15 شيئا يمكننا القيام به في دقيقة واحدة
هناك عدة طرق للتخلص من العطاس- أرشيفية

15 شيئا يمكننا القيام به في دقيقة واحدة

نشرت صحيفة “الاندبندنت” البريطانية تقريرا استعرضت فيه 15 شيئا يمكننا القيام به في وقت قصير لا يتجاوز الدقيقة أو الدقيقة والنصف ضمن اقتراحات تقدم بها مستخدمي موقع “كورا” الأمريكي في إجابة على سؤال “ما الذي يمكن فعله في دقيقة واحدة؟”
 
 وقالت الصحيفة في تقريرها الذي ترجمته “عربي 21”، إن دقيقة واحدة قد لا تبدو فترة زمنية طويلة، لكن قد نتفاجأ إن علمنا أنه بإمكاننا القيام بالكثير من الأشياء في 60 ثانية أو أقل حيث يمكن للإنسان إيقاف عطسة وشيكة الحدوث في ثوان قليلة. 
 
 وذكرت الصحيفة أن أحد مستخدمي موقع “كورا” قدّم طرقا تساعد على إيقاف العطسة. من بين هذه الطرق هي أن تقوم “بقرص الشفة العليا باستعمال الإبهام والسبابة ثم تقوم برفعها في اتجاه الأنف” أو يمكن أيضا استعمال اللسان للضغط على الأسنان الأمامية، ويجب الضغط بشدة إلى أن تختفي الرغبة في العطس.
 
 وأضافت الصحيفة أن دقيقة واحدة كافية لمعرفة مدى صدق شخص ما. حيث يمكن اكتشاف إن كان مخاطبك يكذب من خلال النظر إلى الوجه. ومن بين العلامات الأخرى التي تكشف الكذب، هي التحرك المفرط للعينين، والرمش السريع، وتغميض العينين لأكثر من ثانية، والابتسامة التي لا تسبب التجاعيد حول العينين فضلا عن اللمس المفرط للوجه، وهز الرأس.
 
 وأشارت الصحيفة إلى أن دقيقة واحدة كافية ليكون الانسان أكثر وعيا بأفعاله وذلك من خلال التفكير دائما عبر طرح السؤال “لماذا؟”. وهو ما عبر عنه شارلز فاراوان، أحد مستعملي موقع “كورا” قائلا؛ “علينا دائما البدأ بطرح السؤال “لماذا؟”، ليس فقط عند إعداد خطة عمل، بل أيضا عند اتخاذ قرار قد يؤثر على الصحة والحياة والسعادة. كما عليك أن تتساءل عن سبب تناولك لأطعمة قد لا تكون صحية، أو لماذا تتجنب فعل ما عليك فعله وهذه طريقة بسيطة لكنها فعالة ولها نتائج جيدة”.
 
 ويمكن أيضا استثمار 60 ثانية لبناء عضلات في مكتبك. وهو ما اقترحه مستخدم آخر للموقع، يدعى آشوين كيني، حيث قال بأن مجرد الضغط بكلتا اليدين على سطح المكتب كفيل بالاحساس بضغط على مستوى عضلات الصدر والكتف والذراع. وأكد آشوين بأن هذا التمرين البسيط كفيل بجعل العضلات أقوى.
 
 وأضافت الصحيفة ما اقترحه مستخدم آخر يدعى جهاسكيتان ساهو والذي اقترح مجموعة من الاختصارات على لوحة المفاتيح و التي تمكنك من إنجاز العديد من العمليات بسرعة:
 لفتح علامة تبويب جديدة: CTRL + T
 لإغلاق أي علامة تبويب مفتوحة: CTRL + W 
 للانتقال من تبويب إلى آخر: CTRL + Page Up/ CTRL + Page Down 
 إعادة فتح آخر علامة تبويب تم غلقها: CTRL+ SHIFT+ T
 للبحث عن كلمة في صفحة ويب: CTRL + F
 لزيادة أو إنقاص حجم النص: CTRL + “+” / CTRL + “-“ 
 لفتح رابط في علامة تبويب جديدة: CTRL + Link في نفس الوقت
 
 ونقلت الصحيفة ما اقترحه سيفام بيهيرا، حيث إن تم استعمال “Shift+F3” بعد تحديد مقطع معين من نص مكتوب على “وورد”، سيجعل كل أحرف النص كبيرة، أما إن استعملت هذا المختصر مرتين فإن ذلك سيجعل الحروف صغيرة، واستعماله ثلاث مرات سيجعل الحرف الأول من كل كلمة كبيرا. أما عند طباعة أي نص، فيمكن توفير الحبر من خلال استعمال اللون الرمادي بدل اللون الأسود. ووفقا للمستخدم فايجاي جاين، تغيير اللون يساعد على توفير الحبر كما يجعل عملية الطباعة أسرع ويمكن أيضا أن يساعدنا على الحفاظ على المحيط من خلال الانقاص من عدد خراطيش الحبر المستعملة.
 
 في سياق آخر، اقترح المستخدم ميهالاش كاتالين استثمار دقيقة واحدة قبل النوم في التفكير فيما قمنا به خلال يوم كامل. ويفسر المستخدم بأنه يجب التفكير فيما قمنا به وما منعنا الكسل من القيام به إلخ… 
 
 وأضافت الصحيفة ما نصح به المستخدم دايفيد سبانسر والذي قال بأنه علينا أن نكتب الإيميل أولا وأن ندرج إيميل المرسل إليه في آخر مرحلة، وذلك تجنبا لإرسال إيميل بطريقة خاطئة. وتقدم الصحيفة أيضا طريقة إجراء مكالمات هاتفية في الولايات المتحدة بهوية مجهولة، حيث يكفي إضافة الرمز “*67” قبل رقم الهاتف إن كان رقما دوليا، أو الرقم 1 إن كان رقما محليا. وإن كانت بطارية هاتفك ستمنعك من إجراء هذه المكالمات، فما عليك إلا أن تقوم بإغلاق “الواي فاي” إن كنت لست بصدد استعماله. وهو ما نصح به المستخدم آشوك كومار.
 
 ووفقا للصحيفة، فإن دقيقة واحدة كافية لتتذكر ما إن قمت بأخذ دوائك أم لا. وهو ما نصح به المستخدم ماذو ميتا، حيث يكفي بأن تقوم بقلب عبوة الدواء عندما تستعملها في الصباح، ثم وضع العبوة على جانبها الأيمن عند الاستعمال في المساء. ونصح مستخدم آخر يدعى دافيد بالانك أن تقوم بتحديد أولوياتنا خلال كل يوم، فذلك سيساعنا على أن نكون أكثر إنتاجية.
 
 وذكرت الصحيفة بأنه خلال قيادة السيارة، بإمكانك معرفة في أي جانب يوجد خزان الغاز دون مغادرة السيارة، حيث صرّح المستخدم بهاراث راج بأنه يكفي أن تنظر لمؤشر الغاز في لوحة العدادات أين يوجد سهم صغير تستطيع من خلاله معرفة مكان خزان الغاز.
 
 وفي الختام، نقلت الصحيفة قول المستخدمة ليليان غلاس، وهي خبيرة في لغة الجسد ومؤلفة كتاب “ميزة لغة الجسد” والتي قالت، في حوار مع بيزنيس إنسايدر، أن “الصوت المرتفع ليس دليلا على الثقة بالنفس، بل يجب علينا أن نكون مستمعين فعالين”. وأكدت ليليان أنه علينا الاستماع لمخاطبنا وعلينا أن نظهر اهتمامنا بما يقوله وأن لا نقاطعه.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.