وقف اشتباكات العاصمة الليبية طرابلس باتفاق بين أطرافها‎
الاشتباكات أدت لقتل مدنيين جراء سقوط قذائف عشوائية على أحياء غرب طرابلس- ا ف ب

وقف اشتباكات العاصمة الليبية طرابلس باتفاق بين أطرافها‎

اتفق عضو المجلس الرئاسي أحمد حمزة ووزير الدفاع بحكومة الوفاق مع عميد بلدية طرابلس المركز والمجلس البلدي لمدينة مصراتة ، ومجلسا الحكماء والأعيان على وقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس وخروج التشكيلات المسلحة منها وفق الترتيبات الأمنية في اتفاق الصخيرات السياسي.
 
 وحضر التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار قادة كتائب مسلحة من طرابلس، كآمر كتيبة ثوار طرابلس، هيثم التاجوري، ورئيس اللجنة الأمنية السابق هاشم بشر، وقادة كتائب من مدينة مصراتة.
 
 وتضمن الاتفاق، وقف العمليات العسكرية في غرب العاصمة الليبية طرابلس وجنوبها، وتكليف الكتيبة 301 ومديرية أمن طرابلس بتأمين مقر وزارة الداخلية، ويناط إلى قوة الشرطة القضائية التابعة لوزارة العدل، استلام تأمين وحماية وزارة العدل.
 
 ونص الاتفاق على دخول قوة الحرس الرئاسي التابع لمجلس رئاسة حكومة الوفاق الوطني، إلى مقر قصور الضيافة وتولي تأمينه وحمايته، والذي دخلته عقب اشتباكات طرابلس قوة من الأمن المركزي أبو سيلم.
 
 وشكلت الأطراف الموقعة لجنة تابعة لوزارة دفاع حكومة الوفاق الوطني، للإشرف على خروج الكتائب والتشكيلات المسلحة من العاصمة طرابلس في مدة لا تتجاوز شهرا من تاريخ التوقيع، وذلك وفقا للترتيبات الأمنية في اتفاق الصخيرات التي ألزمت التشكيلات المسلحة بالخروج مسافة 40 كم خارج طرابلس.
 
 واندلعت اشتباكات مسلحة في مناطق غرب العاصمة الليبية طرابلس، بين مسلحين مؤيدين لحكومة الوفاق الوطني، برئاسة فائز السراج، وآخرين موالين لحكومة الإنقاذ السابقة برئاسة خليفة الغويل.
 
 وأعلنت مكتب التربية والتعليم، والمجلس البلدي طرابلس عن توقف الدراسة يومي الأربعاء والخميس، بسبب الاشتباكات، إضافة إلى توقف حركة المواطنين، وإغلاق الشوارع والمحال التجارية ومحطات الوقود.
 
 وقتل مدنيون وأصيب آخرون جراء سقوط القذائف العشوائية على أحياء قرجي، وحي الأندلس وباب بن غشير ومحيط القصور الرئاسية، إضافة إلى تلف منقولات وعقارات مواطنين.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.