5 سنوات سجنا للفنان محمد شومان بتهمة التحريض ضد الدولة

قضت محكمة جنح القاهرة الجديدة، الثلاثاء، بحبس الفنان محمد شومان 5 سنوات مع الشغل وغرامة 500 جنيه بتهمة التحريض ضد الدولة وإذاعة أخبار كاذبة.
 
 وأحالت النيابة العامة ملف محمد شومان، للمحاكمة الجنائية بتهمة التحريض ضد مؤسسات الدولة وإلحاق الضرر بمصلحة البلاد عن طريق بث برنامجه عبر القنوات الفضائية مما تسبب في تكدير السلم والأمن العام وحصوله على تمويل خارجي.
 
 محمد شومان.. الفنان
 

 ويُعد “محمد شومان” أحد أبرز الفنانين المصريين الذين بزغ نجمهم خلال السنوات الماضية، إذ قدم الكثير من الأعمال الفنية والأفلام والمسلسلات مع نجوم الصف الأول، وشارك في العديد من الأدوار مع نجوم بارزين منهم عادل إمام، وكريم عبد العزيز، وعبلة كامل، ومحمد هنيدي. 
 
 اقرأ أيضا: هكذا علق فنان مصري على مشهد الانتحار المزعوم للضابط (شاهد)
 
 وارتبط شومان، البالغ من العمر 57 عاما، عند الجمهور، أيضا من خلال أدائه دور ضابط المباحث الفاسد في فيلم “واحد من الناس” أمام كريم عبد العزيز عام 2006.
 
 ومن أشهر أفلامه كذلك فيلم “فول الصين العظيم” مع محمد هنيدي والمخرج شريف عرفة، وكان بمثابة تذكرة العبور لشومان إلى الشهرة في عالم الكوميديا.
 
 واستطاع من خلال دوره مراسلا للتقارير في فيلم “السفارة في العمارة” مع الفنان عادل إمام والمخرج عمرو عرفة، ومن خلال مشهدين فقط، أن يترك بصمة قوية.
 
 وقدم دوره بشكل كوميدي رائع في مسلسل “عمارة يعقوبيان”، الذي عرض على شاشات التلفزيون في شهر رمضان عام 2007.
 
 وتمكن شومان أيضا من وضع بصمته بالأفلام التراجيدية، إذ نجح في تقديم دور الضابط في فيلم “واحد من الناس”، كما سلف، وفيلم “نقطة رجوع” مع شريف منير والفنانة نور.
 
 واشتهر بدوره أيضا في فيلم “أدرينالين” مع غادة عبد الرازق.
 
 وشارك في أفلام أخرى منها “مافيش فايدة، وأشرف حرامي، وأيامنا الجاية، ومرجان أحمد مرجان، و1/8 دستة أشرار، وأيظن، وحليم، وعودة الندلة، وبوبوس”. وكان آخر أدواره السينمائية فيلم “طمبولا”.
 
 اقرأ أيضا: فنانان مصريان على قوائم ترقب الوصول بتهمة الانتماء للإخوان
 
 وفضلا عن ذلك، اشتهر شومان ببطولة الحملة الدعائية لمصلحة الضرائب المصرية، مع وكالة “طارق نور” للإعلان، لتعريف المواطنين بكيفية دفع الضرائب، وتشجيعهم على الالتزام بالسداد.
 
 محمد شومان.. السياسي
 

 كان لشومان موقف واضح من ثورة 25 يناير، إذ كان من أبرز الداعمين لها، كما أنه كان من الداعمين للرئيس محمد مرسي في انتخابات الرئاسة، ودستور عام 2012.
 
 وإلى جانب ذلك، كان بطلا لفيلم “تقرير” الذي أنتجه شركة “سينما النهضة” في عهد حكم مرسي، التي كانت تهدف إلى تقديم فن مختلف يقوم على المعايير الأخلاقية للمجتمع المصري، وينطلق من المقومات الحضارية والثقافية للمجتمع.
 
 ولم يتغيب شومان عن تظاهرات مؤيدي الشرعية ورافضي الانقلاب، فقد شارك في الاعتصام السلمي في ميدان “رابعة العدوية”، واعتلى المنصة ذات مرة، قائلا: “جئت أواسي الجرحى، وأحتسب القتلى شهداء عند الله عز وجل، وما جئت إلا لتطبيق الشريعة الإسلامية”.
 
 وأضاف: “إن الحرية التي نطالب بها هي خروج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد، وتحكيم شرع الله”.
 
 وأكد شومان أن قناعته بمشروع “النهضة” الذي تقدمت به جماعة الإخوان هو الأمر الذي دفعه لتأييد مرسي، موضحا أن النهضة أمل مصر في المستقبل.
 
 وكشف أنه منذ البداية لم يكن متعاطفا مع العسكر، بل الأمر كله كان لصالح التيار الإسلامي الذي تعرض للظلم والقمع على يد الجميع في البلاد.
 
 وحول ندرة الفنانين الذين يتعاطفون مع الحق أكد شومان أن هناك عددا من الفنانين متعاطفين مع الإسلاميين، لكنه لا يستطيع أن يقول أسماءهم، لأنهم ما زالوا مقيمين في مصر حاليا، ويمكن أن يتضرروا ويصيبهم أذى إذا ما صرَّح بأسمائهم.
 
 وسبق أن قررت نقابة المهن التمثيلية في مصر، في كانون الثاني/ يناير 2016 فصل كل من الفنانين المعروفين بموقفهما الرافض للانقلاب العسكري وجدي العربي ومحمد شومان.
 
 وفصلت النقابة، بجانب شومان، عددا آخر من الممثلين المنتمين إليها، غير المعروفين، الذين يحملون بطاقات عضوية النقابة، بدعوى مخالفتهم لقواعد النقابة، وقوانينها، ومنهم: محمود الجمل، وأمنية محمد رشاد، وإيمان جميل، وسامح الباز، وآخرون.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.