40 سفينة إيرانية تقترب من سواحل اليمن والحكومة تناشد
وجهت رسالة إلى قوات التحالف العربي بمنع دخول السفن غير المصرح لها ـ أرشيفية

40 سفينة إيرانية تقترب من سواحل اليمن والحكومة تناشد

جددت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا، الأربعاء، اتهامها لإيران باختراق المياه اليمنية وتهريب أسلحة عبر سفن صيد للمتمردين الحوثيين وعلي عبدالله صالح. مطالبة التحالف العربي الذي تقوده السعودية بمنع دخول السفن غير المرخص لها واقترابها من سواحل البلاد.
 
 ونقلت وكالة”سبأ” الرسمية عن مصدر حكومي لم تسمه اليوم أن الحكومة التي يرأسها أحمد عبيد بن دغر، ناقشت في اجتماع لها بمحافظة حضرموت شرقي البلاد “التدخلات الإيرانية في الشؤون اليمنية واختراق سفنها لمياهها لتهريب الأسلحة عبر سفن الصيد التابعة للمتمردين الحوثيين وعلي عبدالله وصالح. مضيفا أن الاجتماع تطرق الى أعمال تجسس تقوم بها البحرية الإيرانية بالإضافة الى تهريب مرتزقة أفارقة من بعض دول القرن الإفريقي للقتال مع الانقلابيين. 
 
 وقال المصدر إن الحكومة أقرت بناء على الأدلة التي تمتلكها، توجيه رسالة إلى قوات التحالف العربي بمنع دخول السفن غير المصرح لها والاقتراب من السواحل اليمنية، والعمل على تقديم شكوى للاختراقات الإيرانية لمجلس الأمن الدولي.
 
 وحسب المصدر الحكومي فإن رئيس الحكومة بن دغر حمّل في الاجتماع الوزاري جماعة الحوثي مسؤولية كل ما يحدث في اليمن، كونها من أطلقت أول رصاصة من مران “المعقل الرئيس لها” في محافظة صعدة (شمالا) وهاجمت المعسكرات واحتلت المدن ومؤسسات الدولة ، بل سببا لكل مآسي ومعاناة الشعب، الى جانب عدم التزامها بقرارات مجلس الأمن الدولي”.
 
 وأكد أن الانقلابيين لا يدركون حجم الدمار الذي لحق بأبناء اليمن وتدمير بنيته التحتية”. مشدد على أن الحل في اليمن لن يكون إلا من خلال المرجعيات الأساسية المنطلقة من المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، و مخرجات الحوار الوطني، وتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216 “.
 
 ??40 سفينة إيرانية تقترب من السواحل اليمنية
 
 من جانب أخر، قال وزير الثروة السمكية اليمني، فهد كفاين، الأربعاء، إن هناك 40 سفينة إيرانية تتواجد على بعد 5 أميال من السواحل اليمنية.
 
 واعتبر الوزير في تصريحات صحفية أن إيران تمارس قبالة الشواطئ اليمنية “تحرش واستفزاز غير مقبول” مؤكدا أنها ممارسات تبعث برسائل غير إيجابية وغير مطمئنة”.
 
 وأكد كفاين تواجد 40 سفينة تابعة لطهران على بعد 5 أميال من السواحل اليمنية” مشيرا الى أنه تم التنسيق مع التحالف العربي الذي تقوده السعودية لحماية السفن التجارية”.
 
 ووصف المسؤول الحكومي التوغل الإيراني في السواحل اليمنية بأنه”عمل خطير ومشبوه”، داعيا مجلس الأمن لتحمل مسؤولية إزاء هذا التطور.
 
 ولم تتوقف اتهامات حكومة الرئيس عبدربه منصور هادي لطهران بدعم الحوثيين عبر تهريب السلاح لهم، بالتزامن مع اتهامات أخرى للتحالف العربي، وإحباط شحنات أسلحة عدة كانت في طريقها عبر البحر للمتمردين الذين يصفهم هادي بالانقلابيين.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.