"الإعلام بالشبكات الرقمية"

يحيى اليحياوي يكتب لـ عربي21: “الإعلام بالشبكات الرقمية”

تشي الملاحظة العامة لواقع حال وسائل الإعلام والاتصال بمعظم دول العالم، بالعشرية الثانية من هذا القرن، بأن ثمة انحسارا حادا واضحا لمدها ومداها (لدرجة تزايد الحديث لنعت هذا الواقع عن “أزمة الإعلام”)، يؤشر عليه تراجع الإقبال على المكتوب، والورقي منه تحديدا، وتراجع نسب الاستماع أو المشاهدة، للمسموع منه والمرئي على حد سواء. 
 
 وتشي ذات الملاحظة بالآن ذاته، بأن ذات الوسائل (مكتوبة ومسموعة ومرئية) إنما باتت تكتفي، كل وفق تموقعاته واستراتيجياته، بإدارة وتدبير عناصر الأزمة التي تعيشها، إذا لم يكن للحد من مفعول وحدة ذات الأزمة، فعلى الأقل لاستنبات بعض من سبل البقاء أمام مد الشبكات الرقمية والألكترونية، التي غدت تجرف كل من حولها، وتستقطب القارئ والمستمع والمشاهد، بصيغ أكثر رحابة وقبولا وجاذبية، وأقل تكلفة قياسا إلى محدودية الوسائل “التقليدية” التي لم تستطع ضمان ذلك، ولا مكنتها بناها المؤسساتية والاقتصادية من بلوغه. 
 
 إلا أن الانطلاق من ذات الملاحظة، للخلوص إلى القول بأن بروز هذه الشبكات وغزوها لمجال وسائل الإعلام التقليدية (لا سيما الصحافة المكتوبة، مكمن الأزمة بامتياز) هو السبب في تأزمها، أقول إن الانطلاق من ذات الملاحظة للخلوص إلى ذات النتيجة، إنما تعوزه الدقة في أكثر من جانب، وينقصه استحضار عنصر السياق الناظم العام، وذلك لثلاثة أسباب كبرى: 
 
 — الأول، لأن ذات الأزمة هي بالأصل، سابقة على بروز الشبكات الرقمية، وعلى انتشار مداها في الزمن والمكان. هي أزمة طاولت الصحافة بكل أشكالها، منذ بداية ثمانينات القرن الماضي، ولم تعمل ذات الشبكات، والإنترنيت تحديدا (بصيغة الإعلام الجديد، كما بصيغة شبكات التواصل الاجتماعي) إلا على تأجيجها، وتعميقها، والتوسيع من مجالها وقوتها، أو لنقل تدقيقا للتسريع من تمظهراتها بالمجال العام. 
 
 بمعنى أن ظاهرة انحسار منسوب المقروئية وتراجع مد الإذاعات والتلفزيونات التقليدية (قبل انفجار طفرة البث التلفزيوني المقتني للأقمار الصناعية وكوابل الألياف البصرية) إنما هي ظاهرة سابقة على بروز الشبكات الرقمية وليست لاحقة لها، لأسباب تتعلق بهوية ذات الحوامل وتعذر استنبات النموذج الاقتصادي المناسب. بيد أن بروز “الحوامل الرقمية” قد أسهم وبقوة في تعميق ذات الأزمة وتوسيع نطاقها وحال دون أن تتدارك الظاهرة إياها سبل الحل أو وسائل الرد. 
 
 — أما السبب الثاني، فيكمن، فيما نتصور، في حقيقة أن العديد من المنابر الإعلامية التقليدية ركبت ناصية ذات الشبكات، واستفادت منها، بل وحولت العديد من مزاياها المتاحة، إلى أدوات لتطوير شكلها ومضمونها، وضمان التواصل المستمر مع متلقيها، آناء الليل وأطراف النهار. والشاهد على ذلك أن جل المنابر الإعلامية التقليدية قد باتت لها مدونات ومواقع وبوابات على النيت، وباتت لها، إلى جانب ذلك، حسابات متعددة على شبكات التواصل الاجتماعي، لا سيما على الفايسبوك والتويتر تحديدا، ناهيك عما تروجه على مواقع اليوتوب والدايلي موشيان وما سواها. 
 
 ومعنى ذلك، أنه في الوقت الذي كانت وسائل الإعلام التقليدية مطالبة بالبحث عن حلول للأزمة البنيوية الملازمة لها، من خلال البحث عن سبل للتموقع واستنبات نموذج اقتصادي ناجع، رأيناها تلجأ “لغريمها” بغرض التماس الحلول من بين ظهرانيه، ليس فقط على مستوى تشكيل المضامين وبناء النموذج الاقتصادي، بل أيضا على مستوى إعادة بناء “هوية جديدة” تمتح من أساليب المستجد لإنقاذ متقادم لم يستطع المواكبة ولا المسايرة. 
 
 — أما السبب الثالث فيتمثل في أن العديد من هذه المنابر الإعلامية (التقليدية أقصد) قد بدأت تعمل بقوة وتستثمر، بغرض تكييف استراتيجياتها مع التحولات التكنولوجية التي حملتها هذه الشبكات، والتي لا تعتبر شبكة الإنترنيت إلا لبنتها الأولى ومقدمتها، والمدشن لإرهاصاتها المستقبلية المتشعبة. وهو ما نراه بقوة على مستوى التحالفات الاستراتيجية التي تتم بين شركات الإعلام التقليدي والمؤسسات الثاوية خلف الإعلام الجديد وشبكات التواصل الاجتماعي. 
 
 ومعنى ذلك أن وسائل “الإعلام التقليدي” لم تكتف فقط بنقل مجال فعلها واشتغالها من الواقعي إلى العالم الافتراضي، جزئيا أو بالجملة والتفصيل، بل بدأت تراهن على تجاوز أزمتها (المؤسساتية والاقتصادية والهوياتية) من خلال تبرمها، المطلق أو النسبي، عن “فضائها المادي” المعتاد، لفائدة فضاء جديد بدا لها ولا يزال باعتباره مكمن الخروج من الأزمة والتجاوز على واقع “الحصار” الذي يجتاحها من كل صوب وحذب. 
 
 هل ولى زمن المكتوب والمسموع والمرئي؟ هل “انتصر” خيار الافتراضي وبات مسكن وسائل الإعلام التقليدية؟ لسنا متأكدين من ذلك حقا. بيد أن الذي يتموج أمام أعيننا إنما حقيقة تقدم مجال وتراجع آخر، تزايد الاهتمام بمجال وتراجعه بآخر لدرجة التبرم. إننا نعاين وضعا انتقاليا دقيقا لم يستطع المتقادم من بين ظهرانيه أن يتوارى ولم يستطع الجديد أن يتكرس. 
 
 في المقابل، فإننا نعاين أيضا تشبثا من لدن مجال بآخر قلاعه، وتقدما منقطع النظير لآخر، لا يرفع شعار العداء بوجه الأول، لكنه لا يتوانى في قضم جزء معتبر (يتزايد يوما عن يوم) من مجاله وإن بوتيرة متزايدة. يبدو لنا إذن أن “الحرب” القائمة هي حرب مواقع بامتياز.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.