجيش الأمريكي يسعى لها

قالت وزارة الدفاع الأمريكية عن إنها تبحث مقترحات لذخيرة قابلة للتحلل لاستبدال الذخيرة المستخدمة في التدريبات، ضمنها تدريبات القنابل والدبابات، لتجنّب آثارها السلبية على الطبيعة. وفق شبكة سي ان ان الأمريكية.
 
 وأضافت الوزارة في بيان إن بعض مكونات الذخيرة المستخدمة في التدريبات يلزمها مائة سنة أو أكثر لتتحلل، وأن بعض هذه الذخيرة قد تتآكل وتُلوّث التربة والمياه المجاورة.
 
 وتنص وزارة الدفاع الأمريكية أن الذخيرة الجديدة يجب أن تحتوي على بذور تنتج طعاماً للحيوانات، مضيفة: “سيستخدم هذا المجهود البذور لزرع نباتات صديقة للبيئة قادرة على التخلّص من ملوثات التربة واستهلاك المكونات القابلة للتحلل المُطورة وفقاً لهذا المشروع. يجب أن تكون الحيوانات قادرة على تناول النباتات بدون آثار مرَضيّة.”
 
 وقد يكون هذا المقترح بعيد المنال، لكن يزعم التصريح أن باحثين من الجيش الأمريكي نجحوا في زرع بذور في مواد قابلة للتحلل، وستزهر البذور في غضون عدة أشهر.
 
 وقد يؤدي تلوّث الرصاص إلى مشاكل صحية خطيرة، مثل التلف الدماغي. وتُطلق ملايين طلقات الرصاص سنوياً في مناطق التدريب، التي قد يصل أثرها إلى المياه الجوفية.