يوفنتوس يسقط بورتو وليستر يتابع المغامرة (فيديو)
تقام قرعة ربع النهائي الجمعة المقبل — أ ف ب

يوفنتوس يسقط بورتو وليستر يتابع المغامرة (فيديو)

كرر يوفنتوس الإيطالي، وصيف نسخة 2015، فوزه على بورتو البرتغالي 1-صفر وبلغ ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، الثلاثاء في إياب ثمن النهائي في تورينو، فيما تابع ليستر الإنكليزي مغامرته القارية برغم أزمته المحلية بفوزه على إشبيلية الإسباني 2-صفر.
 
 وكان فريق “السيدة العجوز” فاز ذهابا على أرض بورتو 2-صفر، فبلغ ربع النهائي للمرة الثالثة في آخر 5 محاولات، فيما كان ليستر بطل إنكلترا خسر خارج ملعبه 1–2.
 
 وسجل الأرجنتيني باولو ديبالا هدف يوفنتوس من ركلة جزاء بعد طرد لاعب بورتو الاوروغوياني ماكسيميليانو بيريرا في نهاية الشوط الأول، فيما سجل لليستر الجامايكي ويس مورغان ومارك البرايتون، وأهدر إشبيلية فرصة التمديد بإضاعة ركلة جزاء في نهاية المباراة.
 
 وانضم يوفنتوس وليستر إلى أندية ريال مدريد حامل اللقب وبرشلونة الإسبانيين، بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند الألمانيين. وتبقى مواجهتان في ثمن النهائي الأربعاء بين موناكو الفرنسي ومانشستر سيتي الإنكليزي (3–5 ذهابا)، وأتلتيكو مدريد الإسباني وباير ليفركوزن الألماني (4–2 ذهابا).
 
 في المباراة الأولى على ملعب “يوفنتوس ستاديوم” وأمام 40 الف متفرج، تابع فريق المدرب ماسيميليانو أليغري مشواره الناجح على ثلاث جبهات، إذ يبدو في طريقه لإحراز لقب الدوري المحلي مرة سادسة على التوالي، وبلغ أيضا نصف نهائي كأس إيطاليا وتغلب ذهابا على نابولي 3–1.وكان يوفنتوس توج بلقب كأس الكؤوس الأوروبية 1984 على حساب بورتو بالذات 2–1.
 
 ويبحث يوفنتوس عن اللقب القاري الأبرز للمرة الأولى بعد غياب 21 عاما، عندما توج للمرة الثانية في تاريخه على حساب اياكس الهولندي (المرة الأولى عام 1985 أمام ليفربول الإنكليزي)، فيما فشل بورتو المتوج عامي 1987 و2004، في متابعة مشواره نحو دور الثمانية.
 
 وجلس المدافع المخضرم جورجيو كييليني الذي عانى أخيرا من مشكلات عضلية، على مقاعد البدلاء، فلعب بدلا منه المغربي الدولي المهدي بنعطية، فيما شارك الظهير البرازيلي داني الفيش على الجهة اليمنى والبرازيلي أليكس ساندرو، لاعب بورتو السابق، على اليسرى. وعاد إلى تشكيلة اليغري لاعب الوسط كلاوديو ماركيزي بعد غيابه ذهابا.
 
 من جهته، ترك مدرب بورتو نونو اسبيريتو سانتو لاعب الوسط المكسيكي هكتور هيريرا على مقاعد البدلاء، بعد تعرضه لإصابة قوية في ساقه في مباراة الذهاب. وقاد هجوم بورتو البرازيلي فرانسيسكو سواريس الذي استهل مشواره في دوري الأبطال في مباراة الذهاب بعد انتقال من فيتوريا غيمارايش، إلى جانب أندريه سيلفا.
 
 واصبح حارس بورتو الإسباني ايكر كاسياس (35 عاما)، لاعب ريال مدريد السابق، أكثر لاعب يخوض مباريات في البطولات الأوروبية (175) متخطيا رقم المدافع الإيطالي السابق باولو مالديني.وتعرض مرمى كاسياس لضغط مبكر بمحاولتين للأرجنتيني ديبالا في أول 5 دقائق.وبقي المضيف مسيطرا حتى نهاية الشوط الأول عندما حصل على ركلة جزاء بعد تسديدة قريبة من الأرجنتيني غونزالو هيغواين صدها الظهير الاوروغوياني المخضرم ماكسيميليانو بيريرا، فطرده الحكم واحتسب ركلة جزاء سددها ديبالا في الزاوية اليسرى المعاكسة لخيار كاسياس (42). وجاءت الأهداف الأربعة الأخيرة التي سجلها ديبالا من علامة الجزاء.
 
 وتكرر سيناريو مباراو الذهاب عندما أكمل بورتو المباراة بعشرة لاعبين منذ شوطها الأول اثر طرد البرازيلي اليكس تيليس.وصعبت مهمة بورتو في الشوط الثاني، إذ بات بحاجة لتسجيل أربعة أهداف كي يتأهل. 
 
 ومن خطأ دفاعي لبنعطية أهدر سواريس مواجهة خالصة مع الحارس المخضرم بوفون سددها إلى جانب القائم الأيسر (50).وبرغم النقص العددي بدا بورتو افضل في أول ربع ساعة فيما بحث يوفنتوس عن المرتدات بانتظار نهاية المباراة وتأهله رسميا.
 
 ليستر يصدم إشبيلية
 
 تواصلت مغامرة ليستر سيتي ببلوغه ربع النهائي للمرة الأولى في تاريخه على حساب إشبيلية بطل مسابقة الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) في المواسم الثلاثة الماضية. واحتفظ مدرب ليستر سيتي كريغ شكسبير بنفس العناصر التي شاركت في المباراتين اللتين اشرف فيهما على الفريق بعد إقالة الإيطالي كلاوديو رانييري.
 
 وأقيل رانييري عقب الخسارة أمام إشبيلية 1–2 بالذات في مباراة الذهاب، بعد أن قاده إلى إحراز بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز في الموسم الماضي للمرة الأولى في تاريخه.في المقابل، فان الأرجنتيني خورخي سامباولي اجرى ثمانية تغييرات على التشكيلة التي تعادلت مع ليغانيس 1–1 السبت في الدوري الإسباني، حيث أراح فيها معظم لاعبيه الأساسيين للمواجهة الأوروبية.
 
 وانتفض ليستر بقيادة شكسبير فتغلب على ليفربول وهال سيتي بنتيجة واحدة 3–1 وابتعد موقتا عن مراكز الهبوط إلى الدرجة الأولى.
 
 وكان ليستر اعلن قبل يومين إبقاء شكسبير حتى نهاية الموسم. بدأ ليستر المباراة مهاجما سعيا إلى التسجيل معولا على الهدف الذي سجله خارج ملعبه في مباراة الذهاب، فحقق المطلوب في الدقيقة 27 عبر الجامايكي مورغان الذي تابع كرة من مسافة قريبة اثر تمريرة من الجهة اليسرى من الجزائري رياض محرز. تراجع لاعبو ليستر إلى منطقتهم للدفاع عن النتيجة، وحاول إشبيلية في المقابل التحكم بالمجريات لكن من دون فرص جدية على المرمى.
 
 بدأ إشبيلية الشوط الثاني كما انهى الأول وكاد يدرك التعادل عبر سيرخيو اسكوديرو الذي سدد كرة قوية ارتدت من العارضة (53).لكن ليستر وجه ضربة قاسية لضيفه بعد ثوان قليلة حين أضاف الهدف الثاني بكرة سددها مارك البرايتون من داخل المنطقة من دون أي رقابة استقرت في الزاوية اليسرى لمرمى الحارس سيرخيو ريكو.
 
 بقي إشبيلية عاجزا عن اختراق منطقة ليستر، وما زاد وضعه سوءا تلقي لاعب الوسط الفرنسي سمير نصري إنذارا ثانيا اثر احتكاك بالمهاجم الإنكليزي جيمي فاردي فكان نصيبه الطرد في الدقيقة 73، تاركا رفاقه في وضع صعب للتعويض.
 
 وحصل الفريق الإسباني على فرصة ذهبية لفرض شوطين إضافيين على الأقل في الدقيقة 80 لكن الحارس الدنماركي كاسبر شمايكل تألق في صد ركلة جزاء نفذها الفرنسي ستيفن نزونزي.
 
 وتقام قرعة ربع النهائي الجمعة المقبل.
 
 وتقام مباريات الذهاب في 11 و12 ونيسان/إبريل والإياب في 18 و19 منه. ويقام نصف النهائي في أيار/مايو المقبل والنهائي في 3 حزيران/يونيو في كارديف.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.