24 سنة سجنا لسعوديتين أدينتا بمحاولة الالتحاق بـ"القاعدة"
أوقفت السلطات السعودية الطلق والراشد في نيسان/ أبريل 2014 — أرشيفية

24 سنة سجنا لسعوديتين أدينتا بمحاولة الالتحاق بـ”القاعدة”

قضت المحكمة الجزائية المتخصصة في العاصمة السعودية الرياض، بالسجن 13 سنة و11 سنة، على مواطنتين اتهمتها بمحاولة اجتياز الحدود السعودية بشكل غير شرعي، والانضمام إلى تنظيم القاعدة.
 
 وقالت وسائل إعلام سعودية إن الحكم على مي الطلق، وأمينة الراشد، يأتي بعد أكثر من عامين على إلقاء القبض عليهما، برفقة أطفالهن.
 
 وفيما نقلت حسابات مهتمة بشؤون المعتقلين السياسيين بالسعودية، عن ذوي الطلق والراشد تكذيبهما الرواية الأمنية حول إلقاء القبض عليهما على حدود اليمن، أكدت السلطات السعودية أن طائرة نقلت السيدتين رفقة ذويهما من الجنوب السعودي إلى بريدة.
 
 يشار إلى أن مي الطلق، هي زوجة المعتقل عبد الملك المقبل، الذي يقضي عامه السادس عشر في السجن، بعد اعتقاله عقب عودته من أفغانستان عام 2001.
 
 ونشرت الطلق قبل سنوات قصة زواجها بالمقبل رغم كونه معتقلا، حيث قالت إن السلطات سمحت لهم بقضاء أسبوعين بادئ الأمر، وعدة ساعات في كل شهر بعد ذلك، إلى أن بدأت الزيارات تُمنع، بعد إنجابها طفلين من زوجها.
 
 فيما قُتل عدنان العطوي، زوج أمينة الراشد منتصف العام الماضي في سوريا، أثناء قتاله في صفوف تنظيم الدولة، علما أن لديه طفل من زوجته المعتقلة حاليا.
 
 وتُعد أمينة الراشد شقيقة لثلاثة سعوديين قتلوا في العراق واليمن، وشقيقها محمد الذي قُتل باليمن عام 2009، أدرج اسمه سابقا على لوائح المطلوبين لدى وزارة الداخلية السعودية.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.