يديعوت: ما الذي أربك نتنياهو في لقائه مع بوتين؟
يديعوت أحرنوت: بوتين لم يستجب للمطالب الإسرائيلية- سبوتنيك

يديعوت: ما الذي أربك نتنياهو في لقائه مع بوتين؟

كشفت صحيفة “يديعوت أحرنوت” الإسرائيلية في عددها الصادر الثلاثاء، تفاصيل جديدة لافتة حول الكيفية التي تم بها اللقاء بين الرئيس الروسي فلادمير بوتين ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مؤخرا في “سوتشي”.
 
 وفي تقرير مفصل أعده معلقها السياسي شمعون شيفر، استندت الصحيفة إلى مصدر روسي حضر اللقاء، أكد أن نتنياهو كاد يفقد السيطرة خلال اللقاء، وبدا مرتبكا عندما فوجئ بردود بوتين على طلبه بالعمل على تقليص وجود إيران في سوريا، في حين حافظ الرئيس الروسي على برود أعصابه.
 
 ونوهت الصحيفة إلى أن “ كابوس نتنياهو قد تحقق، حيث أن بوتين تجاهل تهديداته المبطنة بشن عمليات عسكرية في سوريا في حال لم تستجب موسكو لطلبه إخراج القوات الإيرانية والميليشيات الشيعية من سوريا، ولم يبد أي تأثر بها”.
 
 وأضافت الصحيفة، نقلا عن المصدر الروسي، أن بوتين واصل “صعق” نتنياهو عندما أخبره أن “روسيا ستواصل تعزيز مكانة إيران في المنطقة”.
 
 وحسب المصدر، فقد أهان بوتين نتنياهو واستخف به عندما قال: “ليس بوسع إسرائيل أن تلقن الكرملين الدروس حول الكيفية التي تحقق بها روسيا مصالحها في منطقة الشرق الأوسط، نحن معنيون بتعزيز مكانة إيران في مواجهة الملكيات العربية السنية التي تحاولون أنتم في إسرائيل والولايات المتحدة تدشين تحالف معها على غرار حلف الناتو”.
 
 وشددت الصحيفة على أن بوتين رد على نتنياهو بهذه القساوة على الرغم من أن التقديرات الروسية لا تختلف عن التقديرات الإسرائيلية بشأن مخططات إيران في سوريا.
 
 وأوضحت الصحيفة أنه على الرغم من أن بوتين قال في معرض اللقاء إن إسرائيل شريك في المنطقة وأن موسكو تراعي مصالحها “إلا أنه كان من الواضح أن بوتين غير مستعد لإبداء أية مرونة بشأن الاستجابة لمطالب إسرائيل”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.