هل يساهم الحنين للماضي بإنجاح عودة نوكيا 3310 إلى السوق

هل يساهم الحنين للماضي بإنجاح عودة نوكيا 3310 إلى السوق

أعلنت شركة نوكيا عن إعادة طرحها لهاتفها نوكيا 3310، وذلك في مسعى منها للعودة لسوق الهواتف، حيث تهدف من هذه الخطوة لاستعادة زبائنها الذين استحوذت عليهم شركات الهواتف الأخرى نتيجة تأخر نوكيا في الدخول لعالم الهواتف الذكية.
 
 ورجح بعض الخبراء إمكانية نجاح نوكيا في استعادة بعض زبائنها القدامى، حيث رجح خبير الاتصالات والهواتف الذكية حافظ حوراني، “أن تكون هذه الخطوة هي ضمن خطة تسويقية وضعتها الشركة لإعادة هواتفها للسوق واستعادة زبائنها”.
 
 وأضاف حوراني في حديث لـ “عربي21”: “إنه ما زال هناك فرصة عند نوكيا للعودة للسوق وذلك عن طريق استهداف زبائنها القدامى، بناء على علاقتهم الوطيدة والقديمة مع علامتها التجارية”.
 
 وتوقع حوراني أن يقبل الناس على هذا الهاتف لعدة أسباب أهمها احتواءه على بطارية طويلة الأمد، بالإضافة لكونه صلب ويتحمل الصدمات، وأشار حوراني إلى شائعات تتحدث عن نية الشركة القيام بطرح ثلاثة هواتف أو اربعة تعمل على نظام الاندريود.
 
 من ناحية أخرى تباينت آراء الناس حول رغبتهم باقتناءه مجددا، حيث قال الشاب شادي الأشقر لـ “عربي21”: “أرغب بشراءه كون بطاريته تدوم طويلا، بالإضافة إلى أن ظروف عملي تضطرني لاستخدام هاتف دون كاميرا، لهذا أجده انسب خيار لي كونه أيضا جهاز عملي”، وأيد إبراهيم بدر كلام شادي حيث قال :”كون الهاتف بسيط وبنفس الوقت عملي يستطيع كبار السن استخدامه بسهولة”.
 
 بينما ذكر مأمون العبد أن سبب رغبته باقتناء الهاتف هو حنينه الماضي، ولارتباط هذا الجهاز بذكرياته الجميلة حيث رافقه في أحلك الظروف وأجملها.
 
 بالمقابل يرفض الشاب حسام الحموري الفكرة قائلا:”أنا أفضل الهواتف الذكية فهي تتيح لي الدخول للشبكة العنكبوتية بالإضافة لأن الهاتف الذكي يسهل علي القيام بعملي حتى وأنا في المنزل”.
 الجدير بالذكر أن نوكيا خلال سعيها للعودة للسوق قامت أيضا بشراء العلامة التجارية “Withings” للمنتجات الصحية الذكية.
 
 إقرأ أيضا بعد غياب 17 عاما: “نوكيا 3310” يعود مجددا بميزات إضافية

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.