«أرامكو» وقعت عقوداً بـ16 مليار دولار في 7 أشهر

كشفت «أرامكو» السعودية أن حصة المصنعين المحليين من مشتريات الشركة في 2016 سجّلت مستوى قياسياً للمحتوى المحلي في تاريخ أرامكو السعودية، بما يعادل 43 في المئة، وهو ما يشّكل زيادة بنحو 14 في المئة عن مستويات 2015، لتبلغ نحو 10 مليارات ريال، مبينة أن قيمة العقود التي وقعتها الشركة خلال الأشهر السبعة الماضية تزيد على 60 مليار ريال (16 مليار دولار).

وأظهر لقاء مفتوح نظمته غرفة الأحساء بالتعاون مع أرامكو السعودية عن برنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد «اكتفاء»، أخيراً، وجاء بتنسيق من اللجنة الصناعية، أن «قيمة الإنفاق التقديري لتأمين السلع والخدمات للشركة يبلغ نحو 1.4 تريليون ريال، على مدى السنوات العشر المقبلة، وأن عدد مراكز التدريب سيبلغ 28 مركزاً تدريبياً بحلول عام 2030، يُتوقع لها أن تسهم في تخريج 360 ألف شاب سعودي في تخصصات عدة تتطلبها سوق العمل السعودية».

أهداف «اكتفاء»

وأكد نائب الرئيس للمشتريات وإدارة سلسلة الإمداد في أرامكو السعودية المهندس «عبدالعزيز العبدالكريم» أن برنامج «اكتفاء» يسعى إلى تحقيق ثلاثة أهداف مهمة، هي «مضاعفة نسبة المنتجات والخدمات المحلية المرتبطة بالطاقة إلى 70 في المئة في أعمال ومشاريع أرامكو السعودية بحلول 2021، وتصدير ما نسبته 30 في المئة من المنتجات والخدمات المتعلقة بالطاقة المنتجة في المملكة، إضافة إلى توفير الآلاف من فرص العمل المباشرة للسعوديين، وبخاصة تلك التي تتطلب مهارات عالية. وشدّد على التزام الشركة بالمساعدة في دفع التنمية المستدامة للاقتصاد وتنوعه في جميع أنحاء المملكة من خلال برنامج تعزيز القيمة المضافة الإجمالية لقطاع التوريد (اكتفاء)».

وبين أن البرنامج يقوم بجذب شركاء أرامكو السعودية إلى المملكة، وتطوير الأنظمة الحاليّة لتكون أكثر جاذبيّة للاستثمار، وتوفير المزيد من الكوادر الوطنية المؤهلة من القطاع الخاص للاستفادة من إمكاناتها في دعم التوطين، ما يسهم في تنويع اقتصاد المملكة وتوفير عيش كريم للأجيال المقبلة من أبناء الوطن.

وأشار «العبدالكريم» إلى أن عدد المصنعين ومقدمي الخدمات الذين يقدّمون أعمالهم للشركة من الأحساء يبلغ أكثر من 300 شركة، مبيناً أن «أرامكو» تعمل على تعزيز قدرات المصنعين وزيادة أعدادهم في المملكة بما يمكّنهم من المنافسة عالمياً والتصدير بتنافسية عالية، وبخاصة أن تعزيز المحتوى المحلي لا يعني فقط التوطين وخدمة السوق المحلية فقط، وإنما يشمل القدرة على المنافسة في السوق العالمية.

وأوضح نائب الرئيس للمشتريات وإدارة سلسلة الإمداد في أرامكو السعودية أن البرنامج يهدف لبناء قاعدة صناعية تنافسية سعودية على مستوى عالمي، مبيناً أنه سيقوم بدعم المنشآت المتوسطة والصغيرة عبر دمجها في شبكة التوريد في أرامكو السعودية، وفتح فرص التطوير أمامها لتواكب أفضل الممارسات العالمية في هذا القطاع، وبخاصة أن قطاع المنشآت المتوسطة والصغيرة بشكل عام يُنظر إليه بأهمية خاصة، حيث يشكل حجر زاوية ونسبة معتبرة في معظم الاقتصادات العالمية.

آلية عمل «اكتفاء»

إلى ذلك، قدّم عدد من مسؤولي أرامكو السعودية نبذة عن برنامج «اكتفاء» وهيكليته وآلية عمله والفرص المتاحة، مبينين أن «اكتفاء» ليس وحدة قياس بل هو برنامج تم تطويره مع مقدمي الخدمات والمصنعين، وهو ويقيس القيمة المضافة على مستوى الشركة ويتم فيه التقييم بمستوى عالٍ من الشفافية والعدالة، مستعرضين المحاور الداعمة لتطبيقه ودور المشاريع المحورية في نجاحه وتوسعه، مشيرين إلى أهميته في رفع حجم الصادرات، وتنويع مصادر الاقتصاد، والتوسع الأفقي في القطاعات الصناعية، واستكمال سلسلة الإنتاج.

تطوير قدرات القطاع الخاص

وأكدوا على دور «اكتفاء» في تطوير قدرات القطاع الخاص، وتأسيس منظومة تعزز بيئة الأعمال، وتجذب استثمارات نوعية في مجال الهندسة، والابتكار والتقنية، وتدعم ثقافة ريادة الأعمال، ونشاطات التصنيع في المملكة، إضافة إلى دوره في إيجاد قاعدة صناعية متنوعة قادرة على تحقيق التنافسية المحلية والعالمية في آن. تطوير سلسلة الإمداد، وتطوير القوى العاملة الوطنية.

الدولار= 3.75ريال سعودي

المصدر | الخليج الجديد+ الحياة